الحوار المتمدن - موبايل



هاتِ كأسكَ لأحترق فيه!

أماني محمد ناصر

2007 / 9 / 16
الادب والفن


من أين أتيتَ وكيف أتيتَ وكيف اقتحمتَ نبضَ جراحي؟
أنتَ يا أنتَ منذ أتيتني، اخترقتَ سراديب الظلام لتنير شمعة وقنديلاً في ليلي...
لملمتَ حقائب أحزاني وآلامي، وزرعتني قبلة تسري في مساماتي، فزرعتك مطراً يسري في أوردتي... يسقيني شهداً، يسقيني خمرة، يسقيني توهاناً وذهولاً...
يا صداها، يا صداها الضمة الأولى على صدرك...
وجدتُ بقيتي في إغفاءتي عليه، وأشرق حينها الليل مقمراً ببهائك...

تهتً، صمتُّ، برعمتُ كزهرة ربيع حين لامست أناملك...
كيف أحكيك، ماذا أحكيك وأنتَ تصيّرني بركاناً يحط على صدرك فيرقد كغيمة تريد من مطرها أن تستريح ....

هل شاهدتني وأنا أستحيل عطراً بين يديك؟
تسألني من أين أريد أن أنهل شهدك؟
يا خمرتي، أسكريني، ودعيني من آخر الكأس أبدأ...
يا خمرتي، هاتِ كأسك لأحترق فيه وأذوب في إغماءة قصيرة، مديدة على صدرك!!!

تُراني، هل كنتُ أحلم؟
لالا
ما زلتُ أذكر جنوني بك...
فهنا، كان صدى قبلاتك تدفيني، تفرحني، تبكيني، تنتزعني من جذوري...
تلبسني قلبي الذي تاه مني واعتقدتُ بأنني فقدته...
وتفتّتْ بعضي بكلّك، وكلّك ببعضي...

وهنا، تناولتَ ذاك المنديل ومسحتَ ما تركته نيران اشتياقي إليك من رذاذٍ على وجهي...
وهنا حققتَ لي حلماً، أمنية:
على صدرك إغفاءة، إغماءة، سيان عندي...
وهنا كنتَ تطبع على خدي أبهى الكلمات وأعذبها، وكنتَ تحكي لشفاهي عن أساطير ذاك الرجل الذي جاءني فجأة في زمن الرماد ليستحيل مطراً...
مطراً...
مطراً...
يمطر، يمطر، يمطر متكئاً على شفاهي..
على جيدي...
في جفوني...
في عيوني...
وهنا ترقرقتَ كينبوعٍ أورقَ على حافته عصفور، غرّد على شفاهي...
على جيدي...
في عيوني...
في جفوني...

أنسيتني زمن الخرائب قبلك، أنسيتني كل جراحي قبلك، أنسيتني طعم نزيف القلب وحزنه...
ألغيتَ كل الأسماء من حولي، ليكون اسمك هو عاصمة لفؤادي...
فتعالَ إليّ
وهاتِ كأسك لأحترق فيه!!!







اخر الافلام

.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في


.. «الأسود يليق بكِ».. أمينة خليل وبشرى وياسمين الهواري في ختام




.. بتحلى الحياة – الموسيقي زياد نعمة


.. نقيب الفنانين التشكيليين يناقش التعديلات الدستورية في البرلم