الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة

ناجح فليح الهيتي

2009 / 1 / 15
الادب والفن


مكابدات … واقتباسات من منطق الطير

الى امرأة لم تستعمل المكياج

(1)
أقف أمامك مومياء في تابوت حجري
أحدق في عينيك اللوزية
أتمتم صلوات فرعونية
خبأتك في عيوني
وأسكنتك في قلبي
وأهديتك ديوناً
في شعر الحب من عندي
لكن عيونك كانت كالهدهد
تناديني للهجرة
وعبور الوديان السبعة
كنت ابتداءً أفضل أغلالي اليومية
أأبى أن أنسلخ من ذاتي
أو أقطع مألوفاتي
أخشى الرحلة
واّثر أن أبقى
من أن أتلاشى أو أفنى
لكن عيونك كانت تدعوني للسفر
إلى طير الطيور وصورة الصور
والوصول إلى الأعتاب العليةْ
لنكون مرآة ساطعة
كالشمس بهية
( 2 )
طلبنا
عشقنا
عرفنا
استغنينا عن صفاتنا
توحدنا وتطهرنا
تحيرنا وصعبنا
وفقرنا وفنينا
وكانت النهاية
بداية البداية
كنا عشرة فأصبحنا واحد
وكنا واحد فأصبحنا عشرة
كنا قطرة فأصبحنا بحرا
وكنا بحرا فأصبحنا قطرة
وغرقنا في حيرة
لا فكر لنا ولا بصيرة
فجاءنا الصوت في وقت الظهيرة
من يفنى في الحب يتوحد
يرى نفسه فيه يتجدد
لا تضمه الأرض ويذهب
نجمة في السماء يصعد

( 3 )

وقفت أسأل عنك ثم أسألك
عن شؤوننا الكثيرة
الكبيرة الصغيرة
سألتك كيف ذهبت مسرعة
ثملة نشوانة
بلا خمر
ولا كأس
ولا حانة
وكيف استقرّت
على وهج النار ولهانة
كيف احترقت كاملة
وأفنيت نفسك مسرورة
وتلونت بلون النار والجمر
وكيف أصبت
وكنت عارفة
وكان عندك الخبر
وكيف أصبحت أعرف
من بين جميع الناس
وان عندي الخبر
لأني أصبحت
بلا أثر ولا خبر
ناجح فليح الهيتي
27/6/2003







اخر الافلام

.. زيارة لودريان إلى تونس: ترجمة الوعود إلى أفعال؟


.. متى تأخذ الرواية السعودية لاغتيال خاشقجي شكلها النهائي؟


.. حلمي بكر: -الموسيقى العربية- لا يقل أهمية عن جامعة الدول الع




.. الحصاد - اغتيال خاشقجي.. تناقض الروايات يزيد حرج القيادة الس


.. جيهان مرسى: مهرجان الموسيقى العربية الأهم على الساحة