الحوار المتمدن - موبايل



ردود أفعال على (مغامرات كهيعص)

أمجد المصرى

2009 / 12 / 6
الادب والفن


عقب نشر الجزء الأول من (مغامرات كهيعص) , تلقيت عبر بريدى الالكترونى عدداً من الرسائل التى تمثل ردود أفعال عينات من قراء الحوار المتمدن , تباينت بين الإعجاب و الامتعاض , و بين القبول و الرفض , و بين الموضوعيه و الهمجيه , و قد لاحظت أن الغالبيه العظمى من الرسائل من النوع الهادئ المحترم بما يتسق مع التقييم الظاهر بأسفل المقال , بينما القله الغاضبه عجزت عن التزام الموضوعيه و النقاش الهادئ , و عجزت أيضا عن التحلى بروح الحوار المتمدن الذى نعرض جميعاً آراءنا فى رحابه و على صفحاته . و قد راعنى أن وجدت أسماء لبعض الذين يكتبون على صفحات الحوار المتمدن من بين أصحاب الرسائل الغضوبه المتعصبه , و هم لا يؤمنون بالحوار خاصة اذا كان متمدناً .
و اليكم بعض النماذج مما تلقيت:-

1- معلق طلب عدم ذكر اسمه :
الى المتدفق بالموهبه الأستاذ/ أمجد المصرى
تحية معطرة الأنفاس من تونس الخضراء حيث أقيم حاليا
قرأت باستمتاع تحفتك الرائعه (مغامرات كهيعص)-و قد علمت من يكون كهيعص هذا من اسم حماره (يعفور).أنا متشوق لنشر الجزء 2 من المغامرات
التى سوف أتابعها رغم انشغالى بمهمتى السريه غير اليسيره فى تونس.أفضل التعبير عن رأيى بالايميل مباشرة بدلا من التعليق بموقع الحوار المتمدن لأنه غير مسموح لى أن أبدو بأية وسيلة اعلام.سوف أخبرك فيما بعد ,اذا صرنا صديقين, عن الأسباب,و سوف أطلب اهدائى جميع أعمالك الروائيه
تقبل تهنئتى على نشر عملك الأول بالحوار المتمدن,و تقبل أيضا فائق احترامى

2- قارئه لم أستأذنها فى نشر اسمها:
القدير الأستاذ/أمجد المصرى
تحياتى و احترامى لشخصكم الكريم..و بعد
تسنى لى منذ قليل قراءة مغامرات كهيعص 1 ,قبل أن أنتقل للفقره الرابعه من مقالكم غمرتنى موجه عارمه من الضحك الهستيرى لدرجة أن ماما جاءت لاستطلاع أمرى فوجدت وجهى و قد احمر,لم يحل وجودها بجوارى دون استمرار موجة الضحك بدرجه فاقت السابق من ضحكى.ظنت أننى شغلت سى دى
لاحدى مسرحيات عادل امام أو محمد صبحى , و لكنها لم تجد على شاشة حاسوبى سوى كلمات متراصه,فأثار ذلك اندهاشها لدرجة الضحك سخرية من عقلى
فشكرا لك سيدى الكريم على اضفاء روح المرح و الفكاهه التى يفتقدها قراء الحوار المتمدن و تفتقدها أيضا أسرتى,و أكون ممتنه لك لو استمعت لنصيحتى بكتابة سيناريوهات كوميديه للسينما و التليفزيون,ان امتثلت للنصيحه سوف نربح كاتبا كوميديا محترفا يندر وجود مثيله فى أيامنا هذه
شكرا جزيلا,,,,و الى الأمام دائما


3- ياسر الجرزاوى (الذى يكتب بالحوار المتمدن):
تحذير لأمجد المصرى
بلا تحيات
أحذرك من المضى قدما فى نشر هذا الهذر السخيف بحق سيد الخلق أجمعين,لن نسكت , وسوف تندم,التراجع الان سوف يجعلنا نتراجع و كأن شيئا لم يحدث,فكر بهذا جيدا.............................................................................................. ياسر الجرزاوى



أترك التعليق و التقييم للساده قراء الحوار المتمدن..مع أجمل الأمنيات للجميع بدوام السعاده و نعمة العقل ,و تمنياتى بالصحه النفسيه و العقليه للمفتقرين اليها.








اخر الافلام

.. أفلام سورية قصيرة تحاكي الواقع السوري - حكي شباب


.. ??هذا الصباح - فنان غرافيتي مجهول أبهر العالم بلوحاته


.. ??هذا الصباح - ما هي البطولة الدولية لمناظرات الجامعات باللغ




.. فيلم بوي ايريسد: هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟


.. تفاعلكم | ايقاف شيرين عن الغناء بعد تصريحها الجدلي عن مصر