الحوار المتمدن - موبايل



بدايات الدعوة - كهيعص 16

أمجد المصرى

2010 / 2 / 13
الادب والفن


قضى معـمـر ليلـته مؤرقا يفكر فيما هو مقدم عليه ، و قبل الفجر نهض و ارتدى ثياب الحرب و اعتمر عمامة خضراء و تقلد سيفه ، ثم تسلل إلى الأسفل فوجد أبا صقـر بانتطاره متأهـبا

مـعـمـر : عمت صباحا يا إبريق ، أيــن الرجـال ؟ أبو صقـر : عمت صباحا يا رسول الباب ، لـقد انطلقوا منذ قليل إلى ديار بنى الأعـفر لمحاصرتهم ريثما نصل

مـعـمـر ( بـحنـق ) : كيف تطلقهم و ليس فيهم أمير ؟ أتلقى بهم إلى التهلكة ؟
أبو صقـر : بل فيهم أميـران يا معـمـر ، إبنك هـراس يقود فرسان الميمنة ، و عبدك مويهبة يقود فرسان الميسرة
مـعـمـر ( و قد زاد غضبه ) : لقد سهوت عن القلب يا أبا صقر ، و منه سوف نؤتـى
أبو صقـر : الرماة فى القلب يا رسول الباب و يقودهم حارسك بديـع بن الأعفش ، أما الحارس الآخر فبانتظارنا
مـعـمـر : هـلـم بنا إلى هـناك

إنطلق مـعـمـر و أبو صـقر و الحارس ياسـر بن جـرذ على صهوات خيولهـم مسرعـين حتـى بلغـوا ديار بنى الأعـفـر ، فوجدوا رجالهم و قد حاصروا القرية و انتشروا حولها بينـما أهل القريـة مازالوا نياما و المكان يلفه السكون
تـفـقـد مـعـمـر القوات المـرابطـة و بصحبته أبو صقر ، ثم أمـر الحارس باستدعاء القادة الثلاثة و لما حضروا خاطبهم قائلا : إقتحمـوا القرية دون جلبة فى جماعات صغـيرة من فارسين و نابل ، فى كل بيت تقتلون كل رجل و كل غلام بلغ الحلـم ، ثم يترك الفارسان البيت للنابل و ينطلقان إلى بيت آخـر ، على النابل أن يحرس النساء و الغنائم و يحمى ظهور الفرسان ، و على الفارسين المنتقلين من بيت لآخر أن يرفعا الراية الخضراء فنمدهما بنابل آخـر ، هيــا انطلقوا و الباب مؤازركم و ناصركم




إنطلق رجال مـعـمـر إلى جوف القـرية فى جماعاتهم الصغيرة يقتحمون البيوت و يعملون السيوف تقتيلا و ترويعا ، بينما هو مع أبى صقر يتفقدان الرماة الذين تربصوا حول القرية يحاصرونها ، تـتـرامى إلى مسامعهما أصوات صرخات النساء الفزعة و صـهيل الخـيول ، طفق مـعـمـر يرسل الرماة بنبالهم تباعا لتزويد الفرسان المنتقلين من بيت إلى بيت

ما أن انتصف النهار حتى كانت القريـة قد سقطت فى أيدى الغـزاة عدا من تحصنوا بدار الأعفر يذودون عنه و رجال معـمـر يحاصرون الدار من كل اتجاه ، و لما وصلت تلك الأنباء إلى مـعـمـر توغل على فرسه و فى أثره أبو صقر و الحارس و سيوفهم مشرعة و صوته الجـهورى يجلجل بمقاطع من أسجوعته : الباب قد انفتح ، و مـعـمـر قد رمح ، بـجواد ذى ضـبح
فى وسط القرية ، أمـر مـعـمـر حارسه بن جـرذ بالطواف على البيوت التى استخلصها رجاله ، و نقل أوامره باقتياد الأحياء من النساء و الأطفال مقيدين بالحبال و تجميعهم بالحقل المجاور للزريبة ريثما يعاين السبايا

بعد قليل توافد الحراس يقتادون السبايا من نساء و أطفال مقيدين بالحبال حتى بلغت حصيلتهم مائة و عشرون امرأة و أربعمائة طفل و طفلة و ثلاثون شيخا طاعنا بالسن ، أقام معـمـر علي هؤلاء عشرة من الرماة وفارسين يحرسونهم و أرسل الباقين لتعضيد المرابطين حول دار الأعـفـر

بينما مـعـمـر يتفقد السبايا من النساء و يستجوبهن و يستعلم عن بعولتهن ، أقبل ابنه هراس صائحا مولولا : أدركنى يا رسول الباب ، أدركنى ، لقد قتل ثمانية من رجالنا و مازالت دار الأعفر مستعصية على السقوط

تلفت مـعـمر يمنة و يسارا ، ثم أطرق برأسه صامـتـا ، من ثم سأل : كم يبلغ عدد المتحصنين بتلك الدار ؟
هـراس : نحـو عشرين رجلا أو أكثـر يرمــوننا بالرماح ، و صبية يلقون الحجارة من سطح الدار ، كما نسع صهيل خيول بالداخل
مـعـمـر : لا عليك ، لقد وجدت ما ينـهـى المعركـة
هـراس ( باكيا ) : أدركنى يا رسول الباب ، فالرجال يهلكون أم صمود هؤلاء الملاعين المتحصنين بالدار

مـعـمـر : أخرج امرأتين من نساء الأعكف من بين السبايا ، واذهب أنت و صاحبى الإبريق لوطئهما أما الدار

أمام دار الأعفر و وسط الجـمع ، طرح أبو صقر و هراس الفتاتين إلى الأرض و حسرا عنهما الثياب و شرعا فى وطئهما عنوة بينما الفتاتان تصرخان بالاستغاثة و رجال مـعـمـر يصيحـون : الباب أكبر ، الباب أكبر ، فخـرج رجــل من الدار معلـنا الاستسلام شريطة الكف عن انتهاك حرمات النساء

أقتيد الرجل تحت الحراسة إلى مـعـمـر لينظر فى أمـره ، و لما علم منه أن المتحصنين بالدار عشرون رجلا و عشرة غلمان - عدا النساء و الأطفال - أمر أن يخرج الرجال ثلاثة ثلاثة ، حفاة عراة الرؤوس رافعين رايات بيضاء إشارة للاستسلام ، و يقتادون إليه ، و بعد استقدام الرجال الأسرى فى قيودهم محاطين بالفرسان الغزاة

صـاح مـعـمـر : أعـملـوا السـيوف ، قتــلوا قـتـــلوا فأنتــم الأعـلــون ، أثقفوهم حيث وجدتموهم ، إضربوا أعـناقـهم النجـســـة ، لا تأخذنكم بهم شفقة و لا رحمـة

و ما هى إلا لحظات حتى سالت الدماء و تناثـرت الجثـامين و الأشـلاء

أبـو صـقـر ( و قد عاد يتلمظ منتشيا ) : أنهلك الغلمان أيضا يا رسول الباب ؟
مـعـمـر : بل نبيعهم للنخاسين عبيدا و ننتفع ببعض المال ، أو نسـخرهـم لفـلاحـة الأرض ، إذهب يا هراس لإحضار من بالدار مقيدين فينضموا للسـبايا
هـراس ( مهـرولا ) : لبـيك يا رسول الباب
أبـو صـقـر : و نعم الرأى يا نبى الـرحـمة ، إنك لـعلى خلـق عظـيم
مـعـمـر : أوشـكت الشمس على الـغـروب ، لـيـعد عشـرة من الرجـال إلى دارنـا يبشـرون بالنـصـر و ينـحـرون شـاة فتطعم النساء و الصغار ، و هـنـا ننـحـر عجلا ليكفينا و يكفى رجالنا
هـراس ( و قد عاد لاهثا ) : يا رسول الباب ، لقد انضمت النساء و العيال و الغلمان الى السبايا كأوامرك و أقمنا الحراسة على الدار الخالى من الأنفس
مـعـمـر : و أيــن ســـميدعـة بنت الأعكف امرأة الأعـفر ؟
هـراس : يا رسول هـى ضـمـن السبايا يا رسول الباب
مـعـمـر : أرسـل من يعيدها مع وصيفتها إلى دارها أيها الأحمـق ، و أقم عليهما الـحراسـة هناك ، و لتعد سريعا
هـراس ( مهـرولا ) : لبـيك يا رسول الباب
أبـو صـقـر ( بعد انصراف هراس ) : و أين نبيت اليلة يا معـمـر ، و أين يبيت رجـالنا ؟
مـعـمـر : نبيت و يبيتون على اليقظة جائلين حول القرية نحرسها و نحرس سبايانا و غنائمنا ، و فى الصباح نتفقد الديار ونقسـم الأنفال من الغنـائم على المجاهدين ، أنت الأمـيـر لسويعات من الآن يـا أبا صقر ، فلـتـتـول أمـر الرجـال حـتـى أعـود
أبـو صـقـر : من أين عساك تعـود يا رسـول الباب ؟
مـعـمـر ( مبتـسـما ) : سـازور بيت الأعـفـر و أقضى هـناك وقـتا لا أعلم كـم سـيطول ، إنـها دارى الجديدة يا أبـا صقـر
أبـو صـقـر : الآن أدركت ما تقصد ، إنعم بوقـتـك يا رسـول الباب و سوف أرسل لك العشاء بعد الشى
مـعـمـر ( منصـرفا ) : و لا تنس الثـريد يا أبا صـقـر ، الثريد سيد الطعام يا صاحبى

عــنــد قــدوم معــمـر بصـحبة حارســـه إبن جــرذ إلــى دار الأعـفـر ، بادره الـحـارسان بالـهــتــاف و التهــليل : مــرحى مـــرحـى يا رسول الباب ، طلع البدر علينا ، دلـف معـمـر إلــى الدار و راح يتجول فيها حتى بلـغ مخدع سـمــيدعـة ، فـألقى عليها السـلام و أمـر وصيفـتهـا بالخـروج فـخـرجت ، أوصـد مـعـمـر الباب من الداخـل ثم خـاطبـها قائـلا : هــا أنت يا سميدعة قد صرت حليلتى و لم يـعـد حجـاب بينى و بينك
صـرخت سـميــدعة و ولولت : يا لـهـوتـى يا لـهـوتـى
مـعـمـر ( شـــاهرا خنجـرا ) : صـــه يا امـرأة ، لــن تفـلــتـى مـنـى

ثـم ألقى الخنـجر إلى الأرض و انقض علـيهـا كضــبع جـائع و طـرحــهـا على الفـراش و راح يــمـزق ثيـابها حــتى خـارت قـواهـا فوطـأهـا عـنــوة و اغتصــابا و هى تبكى و تـنتحب وقـد خـفت صوت ولـولتهـا : يـا لـهـوتى يـا لـهـوتى


استجمع مـعـمـر قواه و نهض فارتدى ثيابه و خاطبها قائلا : منذ الآن أنت امرأتى فـهنيئا لك بهذا ، لتحفظى فرجـك لـى فلا يطؤك غيرى,أفهمت؟ ، سـانصرف الآن و لـربـما يراودنى الشوق فأعـود ، حراسى بالباب فأرسلى فى طلبى إن أعوزك شـيء ، أمـا عن العشاء فسوف أرسل لك اللحم و الثريد

خـرج مـعـمـر تاركا المسكينة خائرة القوى طريحة الفراش حاسـرة تبكى ، وعند الباب امتطى فرسه و فى أعقابه حارسه ابن جـرذ حتى لقيا أبا صـقـر

مـعـمـر : أيـــــن أقضى ليلتى يا أبا صقر ؟ ، فالنعـاس يغالبنى
أبـو صـقـر : ألن تأكل اللحم و الثريد ؟ ، لقد انتظرتك لنتعشـى سويا ، وقد أعددت طعامنا فى هذه الدار القريبة بعد أن أخليناها من جثث القتلى ، هيـا بنا
مـعـمـر ( فى الدار يتناولان العشاء ) : يالها من غزوة مباركـة ، لقد نصرنا الباب على القوم الكافرين ، فى الصباح نجمع الغنائم و الأسلاب و نجزى رجالنا مـن الفـيء ، و لا تقربن الزريبة فقد غزوتها بنفسى و ظفرت بها
أبـو صقـر : يالعدلك و رحمتك يا رسول الباب ، إنك لـعلى خلق عظيم ، لعلك قد قضيت وقتا هنيئا فى دار الأعفر
مـعـمـر : لتمـر على الرجال تتفقدهم ، و لتقم لى حراسة على هذه الدار ، وسأخلد أنا للنوم
أبـو صقـر : نـوما هادئا ، و نلتقى فى الصباح بمشيئة الباب لنرى ما يكون من أمـر







التعليقات


1 - أين أبو مهاود ؟؟؟
أبو لهب المصري ( 2010 / 2 / 13 - 17:53 )
الاستاذ الملهم أمجد المصري
سؤال
هو ابو مهاود عندك ولا عند سالم النجار ؟؟؟
أنا أتلخبطت
الله يخرب بيتك يا معمر ........ كل ده يطلع منك
تحياتى ودمت بخير


2 - الى الأستاذ / أبولهب المصرى
أمجد المصرى ( 2010 / 2 / 13 - 18:43 )
أسعدنى سؤالك عن المدعو أبو مجاهد ، و لكنه من شخوص الأستاذ / سالم النجار حفيد الأنبياء و سليل الصالحين ، أعجبنى مقالك العبقرى عن عيد الحب و عيد البغض ، كما أعجبنى تعليق الأستاذ النجار الذى اشتمل على فتوى العثيمين الرافضة للحب باعتباره بدعة ليست من الاسلام ، أما البغض فلا غضاضة لديه و لاتثريب


3 - لا يمت للإبداع الروائى بأية صلة!!
Zaher Zaman ( 2010 / 2 / 13 - 22:15 )
تزعم أن تخاريفك تلك ضرب من ضروب الرواية ، وماهى فى الحقيقة الا سفالات شخص حاقد ليس فقط على نبى الاسلام الذى تكنيه ب (معمر) ،بل على الدين الاسلامى وأتباعه بدءاً من الصحابة وآل البيت وانتهاءً بعامة المسلمين..حتى الملائكة وكبيرهم جبريل الذى أطلقت أنت عليه اسم أزميل ؛ حتى الملائكة لم تسلم من عقدك النفسية التى تصل بك الى أنكى حدود العنصرية والطائفية فى كراهيتك المريضة ليس فقط للآخر الذى رحل عن عالمنا منذ مايزيد على الأربعة عشر قرناً ، بل أيضاً للآخر الذى يزيد تعداد المنتمين اليه عن المليار ونصف المليار من البشر...ان ماتكتبه هنا ليس عملاً روائياً بقدر ماهو سب علنى يصدر عن انسان حاقد موتور يصب جام حقده وسفالاته على الآخر دونما وازع من أخلاق أو ضمير !!!!حتى الله لم يسلم من سلاطة لسانك واستخفافك..رغم أن جميع أتباع الديانات الابراهيمية الثلاث لا يجرؤ أحد منهم على الاستخفاف بالخالق المعبود عند أصحاب الديانات الثلاثة مهما اختلف اسمه عندهم من ديانة الى أخرى...لكنك أطلقت عليه لفظ ..الباب!! بطلوا شرب الهباب اللى بتشربوه ده !! عشان تعرفوا تكتبوا كويس !!


4 - بالمناسبة لو أردنا الرد لفعلنا !!
Zaher Zaman ( 2010 / 2 / 13 - 22:40 )
السيد المدعو أمجد المصرى
لا تعتقد أنك وحدك الذى تستطيع أن تلمز بالقول تحت بند الرواية أو ماشابه من فنون القول الأدبية التى هى أبعد ماتكون عما تزعمه أنت من أن خرابيطك تلك هى من فن الرواية000 يستطيع أصغر كاتب لدى الطرف الآخر أن يأتى بما لا لم تأته الألوف المؤلفة من أمثالك لو أرادوا ، لكنهم يعرفون ما للأنبياء جميعاً - بما فيهم عيسى الذى تدين أنت بديانته- يعرفون مالهؤلاء الصنف من البشر من جهود اصلاحية لاينكرها الا جاحد أو حاقد أو مكبوت جنسياً ومُفاخِد أو مُفَاخَد
من أمثال الروائى المزعوم الذى سخر شيطانه للعبث بمقدسات الآخر بغير تفويض حتى من أتباع الملة التى ينتمى اليها الروائى المزعوم الفار خارج المنطقة العربية بأكملها...


5 - هلوسة مفضية الى سراب
المهندس كاظم الساعدي ( 2010 / 2 / 14 - 04:51 )
امجد من اباح لك الولوج الى غياهب معبدة بالحقائق لتتناولها بسفسطائية تقارب الرذيلة تدعي الادب ومن الادب ان نتصف بالادب في الرد ولكن انا ادعو لك بالشفاء العاجل فاني متيقن انك تعاني من حمى فانت تصف الكلمات صفا تريدها كلمات تقصد بها ذاتك وليس غير
كتبت عن نفسك وتجولت بالتفاصيل لاتتحدث امام غيرنا بهرائك لان الجرب قالوا عنه لاتربط الجرباء جنب صحيحة خوفا على الصحيحة ان تجرب سيبتعد عنك العديد صدقني ولا تدعي الادب اقرا عباس محمود العقاد لن تفقه كلمة مما كتب لان كتاباته مخصصة للعقلاء والادباء وليس ادعياء ماذا تسمى كتابتك ليست شعرا ولا رواية ولا قصة قصيرة انها جذام ليس الا ادعو لك بالاستمرار بالكتابة ومراجعة طبيب نفسي لانه من الصعب ايقاف الجنون


6 - الأستاذ / Zaher Zaman - 4 ، تعليق 3
أمجد المصرى ( 2010 / 2 / 14 - 11:12 )
أستنتج من تعليقاتك أنك تستنكر الجرائم التى يرتكبها شخوص الرواية وتحتقر الأشخاص الذين يمكن أن تصدر عمهم مثل تلك السفالات ، و أراك استبدلت الأسماء و نسبت الأفعال إلى آخرين أنت تقدسهم و تحترمهم ، و هـنا يكمن التناقض و الازدواجية ، أتمنى لك الخير ( الحقيقى ) و مراجعة المواقف دون عصبية


7 - الى السيد المهندس كاظم الساعدي
أمجد المصرى ( 2010 / 2 / 14 - 11:14 )
شكرا على عباراتك المهذبة و نصائحك المفيدة


8 - هذا الاسقاط بعينه
Zaher Zaman ( 2010 / 2 / 14 - 14:08 )
على فكرة أنا قرأت ذلك الذى تسميه أنت ومشايعوك رواية ، وحللت كل حرف فى ذلك الهراء حتى وصلت بأقل الجهد الفكرى الى الأسماء الحقيقية التى تقصدها فى اسقاطاتك الذاتية ضد الرسالة المحمدية..الأمر لا يحتاج الى كثير عناء للوقوف على مرامى ذلك العبث الذى تطلق عليه ومشايعوك لفظ رواية...كان من الممكن أن تحترم نفسك ويحترمك متلقوك لو أنك أوتيت من الشجاعة ماأوتى معروف الرصافى فى تناوله للشخصية المحمدية بأسلوب موضوعى وبشكل صريح ومباشر ، دونما لف أو دوران وتخفى وراء أسماء مختلقة لا تخفى مراميك الحقيقية ومقاصدك الدنية فى الازدراء والسخرية بأساليب ودعاوى تفتقد الحد الأدنى من النزاهة والصدق والموضوعية..كان من الممكن أن تكون أكثر احتراماً لذاتك ولمن يقرأونك لو أنك أوتيت صدق وتجرد وعفة سلمان رشدى فى تناولك لهذا الموضوع..ولكن كيف لى أن أطالبك بما ليس فيك...لقد أنكر هذان الكاتبان واعترضا على الكثير من الأمور ولكن بتجرد وحيادية دونما اقحام لذاتية أىٍ منهما.. لذلك سوف تخلد أعمالهما ..أما هرائك هذا فسوف يذهب أدراج الرياح..أردت فقط التوجيه ..فلربما أصبح عندنا ذات يوم كاتب يستحق أن نقف عند أطروحاته لبعض الوقت.

اخر الافلام

.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في


.. «الأسود يليق بكِ».. أمينة خليل وبشرى وياسمين الهواري في ختام




.. بتحلى الحياة – الموسيقي زياد نعمة


.. نقيب الفنانين التشكيليين يناقش التعديلات الدستورية في البرلم