الحوار المتمدن - موبايل



أيها الكبير :هل استثنيت أحدا ؟

شجاع الصفدي

2010 / 9 / 15
الادب والفن


يصر الكثيرون في وسائل الإعلام والحوارات العامة والخاصة و في الندوات الفكرية والثقافية على ترسيخ مصطلح " صراع الأجيال" والسعي لفرض وسطين أحدهما الدخيل والآخر صاحب الدار!.
ويفترض بأحدهما أنه الكبير ، الأب الذي أسّس وبنى وخاض المعركة الثقافية وقاد المشهد دون غيره ويعتبر أن الآخرين فئة طارئة مستحدثة طالما أنها ليست من ذات الجيل، مهما أنجزت هذه الفئة من منجزات ومهما حققت من نجاحات .
والوسط الآخر هو جيل يريد أن يقف على أرض صلبة لكنه ولا يجدها ويلاقي بدلا منها مستنقعات من الوحل بمختلف أنواعه ، فيقدم البعض منه على التمتع بثمار الوحل أيا كانت غضاضتها .ويؤثر البعض التنحي عن المشهد وترك الساحة بكل ما فيها ، وقليلٌ يبقى ، يتحدى الوحل ، يلفظه ، يأبى النكوص ويستثمر كل جزء صلب يمكن أن يقف عليه وصولا إلى مسعاه النقي بعد عبور المستنقع .
والمؤسف أن يصر كتاب وأدباء مخضرمون على تسمية أنفسهم بالكبار انطلاقا من عامل السن فحسب، متناسين أن الكبير كبيرٌ بفعله ومنجزاته ، وبما يقدمه للمجتمع من خدمات ، وليس الكبير من يرى الناس صغارا ، وإنما هو الذي يتواضع ويسير جنبا إلى جنب مع أولئك الذين يسعون لأهداف نبيلة ولا يريدون خوض صراعات جانبية مشبوهة .
الكبير هو ذاك الذي ينزل من برجه العاجيّ حين يرى المناضلين السائرين في طريق الحق وقد لحقتهم موجةٌ لتصرعهم فصرعوها وعبروا إلى المدى ، فمدّ يديه وشدَّ على أياديهم وقال: لنمضِ معًا " كبارا" بما فعلناه قبلكم ، وما فعلتموه بعدنا .أما أن يجلس بعض الأدباء فوق الشجرة ويتفرجون على الطوفان يقتلع الأخضر واليابس ويُغرِق الغث والسمين ويكتفي بمقالٍ يرثي فيه جثة الثقافة ويستنكر مسار من يسعى لبعثها ، فهذا نوعٌ من الهزال الفكري يعتري البعض حين لا يجدون أرضا يقفون عليها ، فيصعدون إلى شجرةٍ عالية يتفرجون ويلعنون الحظ العاثر ويتغنون بأمجادٍ سالفة لم يدعموها بالصمود ، فغرقت دونهم ، وبقوا دونها ، معلّقين على شجرتهم الآثمة.
ولا شك أني أتفق مع كثيرٍ مما يقال عن تجّار الأدب المخضرمين والمستحدثين الذين يريدون ثقافة من طراز njoz والذين من أجل التمويل يبيعون الفكر والقيم كلها ويتعاملون مع منهجيات خاصة مفروضة من الجهات الممولة فيكون هؤلاء مثل "الفزاعة " في أرضٍ بور لا زرع فيها ،فأي العصافير تأتي لأرض مقفرة لا تجدي الفزاعة فيها نفعا ؟
إن الأرض الخربة لا يتردد عليها إلا الغربان وإن زارتها بعض الحمامات التي ضلت طريقها بحثا عن الماء .
هؤلاء التجار والذين يرتزقون من خلال مشروعات توصم بالثقافية دون وجه حق هم الذين جعلوا أرض الثقافة بورا ، أما الذي يكدّ لاستصلاح الأرض دون أن يكون لديه المعول ولا البذور ، ويناطح بالأفكار الكبيرة فلا يجب أن يُجَرّم ، وإنما هو يفتقد لدعم منهجي نظيف ويفتقر للتوجيه من الذين اعتلوا الأشجار وفرّوا من أمام الطوفان .
وأتساءل : ما فائدة الكبار المزعومين إن لم يقدموا لهؤلاء الشباب شيئا من ثمارهم التي جنوها خلال احتلالهم المشهد على مدار عقود؟ ، بعضهم بما قدّم من انجازات وبعضهم دون أي استحقاق يذكر سوى أن الظروف السياسية لبلادنا جعلته كبيرا كالمنطاد ، لكنه منطاد فارغ من الغاز لا يحلق أبدا .
لا يمكن أن يخفى على أحد أن هناك أناسٌ في المشهد لم يكتفوا بالبكاء على أطلال الثقافة ، ولا هربوا من الطوفان ، ولا صعدوا الأشجار ، وإنما راحوا يبحثون عن أرض صلبة ، وحين لم يجدوها ، خلقوها ووقفوا عليها .
بحثوا عن بذور ثقافةٍ خصبة ، ونبتاتٍ طيبة ، صنعوا من عظامهم المعاول ، ومن الأشجار التي اختبأ الآخرون فوقها فؤوسًا ، سقوها بدمائهم وعرقهم ، فصارت أرضهم خصبةَ تزهو بهم ، لم تضق الأرض بهم رغم ضيقها ، بل اتسع لهم المدى الذي خلقوه ، فكبرت أحلامهم ، أصروا أن يستصلحوا كل أرضٍ بور تصلها أقدامهم ، ألا يستحق هؤلاء أن نرفع لهم القبعات ، ونشدّ من أزرهم ،أولئك الذين لم ينتظروا كسبًا ولا عائدا ولا دعما من أحد؟.
لماذا يسارع البعض لحمل معاول الخراب حين يرى أرضا بدأت تخضرُّ في الوقت الذي امتلك المعول ولم يقدمه عونا لمن يشقى ويستصلح هذي الأرض البور ؟
أخيرا لم يبق سوى أن أقول لكل الكبار بفعلهم :ثابروا ، فأنتم على صواب ، وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .







اخر الافلام

.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه


.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك




.. روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه


.. أفلام بدقيقة واحدة عن حقوق الإنسان في مهرجان -موبايل فيلم في