الحوار المتمدن - موبايل



حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود العراق و الشيوعية و دروس وعبر الماضي

حسقيل قوجمان

2018 / 10 / 30
مقابلات و حوارات


اجرى الحوار: حميد كشكولي
2011 / 1 / 2

من اجل تنشيط الحوارات الفكرية والثقافية والسياسية بين الكتاب والكاتبات والشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية الأخرى من جهة, وبين قراء وقارئات موقع الحوار المتمدن على الانترنت من جهة أخرى, ومن أجل تعزيز التفاعل الايجابي والحوار اليساري والعلماني والديمقراطي الموضوعي والحضاري البناء, تقوم مؤسسة الحوار المتمدن بأجراء حوارات مفتوحة حول المواضيع الحساسة والمهمة المتعلقة بتطوير مجتمعاتنا وتحديثها وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان وحقوق المرأة والعدالة الاجتماعية والتقدم والسلام.
حوارنا – 21 - سيكون مع الاستاذ حسقيل قوجمان حول: يهود العراق و الشيوعية و دروس وعبر الماضي.


1- مثلما نفهم من كتاباتكم أنكم تعتبرون أنفسكم عراقيا رغم الهجرة على مضض إلى إسرائيل عام 1961 ومتأخٍّرا عن بقية اليهود العراقيين ، فبماذا تختلف أسباب هجرتكم عن أسباب هجرة اليهود الآخرين؟

حين جرى تسفير اليهود الى اسرائيل كنت في السجن مع عدد كبير من الشيوعيين اليهود. ولم تتوجه السلطات الينا لسؤالنا حول ما اذا كنا نريد اسقاط الجنسية عنا والسفر الى اسرائيل ام لا. ولكن الحكومة العراقية اسقطت عنا جنسياتنا بدون استشارتنا ما ادى الى ارسال كل السجناء الذين انتهت محكومياتهم واطلق سراحهم من السجن الى المطار وتسفيرهم الى اسرائيل رغم ان العديد من السجناء قاوموا ورفضوا السفر. واستمر هذا التسفير حتى مع العدد الكبير الذين اطلق سراحهم بعد ثورة تموز مباشرة حين اعطت حكومة الثورة ما يسمى مرحمة بتخفيض نصف محكوميات جميع السجناء العراقيين في السجون بصرف النظر عن الجريمة التي حكموا عنها. وقد تلقى السجناء اليهود المطلق سراحهم تعليمات بعدم معارضة السفر لان المعارضة قد تؤدي الى ارباك حكومة الثورة.

بقي بعد هذا اربعة رجال يهود محكومين بالشيوعية وثلاث نساء ولم يبق اي من السجناء السياسيين غير اليهود. وجاءت حماتي يوما لزيارتي في سجن بعقوبة واخبرتني ان السجينات قد اسلمن وعلينا نحن ايضا ان نسلم. فاجبتها نحن لا نفعل شيئا كهذا. وكان الى جانبي يعقوب مصري فاعترض على جوابي وقال لي ليس من حقك ان تجيب باسمنا ودعاني الى الاجتماع مع السجناء الاخرين لمناقشة موضوع الاسلام فأجبته باني لا اناقش مثل هذا الموضوع وسأبقى جالسا مع حماتي. في هذا اليوم تذكر الحزب رغم انشغاله الكبير في اعمال ما بعد الثورة ان له سجناء يهود في بعقوبة فارسل عضو المكتب السياسي هادي هاشم لزيارتنا. وقام هادي هاشم بادارة الاجتماع مع الثلاثة الاخرين وتوصلوا بالاجماع الى قرار الاسلام. وجاءني يعقوب مصري وقال لقد وافقنا بالاغلبية على الاسلام وعليك ان تخضع لقرار الاغلبية. اجبته ان هذا الموضوع موضوع مبدئي وليس في المبادئ اغلبية واقلية. وقد حاول هادي هاشم اقناعي بان هذا الاجراء ليس مهما فرديت عليه بجواب شديد اللهجة.

مرت الايام وصدر قرار اطلاق سراح سجناء وجبتنا فاطلق سراح سعاد خيري (سعيدة مشعل انذاك) ويعقوب مصري وانا. وبقي السجينان مئير كوهين ويوسف زلوف الى حين اطلاق سراح وجبتهما. من حسن حظ او سوء حظ السجناء الثلاثة ان عملية الاسلام لم تتم مباشرة. لم تقم حكومة الثورة بتسفيرنا بل اعادت لنا جنسياتنا العراقية رغم يهوديتنا ولكنها اشترطت لاطلاق سراحنا ان يقوم شخص باكتفالنا. قبل اطلاق سراحنا بساعات ذهب يعقوب مصري بدون ان يقول لي الى اين وحين عاد فهمت منه انه انجز مهمة اعلان اسلامه. ولكن الحكومة لم تعترف باسلامه وعاملته كيهودي وكان عليه ان يحصل على كفيل فتكفله الحزب باعتباره مسلما ولم يكفلني لاني لم اسلم فتركني في السجن الى ان استطاعت حماتي اقناع شخص اخر بكفالتي. عشت طليقا اكثر من سنة حياة صعبة جدا من الناحية الاقتصادية والاجتماعية وحياة عقم سياسي وبعد ذلك في الشهر العاشر من سنة ١٩٥٩ القي القبض علي وارسلت محجوزا الى سجن العمارة حيث بقيت حتى منتصف كانون الاول ١٩٦١ حين اطلق سراح جميع المحجوزين وشملني ذلك القرار. واطلق سراحي بالخطأ لان اليهودي الاخر يوسف زلوف الذي كان محجوزا في نقرة السلمان جيء به الى بغداد وسفر الى اسرائيل. وحين خرجت لم تكن لدي اية وسيلة للعيش فدبرت لي حماتي طريقا للهرب الى ايران حيث سفرتني منظمة صهيونية الى اسرائيل على حسابها.

ليس في ذلك من جديد اذ كتبت عنه بالتفصيل في كراس ذكرياتي عن سجون العراق السياسية المنشور في موقعي في الحوار المتمدن يستطيع القارئ المهتم قراءته وحبذا لو اعيد نشره لان القراء الذين قرأوه انذاك كان ضئيلا.

2- باعتبارك يساريا عراقيا مخضرما ,كيف تقيمون نشاط اليسار العراقي الآن وخاصة الفصائل الرئيسية مثل الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي العمالي العراقي ، وهل ترون امكانيات واقعية لقيام حزب شيوعي قوي موحد في العراق؟

موضوع اليسار موضوع واسع ومعقد ليس بالامكان مناقشته نقاشا واسعا في مثل هذا الحوار. وقد كتبت سابقا مقالا حول مفهوم اليسار وبينت ان اليسار الحقيقي هو الشعب وليس المنظمات اليسارية. وليست المنظمات اليسارية سوى فئات واعية من اليسار مهمتها تعبئة الجماهير اليسارية وقيادتها في النضال من اجل تحقيق مرحلة النضال التي يجتازها بلدهم في اللحظة المعينة مع التأكيد على الهدف الاستراتيجي الذي تؤمن به وتناضل من اجل تحقيقه المنظمة اليسارية التي تمثل اقصى اليسار، المنظمة الماركسية، كهدف استراتيجي.

الوضع في العراق اليوم وضع غريب بلغت به المنظمات المدعية لليسارية عددا هائلا غير محدود. فهناك عدد كبير من الاحزاب والمنظمات الشيوعية كلها تدعي انها الحزب الشيوعي الحقيقي، حزب فهد. وهناك احزاب ومنظمات تدعي الشيوعية بدون ان تدعي كونها حزب فهد. وهناك منظمات تدعي اليسارية بدون ان تدعي الشيوعية. ولا تبدو اية امكانية لتجميع هذه المنظمات والاحزاب او اي عدد منها لان كلا منها تعتبر نفسها الاصح وان على المنظمات الاخرى الانضمام اليها. العراق اليوم زاخر بمثل هذه المنظمات وليس بامكاني ان اناقش كلا منها على انفراد. لذا اتحدث عن هذا الموضوع بصورة عامة.

في كل مراحل تطور الحركة العمالية منذ كارل ماركس وحتى اليوم كانت هناك منظمات مختلفة سواء داخل الامميات او خارجها ولذلك كان النقاش يدور حول اي منها يشكل المنظمة اليسارية الحقيقية التي تهدف الى تحرير الطبقة العاملة من الاستعباد الراسمالي. فكانت منظمات ثورية حقيقية ومنظمات يسارية انتهازية ومنظمات يسارية متطرفة تسمى "يسارية" لانها في نظر الحركة الشيوعية يسارية بالاسم ويمينية في الواقع وقد كتب لينين كراسه الشهير حول هذا الموضوع. وفي العراق اليوم يتخذ هذا الوضع تنوعا كبيرا من المنظمات كلها تسمي نفسها منظمات يسارية ولا نعرف ايا منها هي منظمات يسارية حقيقية. ان المنظمات اليسارية تقاس بمقدار اندماجها في الجماهير اليسارية في النضال اليومي والنضال الهادف وبقيادتها لهذه الجماهير سواء في النضالات التكتيكية اليومية ام في النضالات الهادفة الى تحقيق الاهداف الاستراتيجية.

اكتفي في هذا الحوار بمناقشة سؤالك "هل ترون امكانيات واقعية لقيام حزب شيوعي قوي موحد في العراق؟" الماركسية كما افهمها تعتبر الطبقة العاملة العالمية طبقة واحدة متحدة الهدف، هدفها هو القضاء على النظام الراسمالي وتحقيق نظام اشتراكي لا وجود فيه للاستغلال الطبقي. وعلى هذا الاساس جاء تشكيل الامميات الثلاث. وبما ان الطبقة العاملة العالمية طبقة واحدة كان من الواضح ان الماركسية تهدف الى انشاء منظمة واحدة تمثل هذه الطبقة العالمية. والامميات الثلاث هي هذه المنظمة. ولكننا اذا اخذنا الاوضاع الداخلية في كل بلد على حدة فان الطبقة العاملة في بلد معين هي جزء من الطبقة العاملة العالمية لها اوضاع سياسية واجتماعية ولغوية وقومية وغير ذلك خاصة بها نشأت خلال تاريخ ذلك البلد. ولكن المهم في كل ذلك هو ان الطبقة العاملة في كل بلد ينبغي ان تكون طبقة واحدة موحدة وجزءا لا يتجزأ من الطبقة العاملة العالمية. ولذلك فان الحزب الذي يمثل ويقود هذه الطبقة الموحدة يجب ان يكون حزبا واحدا. فوجود اكثر من حزب واحد يمثل او يدعي تمثيل الطبقة العاملة معناه ان كل من هذه الاحزاب يجتذب جزءا من الطبقة العاملة منفصلا عن الاجزاء الاخرى، اي يعني انقسام وتمزيق الطبقة العاملة وليس توحيدها.
ان ما يوحد حزب الطبقة العاملة الحقيقي هو وجود مبدأ موحد وهدف استراتيجي موحد واسلوب نضال موحد يجعل من نضال الطبقة العاملة السائرة تحت قيادته نضالا موحدا. هناك حزب واحد يمثل الطبقة العاملة في بلد واحد. فكيف يمكن توحيد الاحزاب العديدة في حزب واحد حقيقي يمثل الطبقة العاملة؟ ينبغي ان يكون لهذه الاحزاب مبدأ واحد يعتبرونه دليلا للعمل في نضالهم. اثبت التاريخ ان هذا المبدأ هو الماركسية اللينينية، ماركسية ماركس انجلز لينين ستالين. ليس هناك ماركسية اخرى. واستنادا الى هذه النظرية يعين الحزب اهدافه الانية في المرحلة التي تمر بها الطبقة العاملة وسائر الكادحين في كل قطر وفي العراق على سبيل المثال والهدف الاستراتيجي الذي يريد الحزب تحقيقه، هدف تحرير الطبقة العاملة والكادحين من الاستغلال الراسمالي. ومن الضروري ان تكون الاهداف الانية وسيلة لبلوغ الهدف الاستراتيجي. ولا يبدو لي ان ايا من الاحزاب والمنظمات القائمة في العراق اليوم يحدد مثل هذه الاهداف صراحة وبوضوح تفهمه الطبقة العاملة ويفهمه الكادحون.

ثمة نداءات في العالم اليوم من عدة جهات تدعو الى ضرورة تشكيل اممية شيوعية مثل الامميات الثلاث تؤمن بماركسية ماركس انجلز لينين ستالين. اذكر منها نداء وجهته مجلة نورث ستار كومباس الصادرة في كندا باربع لغات ومنتشرة في ارجاء العالم وقد ترجمت النداء في حينه وهو منشور في موقعي في الحوار المتمدن. وهناك نداء اخر وجهته مجموعة من الاحزاب الشيوعية واليسارية اشترك فيها ٣٢ حزبا ومنظمة في اميركا اللاتينية عقد في ١٦ تموز في الاكوادور اشير فيه خصوصا الى حزبين هما الحزب البولشفي الروسي والحزب الشيوعي الفيليبيني.
انا ايدت هذا النداء وكتبت في حينه مقالا باللغة الانجليزية ارسلته الى المجلة انتقدت فيه بعض ما جاء في النداء واعلنت تأييدي للنداء لم ينشر في المجلة ولا اذكر ان كنت ترجمته الى العربية ام لا. وكان الموضوع الرئيسي في مقالي هو ان المهمة الاولى الضرورية لمثل هذه الاممية هي وضع نظام داخلي وبرنامج سياسي تهدف الاممية الى تحقيقه. وطبيعي يكون قبول انتماء الاحزاب الى هذه الاممية مشروطا بهذا النظام وهذه الاهداف. وهذا يعني ان هذه الاممية لا تقبل ان تنتمي اليها سوى الاحزاب التي تلتزم بنظامها واهدافها. وفي اعتقادي ان مثل هذا الشرط يؤدي حتما الى توحيد كل المخلصين في شيوعيتهم الى التوحد من اجل تحقيق انتمائهم الى الاممية. ربما يكون ذلك وسيلة لتحقيق حزب شيوعي واحد قوي وموحد يمثل فعلا الطبقة العاملة العراقية والكادحين العراقيين. ليس في العراق اليوم اية اشارة الى تحقيق مثل هذا الحزب الموحد المؤمن بماركسية ماركس انجلز لينين ستالين والهادف في برنامجه الاستراتيجي الى تحقيق الثورة الاشتراكية وتحرير الطبقة العاملة والكادحين من الاستعباد الراسمالي.

3-ما رأيك في سياسة التخوين والمقاطعة التي مارستها وتمارسها الأوساط القومية العربية بيسارها ويمينها بحق المثقفين و الشخصيات العربية الذين بنوا صلات معينة مع مثقفين اسرائيليين، أو الذين مارسوا ما يسمى بسياسة التطبيع؟

يبدو لي ان في هذا السؤال بعض الابهام حول الخلط بين سياسة تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين وبين سياسة التطبيع وهما موضوعان مختلفان. ان تكوين اية علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين ينبغي ان يستند الى مصالح مشتركة كما هو الحال في تكوين علاقات بين مثقفين من بلدان مختلفة اخرى. ان الاساس الذي ينبغي حسب رأيي بحثه في مثل هذا الموضوع هو العلاقات بين الطبقة العاملة في اسرائيل والطبقة العاملة في البلدان العربية. فالطبقة العاملة العالمية هي طبقة واحدة موحدة في هدفها الاساسي وهو القضاء على النظام الراسمالي وتحقيق نظام اشتراكي. وعلى هذا الاساس لا توجد حدود تفصل اجزاء الطبقة العاملة عن بعضها. وعلى هذا الاساس اقيمت الامميات الثلاث. ان تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين ممكن وطبيعي اذا كان قائما على هذا الاساس. وشجب مثل هذه العلاقات لا يخص الطبقة العاملة ولا يهتم بمصالحها. وليس في هذا الحوار مجال لبحث الفروق بين اقصى اليسار (الحركة الشيوعية) وبين الحركات اليسارية الاخرى التي لا تمثل الطبقة العاملة تمثيلا صحيحا.
اما سياسة التطبيع فهي سياسة تتعلق بالحكومات وليس بين المثقفين. التطبيع يعني علاقات بين حكومات رجعية متخلفة عربية مع حكومة اسرائيلية امبريالية. انها سياسة تهدف الى معاملة الحكومة الاسرائيلية الحالية كحكومة صديقة والسير معها في سياسات معادية للشعب الاسرائيلي والشعوب العربية على حد سواء. ولدينا امثلة على مثل هذا التطبيع في علاقات اسرائيل مع مصر والاردن والى حد كبير مع قطر والعربية السعودية. ان تكوين علاقات بين مثقفين عرب ومثقفين اسرائيليين على هذا الاساس مرفوض لانه ليس في مصلحة اي من هذه الشعوب.

4- جاء في سيرتك أنك لم تنتم في إسرائيل إلى أي حزب سياسي بعد أن أدركت أن الحزب الشيوعي الاسرائيلي حزب تحريفي منذ المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي ، فما هي التحريفية برأيكم ؟ وهل يحق للشيوعيين ان تكون لهم وجهات نظر مختلفة من قضايا المجتمع؟

التحريفية بمعناها اللغوي هي تغيير شيء او مبدأ او نظرية بما يخالف ما كان متبعا فيها من قبل. ولكن التحريفية بالمعنى المنتشر حاليا في ارجاء العالم يتعلق بنوع واحد من التحريفية، تحريفية الاساس الذي تستند اليه الحركة الشيوعية العالمية، النظرية التي تتخذها الحركة الشيوعية العالمية دليلا للعمل في نضالها اليومي ونضالها البعيد المدى، النظرية الماركسية اللينينية. فالتحريفية هي تحريف النظرية الماركسية اللينينية.
اما حول جواز او عدم جواز وجود وجهات نظر مختلفة للشيوعيين من قضايا المجتمع فهو موضوع اخر شديد التعقيد. فهناك امور تميز الشيوعي عن غير الشيوعي. وهذه امور لا يمكن الاختلاف عليها لان الاختلاف عليها هو يقرر ما اذا كان الانسان شيوعيا ام غير شيوعي. واهم هذه الامور وفقا لمتطلبات الانتماء الى الاممية الثالثة مثلا كان كون الحزب المنتمي اليها يضع في منهاجه الاستراتيجي الثورة الاشتراكية. وشعار الثورة الاشتراكية يختلف عن شعار الاشتراكية. فالكثير من اليساريين يضعون شعار الاشتراكية شعارا لهم ولكنهم لا يؤكدون على الثورة وهذا يؤدي في اغلب الاحيان الى ما يسمى الاصلاحية اي الدعوة الى التحول غير الثوري، بدون حاجة الى ثورة عنفية تطيح بالراسمالية وبدولتها وتقيم دولة اشتراكية، ودكتاتورية البروليتاريا بالذات. والاصلاحية باشكالها تعني امكانية المصالحة بين الطبقة العاملة والراسمالية وتحقيق الاشتراكية عن طريق الانتخابات او الاصلاحات وهو امر مستحيل التحقيق في عرف الماركسية. والامر الاخر الذي لا يمكن الاختلاف عليه هو اتخاذ النظرية الماركسية اللينينية دليلا للعمل في النشاط السياسي والاقتصادي والثقافي والفكري وحتى الاخلاقي. وحين نحدد الماركسية اللينينية فهي ماركسية ماركس انجلز لينين ستالين ولا ماركسية غيرها.

ولكن تحقيق البناء الاشتراكي خصوصا حين كان الاتحاد السوفييتي يبني مجتمعا جديدا لم يسبق للبشرية ان جربته من قبل فقد نشأت اراء كثيرة حول طريقة البناء ومنها ما كان صحيحا ومنها ما كان خاطئا ولكن خط الحزب البلشفي، خط لينين ستالين كان هو الخط الذي اثبت صحته في بناء هذا المجتمع الجديد. فكثير من الخلافات في هذا المجال كانت خلافات بناءة ومنها خلافات تدميرية كان الحزب يكشفها ويناضل ضدها بكل ما لديه من قوى.
والخلاصة هي ان في الشعار الاستراتيجي لا يمكن الاختلاف لان الاختلاف يميز الشيوعي من غير الشيوعي، وفي النضالات التكتيكية المؤدية الى تحقيق الشعار الاستراتيجي تكون الخلافات في الراي والنقاشات ومحاولة التوصل الى التكتيك الصحيح جائزة وربما حتمية.
 
5- ماهي برأيكم أهم أسباب انهيار - المشروع الاشتراكي- ، وكيف يمكننا الاستفادة من اخطاء التجربة من اجل انطلاقة جديدة؟

يبدو لي من غير الصحيح الحديث عن انهيار المشروع الاشتراكي اذ ان المشروع الاشتراكي، تحقيق مجتمع اشتراكي كامل، تحقق بصورة لا مثيل لها وباكمل صوره في الاتحاد السوفييتي. ان الاتحاد السوفييتي الاشتراكي لم يفشل وانما دمر تدميرا مقصودا ومنظما. ولذلك اعتقد ان الحركات الثورية الحقيقية في المستقبل يجب ان تنظر الى الاتحاد السوفييتي في فترة الاشتراكية كنموذج ينبغي الاستفادة من تجاربه وطرق بنائه وتقدمه من اجل بناء مجتمع شيوعي في المستقبل.
انتهى الاتحاد السوفييتي كدولة اشتراكية يوم وفاة ستالين. في هذا اليوم بالذات اجتمعت كافة سلطات الدولة لا لكي تقدر عظم الخسارة التي اتاحت بالطبقة العاملة العالمية جراء وفاة هذا القائد العظيم وانما لاجراء تغييرات هائلة في تركيب النظام الحكومي السوفييتي كان خطوة كبرى في طريق انهيار الاتحاد السوفييتي واستنادا الى ما كتبه انور خوجا حول هذه القرارات اعلنت هذه القرارات التي لا يمكن اجراؤها في يوم واحد بل كانت معدة سلفا في صحف الاتحاد السوفييتي في اليوم التالي. كان انهيار الاتحاد السوفييتي الاشتراكي ثورة ردة جاءت بحكومة وضعت هدفها الاستراتيجي اعادة النظام الراسمالي الى الاتحاد السوفييتي. ان السياسة التي اتبعتها الحكومات السوفييتية المتعاقبة بعد وفاة ستالين من حكومة خروشوف الى حكومة غورباشوف كانت كلها معاكسة لسياسة بناء الاشتراكية والتقدم نحو الشيوعية، هدفها تحقيق الهدف الاستراتيجي لهذه الحكومات، هدف اعادة الراسمالية الى الاتحاد السوفييتي، وهو ما تحقق لهم عند انتهاء ما يسمى الاتحاد السوفييتي وتقطيع اوصاله الى عدد من الدويلات الراسمالية بكل صفاتها ومساوئها كما نراه الان في روسيا الاتحادية ودول الاتحاد السوفييتي السابقة. 







التعليقات


1 - المقاومة العراقية
جميل يوحنا ( 2011 / 1 / 2 - 10:38 )
شيخنا الجليل
لا اعلم كيف لشخص انساني مثلك لم يزر العراق منذ عشرات السنين يدعم ويؤيد المقاومة العراقية الارهابية
الا ترى القتل والتوحش والتفجيرات اليومية


2 - الاستاذ حسقيل قوجمان
سرحان الركابي ( 2011 / 1 / 2 - 11:04 )
بداية , بودي ان اوجه شكري الجزيل لادارة الحوار المتمدن وللاستاذ حسقيل قوجمان على اتاحة هذه الفرصة
كما اود ان اسال الاستاذ حسقيل , ما الذي يقصده بقوله , انتهى الاتحاد السوفيتي كدولة اشتراكية يوم وفاة استالين , هل يعقل ان تكون كل هذه التجربة الاشتراكية الاممية مرتبطة بشخص واحد , وكاْنه نبي ينقطع الوحي بموته
كما اود ان اسالك , هل تعتبر نفسك عراقيا , فانا شخصيا اعتز بيهود العراق , واعتبر ان تسفيرهم كان خسارة لا تعوض للعراق , فهم مرتبطون بتاريخ العراق منذ الاف السنين , بل انهم يحملون ارثا رافدينيا لا يمكن تعويضه
والسؤال الاخير , هل ترى ان هناك امكانية لعودة اليهود الى بلدهم العراق فيما لو تغيرت الظروف الحالية ,
خالص تحياتي لك عزيزي


3 - عودة
ثامر يدكًو ( 2011 / 1 / 2 - 11:12 )
الاستاذ العزيز قوجمان
هل ترى هناك امكانية لعودة الشيوعيين للسلطة في روسيا وكيف
مع الشكر والتقدير


4 - سواسية
الدكتور ابراهيم المعموري ( 2011 / 1 / 2 - 12:47 )
ان كل مكونات الشعب العراقي بكل اطياف عرب كرد تركمان مسيح اشورين يهود هم عراقيون النشا وليس من اسرائيل احب ان اوضح معلومة حب فهمي الى التاريخ ان الحكومات العربية التي التخذت قرار ترحيل او تسفير ليهود الى اسرائيل من اى بلد عربي هو دعم معنوي وتكويني استتراتيجي في تكوين دولة انشأة حديثا ويتحمل قادة العرب كل المسؤولية امام العرب والفلسطينين خاصة وامام المسلمين عامة وامام الله عزوجل وان غدا لناظرة قريب (يتحمل ملك السعوية في تلك الفترة كل المسؤولية لانة هو من وقع بيع فلسطين الى اليهود الاوربين وليس يهود العرب علما ان والي عثماني رفض بيع فلسطين الى المنظمة اليهودية في برطانيا والله


5 - دور العوامل الخارجية في الكارثة الكبرى
عبدالله الداخل ( 2011 / 1 / 2 - 15:02 )
بين موت ستالين في 1953 وتهاوي الإشتراكيات ستة وثلاثون عاماً؛ لم يكن هناك دليلٌ على التحول التام (أو قل الكبير) إلى النظام الرأسمالي حتى بدأ ذلك فعلاً بعد 1989، أو على الأقل بعد مجيء زمرة كَورباجوف قبل ذلك بأربع سنوات بفوزهم على مجموعة رومانوف؛

إن وسائل الإعلام الرأسمالية تعزي اٍسباب الفشل للنظام الإشتراكي نفسه، وهذا بحد ذاته يحمل تحسباً للمستقبل ويعكس معرفة باحتمالات التطور الحضاري نحو العدالة الإجتماعية الأكيدة والتي لا مفر منها، وقد نجحت في التزوير نجاحاً منقطع النظير؛

أود هنا الإشارة إلى أن بعض المفكرين يميل إلى تغليب العوامل الخارجية للكارثة التأريخية الكبرى، تلك العوامل التي أفلحت الرأسمالية في إخفائها عن البشرية إلى حد بعيد، لكنْ بدأت تبرز إلى السطح الأرقام الخيالية التي أنفقها بنك الفاتكان ذو المدخرات الهائلة على عمليات تخريب الإتحاد السوفييتي قبل وبعد مجيء عصابة كَورباجوف إلى السلطة، جنباً إلى جنب مع إنفاقات الكارتلات الأميركية وحكام أنظمة شبه الجزيرة العربية؛ إن هذا النوع من التحليل ينسجم تماماً مع تحليل طبيعة سلوك المسؤولين السوفييت الأفراد آنذاك وفي مقدمتهم السكير بوريس يلتسن الذي خلع عن وجهه كل الأقنعة وكان ملقط الجمر بيد المحتال، المخرب الكبير كَورباجوف منظـّر البرسترويكا، الذي قاد عملية هدم بيته لأن سقفه يرشح بسببه هو والذي شرع فيما بعد بالتجوال في البلاد الرأسمالية لـ-إلقاء المحاضرات- بأجور -رفيعة المستوى- يحف به ثمانية من أفراد الحماية الخاصة به؛

أعتقد أن مهمة الماركسيين اليوم هي كشف هذه الحقيقة وإعادة تحليل مجمل هذه الشؤون على ضوء العوامل الخارجية تلك، وإعطاؤها الأهمية التي تستحقها، لأن التوكيد على دور العوامل الداخلية هو بالضبط ما تقوم به أجهزة الإعلام الرأسمالية، وفي هذا تأخير لعملية التغيير الحضاري وتحقيق العدل المجتمعي في كوكبنا؛ تحياتي


6 - اسئلة للأستاذ حسقيل قوجمان
احمد البياتي ( 2011 / 1 / 2 - 15:29 )
استاذي العزيز لدي بعض الاسئلة والتي لا ارجوا ان تكون ثقيلة عليكم
اولا /ان قلت ان الحركة الاشتراكية لا تؤمن بحدود والطبقة العاملة متحدة فما هو رأيك بما حدث للطبقة العاملة الفلسطينه من الطرد من فلسطين ومازالو يعيشون في مخيمات اللاجئين في الدولة العربية ؟ وما رايك ما حدث ويحدث للمواطن الفلسطيني بسبب الصهيونيه ؟
ثانيا / هل تعتقد بارتباط الاحزاب الشيوعيه التي نشأت في المنطقة بالاتحاد السوفيتي وكأنها تابع له من حيث المقرارات والاهداف وهل يمكن ان يكون سبب اضمحلال الاحزاب الشيوعيه الحالية هو فقدان الدعم المادي والمعنوي التي كانت تحصل عليه من السوفيت ؟
ثالثا / ما هو السبب بأعتقادك بأن معض الاحزاب اليهوديه في المنطقة العربية كان من احد ابرز مؤسيسها اليهود ؟
رابعا/ ما هو اعتقادك بمصير دولة اسرائيل وهي قامت على ظلم وطرد وقتل مجموعة كبيرة من البشر ?
Ahmed.albayati1@gmail.com
مع الشكر والتقدير


7 - أخطاء سياسية قاتلة
كاظم الخفاجي ( 2011 / 1 / 2 - 15:32 )
لك الشكر أيها العراقي الاصيل
بغض النظر عن أجابتك في هذا الحوار ولكن انا أستشعر فيك هذا الشعور الوطني العالي بعراقيتك التي لم يستطع كل الجهله أنتزاعها منك وبقيت محافظا على قطرات مياه دجلة والفرات والتي روت كيانك البشري وزاد ها توهجا الحزب الشيوعي حزب الخالدين فهد وحازم وصارم لك تحياتي


8 - كيف تنتهي الفكرة
قاسم صامت ( 2011 / 1 / 2 - 15:50 )
اولا اقدم لك جزيل الشكر سيدي على اطروحتك
انا استغرب من قولك سيدي ان الشيوعية انتهت بموت ستالين الشيوعية نعرفها كفكرة كمبدا ونعرف عن الفكرة انتقالها من عقل لاخر وتطورها من لسان لاخر فكيف تنتهي وتموت الشيوعية وروادها كثر مع انحصارها الممنهج
اما اليهود فصدقني تاريخهم يشهد فمن ساهم في احتلال الجزائر من طرف فرنسا غير يهود الاندلس الذين قدمت لهم الحماية
في راي اي تصرف مع اليهود كاشخاص اقول وليس كدين لا يندم عليه والساسة يتصرفون وفق معطيات واحداث الواقع لا غير
تقبل مروري سيدي


9 - الموقف من الصهيونية
باسم محمد ( 2011 / 1 / 2 - 16:16 )
سيدي الكريم:
ارجو ان تتفضل بابداء رأيكم حول المواضيع التالية:
- موقفكم من الحركة الصهيونية
- موقفكم من اليسار الصهيوني
- موقفكم من اليسار الاسرائيلي
- موقفكم من اليسار الفلسطيني
سيدي الفاضل: ارجو ان تتقبل تحياتي وتقديري وتمنياتي لكم بالصحة والسعادة.. ودمتم


10 - رد الى: جميل يوحنا
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:54 )
عزيزي جميل يوحنا
انا لا اعرف كثيرا عن المقاومة العراقية بسبب غيبتي عن العراق وانفصالي عن وسائل كسب المعلومات. ولكني اولا افرق بين المقاومة والتخريب ولا اعتقد ان التخريات التي تحصل في العراق هي من صنع المقاومة. اما التركيز على ضرورة المقاومة فهو موضوع اخر اذ لم يحدث في تاريخ الاحتلالات ازالة احتلال بدون مقاومة من قبل الشعب المحتل ولذلك اعتقد ان السبيل الوحيد لتحرير العراق من الاحتلال هو المقاومة، والمقاومة المسلحة بالذات لان المستعمرين يصدون مقاومة الشعب بالقوة الغاشمة وليس امام الشعب المقاوم خيار غير مقاومة السلاح بالسلاح



11 - رد الى: سرحان الركابي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:55 )
عزيزي سرحان الركابي
حين اقول ان الدولة الاشتراكية انتهت يوم وفاة ستالين فهذا لا يعني ان الامر كان متعلقا بستالين وحده وانما كون ثورة الردة من قبل التحريفيين بدأت في ذلك اليوم. وفي سلسلة المقالات التي بدأتها ستكون المقالة الاخيرة حول هذا الموضوع بالتفصيل
حول ما اذا كنت عراقيا فانا الان احمل جنسيتين جنسية اسرائيلية وجنسية بريطانية ولكن في الواقع انا ما زلت عراقيا في مشاعري وعواطفي واسلوب حياتي وغذائي وتقاليدي وكل شيء ولكني لا استطيع ان اقول انني عراقي الجنسية مع الاسف.حول احتمال عودة اليهود العراقيين الى العراق فهذا موضوع طويل ومعقد وقد استطيع الكتابة عنه في غير هذه المناسبة لتراكم الاسئلة امامي وحاجتي الى الوقت للاجابة عليها



12 - رد الى: ثامر يدكًو
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:56 )
عزيزي ثامر يدكو
هذا الموضوع هو موضع بحث في كثير من الاوساط حاليا وخصوصا في بلدان الاتحاد السوفييتي السابقة ولعلي استطيع ان اكتب عنه بالتفصيل بعد انتهاء هذه المعمعة



13 - رد الى: الدكتور ابراهيم المعموري
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:57 )
عزيزي الدكتور ابراهيم المعموري
ان مؤامرة تسفير اليهود من العراق الى اسرائيل كانت مؤامرة مدروسة وضعت بكل تفاصيلها قبل قيام اسرائيل تعقود وقد تضافرت جهود اسرائيل وبريطانيا والحكومة العراقي وبتأييد عكومات عربية اخرى لتنفيد مخططها



14 - ستالين والاشتراكية
خالد أبو شرخ ( 2011 / 1 / 2 - 16:57 )
الرفيق حسقيل قوجمان
كل التحية والاعتزاز بوجودك معنا في حوار مباشر.
بالنسبة للتجربة الاشتراكية في عهد ستالين أرى انها من اخطات اقتصاديا في جانبين مهمين كان لهما الاثر البالغ في تحديد مصير التجربة. والامران هما
اولا: الغاء التسيير الذاتي للمؤسسات الاقتصادية وجعل تسييرها من خلال اجهزة الدولة مما خلق جيشا من الموظفين ادى إلى تفشي البيروقراطية في اجهزة الدولة, مما اعاق تطور المؤسسات, علما ان التسيير الذاتي من اهم ما جاء به الاقتصاد الماركسي
ثانيا: الغاء سياسة النيب اللينينية والتي توزع مرافق الاقتصاد بين القطاعين العام والخاص بحيث تكون مؤسسات الانتاج للصناعات الثقيلة(اي انتاج وسائل الانتاج) بايدي الدولة وبالتالي مفاتيح الاقتصاد بيدها, وتبقى الصناعات الخفيفة بيد القطاع الخاص مما يريح الدولة من عبء تحمل كل العملية الانتاجية, ولكن ستالين وبتلهفه على التسريع في عملية البناء الاشتراكي حرق مرحلة النيب وقفز عنها مخالفا لتوجيهات لينين واضعا الدولة السوفيتية بمأزق تحمل مجمل عملية الانتاج وهذا ما لم تستطعه الدولة مما ادى الى تراجع اقتصادها وكم ونوع منجاتها علاوة على اعباء الحرب الباردة
وبذلكارى ان ستالين قد خرج عن جوهر منهج ماركس الاقتصادي ونهج لينين في الوقت الذيابتدع مصطلح الماركسية اللينينية
ليس بوسعنا تقييم كل التجربة الستالينية في هذا الحوار ولكن في هذه المداخلة تطرقت للنواحي الاقتصادية


15 - ستالين والاشتراكية
خالد أبو شرخ ( 2011 / 1 / 2 - 16:57 )
الرفيق حسقيل قوجمان
كل التحية والاعتزاز بوجودك معنا في حوار مباشر.
بالنسبة للتجربة الاشتراكية في عهد ستالين أرى انها من اخطات اقتصاديا في جانبين مهمين كان لهما الاثر البالغ في تحديد مصير التجربة. والامران هما
اولا: الغاء التسيير الذاتي للمؤسسات الاقتصادية وجعل تسييرها من خلال اجهزة الدولة مما خلق جيشا من الموظفين ادى إلى تفشي البيروقراطية في اجهزة الدولة, مما اعاق تطور المؤسسات, علما ان التسيير الذاتي من اهم ما جاء به الاقتصاد الماركسي
ثانيا: الغاء سياسة النيب اللينينية والتي توزع مرافق الاقتصاد بين القطاعين العام والخاص بحيث تكون مؤسسات الانتاج للصناعات الثقيلة(اي انتاج وسائل الانتاج) بايدي الدولة وبالتالي مفاتيح الاقتصاد بيدها, وتبقى الصناعات الخفيفة بيد القطاع الخاص مما يريح الدولة من عبء تحمل كل العملية الانتاجية, ولكن ستالين وبتلهفه على التسريع في عملية البناء الاشتراكي حرق مرحلة النيب وقفز عنها مخالفا لتوجيهات لينين واضعا الدولة السوفيتية بمأزق تحمل مجمل عملية الانتاج وهذا ما لم تستطعه الدولة مما ادى الى تراجع اقتصادها وكم ونوع منجاتها علاوة على اعباء الحرب الباردة
وبذلكارى ان ستالين قد خرج عن جوهر منهج ماركس الاقتصادي ونهج لينين في الوقت الذيابتدع مصطلح الماركسية اللينينية
ليس بوسعنا تقييم كل التجربة الستالينية في هذا الحوار ولكن في هذه المداخلة تطرقت للنواحي الاقتصادية


16 - رد الى: احمد البياتي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:57 )
عزيزي احمد البياتي
اسئلتك عديدة والاجابة عليها طويلة. ان موقف الماركسيين من الفلسطينيين المهجرين هو نفس موقفهم من كافة العناصر العمالية المظلومة في ارجاء العالم من عاطلين ومن اولئك الذين يموتون جوعا من المهجرين في جميع البلدان وطبعا من الفلسطينيين المهجرين الذين ما زالوا يعشون في معسكرات المهجرين طيلة هذه العقود
حول الاحزاب الشيوعية واتباعها للحزب السوفييت سياتي مقال مفصل معد لهذا الغرض
ثالثا اعتقد السؤال مشوه ولكن بعض الاحزاب التي تشكلت في البلدان العربية كان اليهود في مقدمة مؤسسيها راجع الى ان اليهود هم جزء من الشعوب العربية التي عاشوا معها وهم مضطهدون اضطهادا مزدوجا, اضطهاد الشعب الذي يعيشون معه وهم جزء منه واضطهاد يوجه تجاه الاقليات بصورة خاصة
رابعا يبدو لي ان مصير اسرائيل بشكلها الامبريالي الحالي مرتبط بمصير الامبريالية السائدة في ارجاء العالم اما ما الذي يحدث اذا نشأت حكومة اسرائيلية غير الحكومات الامبريالية الحالية فهو مصير لا استطيع التنبؤ به



17 - رد الى: عبدالله الداخل
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 16:58 )
اخ عبدالله الداخل
ليس سرا عمل كافة الدول الامبريالية والرجعية على تدمير النظام الاشتراكي الذي بني في الاتحاد السوفييتي ومن ضمن ذلك كافة الجهات الدينية المتطرفة كالفاتيكان. ولكن المشكلة هي ان العوامل الخارجية لا تستطيع تدمير النظام الا عن طريق الحرب السافرة ولم تفلح في ذلك اثناء الهجوم الهتلري. ولكن التاثير الخارجي سواء في مساندة الدولة الاشتراكية او في معاداتها يؤثر فقط على التناقض الداخلي ولكن العامل الرئيسي هو التناقض الداخلي وقد يكون في المقالات المقبلة بحث هذا الموضوع ببعض التفصيل



18 - هذا مناضل مبدئي وليس صهيوني وهو يهودي عربي
سعيد القومجي ( 2011 / 1 / 2 - 18:48 )
هذا مناضل مبدئي وليس صهيوني وهو يهودي عربي عراقي له مني اجمل تحية ثورية..


19 - مقاومة
Yousef Rofa ( 2011 / 1 / 2 - 19:59 )
تحية طيبة للمفكر والمناضل حسقيل قوجمان
١~ ما اسباب جذور الغضب الإسلامي على الشعب اليهودي ثم على دولة اسرائيل؟
٢~استاذي هذا قولك( وليس امام الشعب المقاوم خيار غير مقاومة السلاح بالسلاح)هل انت مع المقاومة الإسلامية(حماس;حزباللة;ملالي ايران) الغير كلاسيكية ضد دولة الشعب اليهودي,حماس ترغب برمي اليهود في البحر الأبيض المتوسط وليس الأحمر;لأن بحر الأحمر الآن مليء بأسماك القـرش المفترسة;ما رأيك
شكراً وتحياتي


20 - سؤال مقلق
محمد الرديني ( 2011 / 1 / 2 - 20:41 )
استاذنا الكبير حسقيل قوجمان
تحية
هل صحيح ان اسرائيل لاتريد السلام لانها بذلك توقع على ذوبانها كدولة وسط اكثر من 100 مليون عربي محيطين بها؟؟


21 - لماذا تعليقي لم ينشر يها الاخ المحرر ؟
سعيد القومجي ( 2011 / 1 / 2 - 20:56 )
لماذا تعليقي لم ينشر يها الاخ المحرر ؟ وهل فيه قول منكر ؟


22 - رد الى: كاظم الخفاجي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 21:20 )
الف شكر


23 - رد الى: قاسم صامت
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 21:28 )
اولا انا لم اقل ابدا ان الشيوعية انتهت بموت ستالين, ولو قلت ذلك لما كان باستطاعتي الزعم بانني ما زلت شيوعيا. انا قلت ان النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفييتي انتهى يوم وفاة اومقتل ستالين ولك ان تعلق على ذلك سلبا او ايجابا
ثانيا اليهود بشر وبينهم الصالح والطالح، وبينهم الغني والفقير، وبينهم المستغل والمستغل. ولا اعرف عن تاريخ تعاون اليهود مع الفرنسيين في احتلال واستعمار الجزائر


24 - هل هي راسماليه
عبد المطلب العلمي ( 2011 / 1 / 2 - 21:30 )
لقد قلت في الفقره الاخيره من الحوار ((كان انهيار الاتحاد السوفييتي الاشتراكي ثورة ردة جاءت بحكومة وضعت هدفها الاستراتيجي اعادة النظام الراسمالي ........ وهو ما تحقق لهم عند انتهاء ما يسمى الاتحاد السوفييتي وتقطيع اوصاله الى عدد من الدويلات الراسمالية بكل صفاتها ومساوئها كما نراه الان في روسيا الاتحادية ودول الاتحاد السوفييتي السابقة.)) اما انا فاعتقد انه لا تبني أي دولة نظاماً رأسمالياً قابلاً للحياة إلا إذا ألحقت بها مستعمرات، تستقبل فائض الإنتاج . عصر الاستعمار انقضى و الدول الرأسمالية الكلاسيكية لم تعد دولاً رأسمالية بعد أن تحررت كافة البلدان المستعمرة والتابعة ؛ فكيف يمكن لروسيا الإتحادية أن تستعمر بلداناً أخرى وهي بالكاد تحافظ على ولاياتها الفيدرالية؟ فما بالك بأوكرانيا أو رومانيا أو هنغاريا؟.فارجو منك ان تشرح لي ما اعتقد انه تناقضا.


25 - رد الى: خالد أبو شرخ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 21:32 )
عزيزي خالد لقد كتبت في مقالي الاخير الذي ارسلته للحوار المتمدن حول بناء المجتمع الاشتراكي في الاتحاد السوفييتي وفيه يمكنك ان ترى رايي في الموضوع الاقتصادي لبناء الجتمع الاشتراكي


26 - الأستاذ حسقيل قوجمان
مثنى حميد مجيد ( 2011 / 1 / 2 - 21:43 )
تحية طيبة
ساهم اليهود بدور تقدمي في التاريخ لكونهم سكان مدن وتوارثوا لأجيال طويلة خبرات ثقافية وتجارية مختلفة وكان العديد من قادة حركات التمرد القديمة يقودها يهود ومنهم يوحنا المعمدان الذي قادة تمردا ضد الكهنوت اليهودي والإحتلال الروماني والتنظيمات المسيحية الأولى قام بها يهود أساسا وبفضلها إستطاع أمراء الإقطاع تفتيت الإمبراطورية الرومانية العبودية وإسقاطها ثم ساهم راس المال الربوي اليهودي في دعم البرجوازية الناشئة في المدن اضافة إلى مساهمتهم العلمية في عصر التنوير . ثم ظهور ماركس ونظريته.وقد ساهمت الأنتلجنسيا الروسية ورأس المال اليهودي المتنفذ في الإعلام مساهمة كبيرة في قيام ثورة أكتوبر . وإبتداءا من وعد بلفور تبنت الرأسمالية في ترويض اليهود تارة بالإبادة الجماعية كما في ألمانيا وتارة بإنشاء دولة لهم هي اسرائيل.إن إنهيار التجربة السوفيتية الإشتراكية يقترن بسلب الرأسمالية للدوراليهودي التقدمي في عصرنا.
سؤالي ألا تعتقد أن أي نهوض جديد للشيوعية ينبغي أن يراعي هذه الحقائق التاريخية التي سقت بعضها ؟ ألا يمكن أن ينقلب السحر على الساحر الرأسمالي إذا ما حل السلام في منطقتنا وترابطت مصالح اليهود مع شعوب المنطقة ؟ ماهو تعليقك على هذه التساؤلات ؟
تحياتي لكم.


27 - رد الى: باسم محمد
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 21:51 )
اولا موقفي من الصهيونية هو الموقف الذي تعلمته من الرفيق فهد وقد اوضحه اعظم توضيح في كراسه الذي صدر باسم يوسف زلخة رئيس عصبة مكافحة الصهيونية ولكنه في الواقع من كتابة الرفيق فهد وطبقا لذلك التحليل فالحركة الصهيونية هي حركة قومية واداة للامبريالية في الشرق الاوسط
ثانيا انا لم اسمع باليسار الصهيوني الا في الايام الاخيرة عبر النقاشات التي تدور في الحوار المتمدن. ولا استطيع تقدير قوى هذه الحركة والاجابة على اسئلة تدور في خاطري, هل هي منظمة او حزب له اهدافه الانية والاستراتيجية؟ ام هو مجموعات من الاسرائيليين متعددي الاتجاهات يعتبرون انفسهم يسار الصهيونية؟ هل شعار الدولتين لديهم يختلف عن شعار الدولة الفلسطينية المجردة من السلاح ام هم يتحدثون عن دولة فلسطينية مستقلة لها جيشها وسلاحها وسياستها الخارجية وكل علامات الاستقلال الاخرى؟ لذلك لا استطيع ان ابدي رايا في اليسار الصهيوني ومدى جديته واترك هذا لاناس يعيشونه ويساهمون فيه او يناقضونه وينتقدون مبادئه وشعاراته
موقفي الشخصي من اليسار ايا كان هو بمقدار جديته في التوجه اليساري لان بعض اليسار هو في الحقيقة يمين مبرقع بالفاظ يسارية. ان تقدير اية حركة يسارية في رايي يعتمد على الحركة ذاتها ولا يمكن اعطاء راي عام على اليسار الاسرائيلي او اليسار الفلسطيني واي يسار اخر. لكي يكون الانسان رايه عن حركة يسارية يحتاج الى تحليل برنامج وشعارات تلك الحركة بالذات وتقدير جديتها في تحقيق برنامجها وشعاراتها


28 - رد الى: خالد أبو شرخ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 21:53 )
تعليق مكرر


29 - رد الى: سعيد القومجي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 22:04 )
شكرا


30 - رد الى: محمد الرديني
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 22:06 )
مكرر


31 - توضيح حول الشيوعين الاسرائيلين
جورج حزبون ( 2011 / 1 / 2 - 22:09 )
تحياتي : تقولانك لم تنضم للحزب الشيوعي فياسرائيل لانه تحريفي ، ودعني اساءل ، عن اي حزب تقصد ؟ لان الشيوعيون الاسرايليون حتى عام 1965 كانوا تحت سيطرت تيار ( ميكونس سنيه) ثم قامت ما سمي ( راكا؛ ) القئمة الشيوعية الجديدة ، وقد ضمت خيرة الشيوعين من ماير فلنر الى توفيق طوبي واميل حبيبي ...الخ فلماذا لم تنسجم معهم ؟ مواقفهم واضحة خاصة تجاه الصراع القومي وحق تقرير المصير ولعلهم اول من رفع شعار دولتين لشعبين ... اقراء بعض ما تكتب اتفق معك في الكثير عرفت شيوعين عراقين وقضية تهجيرهم من العراق .. لي بينهم اصدقاء اتمنى لك كل الخير


32 - رد الى: عبد المطلب العلمي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 22:14 )
هل افهم من كلامك ان روسيا الاتحادية ليست دولة راسمالية حاليا لانها لا تستطيع الحصول على مستعمرات؟ ان كون دول المعسكر الاشتراكي اصبحت جميعها دولا راسمالية في رايي لا يحتاج الى نقاش. اما ان عصر الاستعمار انتهى فلا افهمه ايضا اذ ان الولايات المتحدة تحاول استعمار العالم كله والعراق اليوم يعاني من ابشع استعمار في تاريخه. ان عصر الاستعمار ليس باق وحسب بل هو ابشع من كل مراحل الاستعمار السابقة فالولايات المتحدة تفرض ارادتها الاستعمارية حتى على حلفائها الكبار وعلى الحلف الاطلسي كله.


33 - رد الى: مثنى حميد مجيد
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 22:27 )
سرد تاريخي لدور اليهود في عصور مختلفة لا استطيع مناقشته لانني لا اعرف مقدار دقته وهذا ناجم عن جهلي بدور اليهود في تلك العصور. ولم اعلم ان الراسمال اليهودي ساهم مساهمة كبيرة في قيام ثورة اكتوبر. وكارل ماركس لم يضع نظريته لانه يهودي وانما لانه عالم درس تاريخ البشرية وتطورها وتوصل الى نظرياته عن هذا الطريق. ولذلك لا اعلم ان كان اي نهوض مستقبل للحركة الشيوعية يتطلب اخذ دور اليهود بنظر الاعتبار. عليه ان يأخذ مرحلة التطور الاجتماعي التي يمر فيها لكي تكون نهضة شيوعية حقيقية وفاعلة وان يستفيد من اية تجربة علمية واجتماعية واقتصادية سابقة من اجل هذا النهوض الشيوعي.


34 - رد الى: Yousef Rofa
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 2 - 22:29 )
الى الحوار المتمدن
لا اريد الاجابة على هذا التعليق


35 - اسئلة لا بد منها
اكرم صالح السداوي ( 2011 / 1 / 2 - 23:04 )
بدءأ, لا بد من ان اسجل شكري وتقديري لادارة الحوار المتمدن وللاستاذ الجليل حسقيل قوجمان لما قام به من تحليل وتفسير للامور السياسية وفق المنظور المبدئي, كما اود ان اسأله
هل تعتبر الحزب الشيوعي الذي تنتمي له قد تخلا عنك وانت في محنتك القاسية هذه ,حينما قلت -في هذه اليوم تذكر الحزب ....الخ - وان كان هذه قد وقع ؟ فما هي ردة فعلك.1
كيف تفسر محاولة قيادي شيوعي وهو عضو مكتب سياسي _ سلطة عليا - اقناعك بتغير دينك لدين اخر ( الاسلام) بحجة اجراء غير مهم ؟ الم يكن هذه تناقضا صارخا بين من يحمل الفكر الشيوعي ومسالة الطائفية والتي يجب ان تشذب ( شخصيا) في تربية القيادي . 2
لماذا تكفل الحزب شيوعيا مسلما ولم يتكفلك وانت شيوعيا يهوديا ؟ ماذا يعني هذا ؟؟
مع جزيل الشكر وفائق الاحترام


36 - لا أقصد بماركس كفرد بل كممثل لجيل
مثنى حميد مجيد ( 2011 / 1 / 2 - 23:26 )
كان إكتشاف هيغل للديالكتيك الذي تبناه ماركس ضمن حركة فكرية تمردت على الأطر الفلسفية للقرون الوسطى قامت على العودة إلى التراث الغنوصي الارامي للأمم القديمة الشرقية بما فيه التراث اليهودي.وقد شهدت القرون السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر عودة واسعة للمثقفين الالمان... لذلك التراث والديالكتيك هو جوهر الماركسية.لا أقصد بماركس كفرد بل كممثل لجيل من الفلاسفة لعب التراث الارامي القديم دورا في تشكيل تيار عقلاني نقدي للدين أدى إلى إكتشاف الديالكتيك.
كان ماركس يقول أن تحرر اليهود مرتبط بتحرر المجتمع من رأس المال وهذه معادلة جدلية فهي تعني أيضا أن المجتمع لا يتحرر من رأس المال إلا بمساهمة اليهود.لكننا نلحظ اليوم أن الرأسمالية تسيطر على مقدرات هذا الشعب وتوظف اسرائيل لصالحها


37 - هل أن للثورة مناخها ؟
مديح الصادق ( 2011 / 1 / 3 - 03:02 )
تحية تقدير واعتزاز للرفيق المناضل حسقيل قوجمان على تلك التشخيصات العلمية الدقيقة لما مرت به التجربة النموذج للنظام الاشتراكي الذي قام على أسس الماركسية الللينينية في الاتحاد السوفيتي سابقا، وعوامل انهيارها، ومدى تأثير ذلك سلبا على الحركة الشيوعية، وتيار اليسار في العالم، وما جنته الشعوب جراءه
السؤال : هل ترى أن الظروف الذاتية والموضوعية، على مستوى العالم من جهة، والعراق والمنطقة العربية من جهة أخرى؛ ملائمة لقيام الطبقة العاملة بدورها الطبيعي في استلام السلطة عن طريق الثورة؛ استنادا لما جاء في معرض حديثكم، الذي اسندتموه إلى الأسس
المبدئية للماركسية اللينينية ؟ وماهو شكل تلك الثورة ؟


38 - لا ضرورة لاحزاب شيوعية
حارث الجراح ( 2011 / 1 / 3 - 06:49 )
تحية طيبة
أرى ان الاحزاب الشيوعية غير ضرورية على الاطلاق بل انها عامل معرقل للبشرية التي تغد السير نحو ( الشيوعية الحقيقية ) دون تسميتها هكذا طبعا . أن العدالة والمساواة والقضاء على التمييز العرقي والديني واستغلال البشر... الخ تتحقق بالصراع السلمي داخل المجتمعات الحرة يوما بعد يوم .. ان الحياة تسحب الرأسماليين من انفهم لتحقيق مجتمع ( كل حسب طاقته ولكل حسب حاجته ) وستصل البشرية حتما الى الشيوعية دون ان تعلم بهذا ودون ان تسميها شيوعية . وما فعلة غورباتشوف وما تفعله الصين الآن هو عين الصواب : الشيوعية تتحقق فقط من خلال رأسمالية فائقة التطور ولا طريق آخر، ، كما ان الشيوعية غير ممكنة الحدوث الا في عالم توحده الرأسمالية .. مع احترامي


39 - رد الى: جورج حزبون
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 09:51 )
وصلت الى اسرائيل في يناير 1962 وبعد اسبوعين شعرت بان الحزب سائر بالخط الخروشوفي التحريفي ورفضت طلب الانتماء اليه. وليس لي تعليق على فترة الانشقاق


40 - رد الى: اكرم صالح السداوي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 09:57 )
يبدو لي ان الجواب على هذه الاسئلة طويل لا يمكن اشباعه في مثل هذا الحوار. ناقشت هذا الحال بكل تفصيل في كراس كتبته قبل ثلاثين عاما بعنوان ذكرياتي في سجون العراق السياسية وهو منشور في موقعي في الحوار المتمدن واذا وجدت صعوبة في ايجاده فاعدك اذا طلبت مني الاجابة على جميع هذه الاسئلة ان اجيبك في اي وقت تطلب مني ذلك


41 - رد الى: مثنى حميد مجيد
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 10:11 )
ليست لي معلومات عن علاقة التطور الذي جرى في اوروبا في النظام الراسمالي وفي المانيا قبل ذلك حين كانت السلطة ما تزال اقطاعية ولم تتحقق فيها بعد الثورة البرجوازية بالتراث الارامي او التراث اليهودي. ولكن اقتباس كارل ماركس للديالكتيك من هيغل وتحويله الى ديالكتيك مادي هو الاساس في النظرية الماركسية.
اما ان قول كارل ماركس ان تحرر اليهود مرتبط بتحرر المجتمع من راس االمال فهذا وضع معروف وقد تحدث عنه لينين ايضا. وهذا لا يعني ان المجتمع لا يتحرر من راس المال الا بمساهمة اليهود بل بالعكس هو ان اليهود باعتبارهم جزءا من الشعوب التي يعيشون فيها لا يمكن تحررهم بالانفصال عن هذه الشعوب بشكل منفصل وانما تحرر الشعوب يكون تحررا لليهود الذين يشكلون جزءا منهاايضا. ان هذا الوضع ادى الى ان يكون دور اليهود واضحا وبارزا في الحركات الشيوعية نظرا لانهم يعانون من استغلالين اولا لكونهم جزء من الشعب وثانيا لكونهم اقلية


42 - رد الى: مديح الصادق
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 10:15 )
هذا السؤال وجه لي بصورة اخرى ووعدت السائل بانني سأكتب مقالا حوله لان الجواب عليه مهم جدا في ايامنا وهو جدير ببحث خاص ومفصل لا استطيع القيام به تحت هذا الضغط من الاسئلة في هذا الحوار الجميل


43 - رد الى: حارث الجراح
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 10:23 )
قرات رايك ولك كل الحق ان تعتقد بما تراه صحيحا ولكنه غير صحيح اطلاقا بموجب المبدأ الماركسي الذي اومن به ولم يحدث في التاريخ تحول سلمي من نظام الى اخر. فلم تتحول العبودية الى الاقطاع بطريقة سلمية وانما عن طريق ثورات العبيد ولم يتحول الاقطاع الى الراسمالية سلميا بل بالثورة كالثورة الفرنسية وثورة كرومويل وحتى حرب التحرر من الاستعمار البريطاني لاميركا الشمالية والثورات التي جرت في اوروبا وحتى ثورة شباط في روسيا وفي العراق ايضا لم يتحول النظام شبه الاقطاعي شبه الاستعماري الا عن طريق ثورة تموز ولو انها جرت على شكل انقلاب عسكري


44 - ثقافة و ليست ايدولوجيا
عامر احمد درادكة ( 2011 / 1 / 3 - 13:06 )
تأكد في بنية الوعي ان العلم مستخدما كل ادواته من الملاحظة و التساؤل و الشك و الافتراض و التفكير و التحليل و البحث يسعى الى الوصول الى الحقيقة بشتى انواعها و تقديمها بصورة البكر و استخدامها بما يجلب النفع العام اي تختزل مهمة العلم في تنوير الوعي لجلب المصلحة للبشر عاما و اغناء فضاء الانسنة الحضارية, و بذلك فان من الضرورة اقامة العلاقات بين المشتغلين الحقيقيين في ميدان العلم و الفكر بصرف النظر عن دياناتهم و قومياتهم و الوانهم و اعراقهم. و هذا هو سر التكامل الحضاري الانساني, و في المقابل البائس, تحريف الحقيقة التي تم التوصل اليها بعد طول البحث و المدارسة و التامل و تطويعها من اجل تشويه الوعي العام و تحريفه عن مساره الطبيغي من اجل خدمة ايدولوجية متحجرة معينة. و بذلك تؤكد الضرورة على الوقوف الصارم بوجه هذه الفئة المزيفة او المحرفة للحقيقة, اي ان اقامة علاقة بين الاشخاص المنتسبين للحقل الفكري الحقيقي الحر امر طبيعي و ضروري, في حين تستوجب اقامة علاقة ساعية لفضح المودلجين و المشوهين و المحرفين. فمن الطبيعي اذن وجود علاقات بين المثقفين على تنوع دياناتهم و اعراقهم على اساس الفكر و تنوير الوعي و كذلك وجود مثقفين خونة او مشوهين للفكر و احزاب مرقعة. و استنادا الى ما سبق اي البحث عن الحقيقة فانني مشدود لعبارة: اليسار الحقيقي هو الشعب و المنظمات اليسارية فئات واعية لتعبئة الجماهير لتحقيق الاهداف الاستراتيجية. اذن كيف يرى الكاتب اليسار اي ما هو مفهومه لليسار و ما هي طبيعته و ما هي طبيعة المنظمات اليسارية الحقيقية, و اخيرا كيف تقرا الوضع في فلسطين و ما هو شكل العلاقة التي تود ان تكون موجودة بين الطرف الاسرائيلي و الفلسطيني خاصة و العربي عامة.و شكرا


45 - الرفيق العزيز قوجمان
فؤاد النمري ( 2011 / 1 / 3 - 15:47 )
أعود لإحابتك على تساؤل الرفيق عبد المطلب العلمي وكانت إجابة مستخفة على غير عادة رفيقنا الماركسي المستنير حسقيل قوجمان. كيف لك أن تعتبر الدول الإشتراكية سابقاً قد أصبحت دولاً رأسمالية أمراً خارج النقاش !؟ علمنا ماركس أن الرأسمالية تحمل في أحشائها بذور الإشتراكية لكن لم يعلمنا أن العكس هو الصحيح أيضاً، فكيف تقول به حضرتك !؟ وادعيت حضرتك أن خروشتشوف سعى لاستعادة النظام الرأسمالي وهذا غير صحيح فلعلك تذكر خطاب خروشتشوف بجمهرة الرأسماليين في واشنطن وعندما سمع إزعاجاً من الخلف توقف هنيهة ثم قال .. أبشركم بأننا سوف ندفنكم قريباً !! كان خروشتشوف شيوعياً متعصباً غبياً وغير ماركسي
وتقول أيضاً أن العراق يعاني اليوم من استعمار أميركي شديد الوطأة، فكيف تفسر يا رفيقنا الماركسي المستنير تسليم الأمريكان لرقبة الحكم في العراق للأحزاب الموالية لإيران عدو الولايات المتحدة رقم واحد؟


46 - ارتداد اشيوعيين
عبد الرحمان بن ملجم ( 2011 / 1 / 3 - 16:08 )
الاتحاد السوفياتي هو اول دولة اعترفت باسرائيل من خلال اعترافها بقرار مجلس الامن حول التقسيم في سنة47 . اليس الوضع مشابها الان باعتراف الشيوعيين العراقيين بحكومة جاءت على ظهر الدبابات الامريكية الغربية ؟ لماذا كان الشيوعيون العراقيون بمختلف اطيافهم وتنظيماتهم ضد نظام البعث في العراق الدولة العلمانية قبل حرب الخليج الثانية ،ولماذا الان يتعاونون مع الحلف الاسلاموي الشيعي السني في العراق؟ ثم هل تثق في مقولة اليسار الاسرائيلي وفي الحزب الشيوعي راكاح وحركة ميريتز، ودعوتهم الى ايجاد حل عادل في اطار الدولتين؟ ثم كيف تفسر انتساب حزب العمل الاسرائيلي في اليسار الاسرائيلي وفي مفس الوقت يوجد ضمن حكومة عنصرية يمينية متطرفة.


47 - التعاون الثقافي
محمد خضير عباس ( 2011 / 1 / 3 - 16:39 )
فر صة سعيدة ان التقي باستاذنا الكبير وكنت انتظرها منذ زمان عزيزي بحكم اقامتك في بريطانيا ولك علاقات كثيرة مع اليهود العراقيين الموجودين في اسرائيل وخاصة المثقفين منهم لذا ارجو منك مساعدتي بتزويدي البريد الالتكروني لهولاء المثقفين او المراكز او المنظمات التي يعملون بها وخاصة البريد الالكتروني للمفكر والاديب سامي مورية الذي يشغل ويدير المرك الثقافي الخاص بتاريخ دول الشرق الاوسط لكي نديم التواصل معهم مع جزيل الشكر


48 - استفسار
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 3 - 17:47 )
الاستاذ حسقيل
شكرا على شهادتك المهمه. لدي استفسار, مما فهمته ان الحكومه كانت تقوم بتسفير اليهود , سؤالي عن السبب الذي جعلك تلجا الى الهروب عن طريق ايران بدلا من ان تسافر مباشره. هل كنت ممنوعا من السفر. سؤالي للتوضيح لا اكثر


49 - تحية طيبة
jalal koda ( 2011 / 1 / 3 - 18:34 )
استاذنا الفاضل
الصراع الان في العالم بين الغرب اي الراسمالية والفكر الديني المتطرف الذي يقوده بن لادن وجماعات القاعدة , برأيكم الى اي نتيجة سيؤول الصراع وما موقف اليسار الشعبي العالمي منه وما هي نتائجه ايجابا او سلبا لحركة تقدم وتطور شعوب العالم
مع امنياتنا لعالم يختار فبه البشر مكان عيشهم لا يكرهوا على تغير دينهم او يطردوا من بلدانهم ... مع بالغ تحياتي


50 - رد الى: عامر احمد درادكة
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:16 )
مفهوم اليسار كما افهمه هو العناصر التي من مصلحتها تغيير المجتمع الى افضل منه. والشعوب عموما تهدف ومن مصلحتها ان يحدث هذا التغيير. والمنظمات اليسارية هي منظمات واعية من هذه الشعوب ترى من واجبها توعية جماهير هذه الشعوب بمصالحها في التغيير الى الافضل. واليسار درجات اذ هناك من اليساريين من يريدون تغييرات ضمن النظام القائم ولا يطمحون الى تغيير النظام القائم الى نظام ارفع وافضل من النظام القائم بينما هناك يسار يرى اضافة الى التغييرات الانية في تحسين الاوضاع الاقتصادية والصحية والثقافية ضمن النظام القائم ان من مصلحته تغيير النظام الى نظام افضل. والطبقة العاملة هي اهم عناصر هذا اليسار ولذلك تعتبر الطبقة العاملة اقصى اليسار. ان المنظمات اليسارية مهما ازداد عددها لا تستطيع تغيير النظام بل الشعوب هي التي تقوم بالتغيير ولذلك جاءت العبارة التي اقتبستها في تعليقك. وقد كتبت مقالا طويلا عن هذا الموضوع تستطيع الرجوع اليه في موقعي في الحوار المتمدن
وسؤالك الاخير عن الوضع في فلسطين فهي ارض محتلة بجيش اسرائيلي ولكن المستعمر الحقيقي هو الولايات المتحدة. ومصلحة الشعب الفلسطيني هي الخلاص من هذا الاحتلال. اما العلاقات التي اعتبرها ممكنة وربما ضرورية هي العلاقات بين الطبقة العاملة في اسرائيل والطبقة العاملة في فلسطين وفي ارجاء العالم. فالطبقة العاملة العالمية هي طبقة واحدة ومصلحتها الاستراتيجية مصلحة واحدة هي انهاء النظام الراسمالي الذي يستغلها بجميع اجزائها. والطبقة العاملة في اسرائيل من مصلحتها تغيير النظام الاسرائيلي القائم كما هي مصلحة الطبقة العاملة في فلسطين والعلاقات بين هؤلاء هي التي اراها بين الاسرائيليين والفلسطينيين


51 - رد الى: فؤاد النمري
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:19 )
عزيزي الاخ فؤاد
اختلف معك في كل ما جاء في تعليقك


52 - رد الى: عبد الرحمان بن ملجم
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:33 )
الاتحاد السوفييتي كان حقا اول دولة اعترفت باسرائيل ولو ان قرار التقسيم نفذ وتشكلت دولة فلسطين لكان اول دولة تعترف بدولة فلسطين. لم يكن قرار التقسيم هدف الاتحاد السوفييتي اذ بقي عدة سنوات يصر على ازاحة الاستعمار البريطاني والسماح لسكان البلاد بتشكيل حكومتهم بصورة ديمقراطية وهذا ايضا كان موقف الشيوعيين في البلدان العربية وفي فلسطين بمن في ذلك الحزب الشيوعي الاسرائيلي. ولكن القادة الاسرائيليين وكذلك القادة العرب رفضوا هذا الحل فلم يبق امام الامم المتحدة غير حل الدولتين. واذا اراد الانسان ان ينتقد موقف الاتحاد السوفييتي من التقسيم عليه ان يضع حلا ثالثا كان بامكان الامم المتحدة ان تتخذه افضل من حل التقسيم ولم يتخذه الاتحاد السوفييتي. ولكن العرب حولوا القسم المخصص للدولة الفلسطينية الى مستعمرات عربية، الضفة الغربية مستعمرة اردنية وغزة مستعمرة مصرية. ولذلك لم يكن للشعب الفلسطيني اية وسيلة للدفاع عن نفسه. واليوم يستجدي رئيس الدولة غير الموجودة ومعه قادة الدول العربية من المحتل الفلسطيني منحهم دولة لا حول لها ولا قوة، دولة مجردة من السلاح في جزء صغير من الارض التي كانت مخصصة للفلسطينيين بموجب قرار التقسيم


53 - رد الى: محمد خضير عباس
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:39 )
ليست لي مع الاسف اية علاقات مع اشخاص يهود في النطاق الادبي في اسرائيل. ان اكثر علاقاتي هنا في لندن هي مع العراقيين وخصوصا الموسقيين العراقيين الذين يزورون لندن. ومع كل الاسف ليس لدي اي عنوان الكتروني استطيع تقديمه لك


54 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:41 )
حين خرجت من سجن العمارة بدأوا يبحثون عني بعد اطلاق سراحي خطأ. ولم يكن لي اية وسيلة للخروج من العراقي بصورة شرعية. ولو كانت لدي اية وسيلة لترك العراق بصورة شرعية لما سافرت الى اسرائيل


55 - رد الى: jalal koda
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 3 - 21:50 )
لا اتفق معك في قولك ان الصراع هو بين الراسمالية والفكر الديني المتطرف. فخلال الحرب العالمية التي تخوضها الولايات المتحدة تحت شعار الحرب ضد الارهاب لم تكن ضد التطرف الديني. فلم تكن الحرب ضد بن لادن والولايات المتحدة هي التي خلقت بن لادن والقاعدة. وعائلة بن لادن هي عائلة شريكة لعائلة بوش حتى يومنا هذا. وعلاقات الولايات المتحدة مع الدول المتطرفة دينيا ومنها الدول الاسلامية مثل السعودية وقطر وباكستان قبل بدء الحرب الحالية عليها وفي ارجاء العالم علاقات وطيدة. ثم ان القوة السائدة في الولايات المتحدة هي قوة دينية الى درجة ان بوش نفسه يدعي انه يتحدث مع الله ويتلقى اوامره في مواصلة الحرب على الارهاب، اي الحرب من اجل الاستيلاء على العالم قاطبة.


56 - لماذا العراق
عبدالله العزاوي ( 2011 / 1 / 3 - 21:55 )
الاستاذ المحترم
السلام عليكم
هل ترى ان ماجرى لبلدي العراق وما سيجري مرده الى ما أورده الله تعالى في سورة الاسراء المباركة من الآية الرابعة صعودا عن قدر بني اسرائيل الأخير ( وعد الآخرة ) وعلاقته بمن دخل المسجد الأقصى لأول مرة حين يقول تعالى ( ليسوؤا وحوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة ) حيث ان من دخله اول مرة هم اهل العراق
وان مرد كل ماجرى ويجري للعراق وسيجري هو لفهم اليهود للقران اكثر من فهمنا له
تحياتي لكم


57 - شعار 2011
محمد صادق ( 2011 / 1 / 3 - 22:41 )
سيداتي سادتي
بمناسبة العام الجديد
لنترفع جميعا عن افكارنا ومخزوناتنا والبرامج التي تربينا عليها ونحن لاندري ولنرفع شعارا جديدا لا لليمين ولا لليسار لا للشمال ولا للجنوب لهذا العام فالمثلث الابراهيمي يجمعنا جميعا وليكن مرجعا للكل لناخذ جميعا من الوسطية ثقافة لان وسط المثلث يكفينا جميعا ولنرفض جميعا بدفع الاخر للهاوية
فهي ثقافة هالكة للجميع تحياتي للاكثرية التي تدافع عن الاقلية وتناضل من اجل تثبيت وحماية حقوقها وتحياتي للاقلية التي تعترف بواجباتها وحجمها وحدودها تجاه الكل وليكن هدفنا جميعا الحب العذري للانسان


58 - شعار 2011
محمد صادق ( 2011 / 1 / 3 - 22:47 )
سيداتي سادتي
بمناسبة العام الجديد
لنترفع جميعا عن افكارنا ومخزوناتنا والبرامج التي تربينا عليها ونحن لاندري ولنرفع شعارا جديدا لا لليمين ولا لليسار لا للشمال ولا للجنوب لهذا العام فالمثلث الابراهيمي يجمعنا جميعا وليكن مرجعا للكل لناخذ جميعا من الوسطية ثقافة لان وسط المثلث يكفينا جميعا ولنرفض جميعا بدفع الاخر للهاوية
فهي ثقافة هالكة للجميع تحياتي للاكثرية التي تدافع عن الاقلية وتناضل من اجل تثبيت وحماية حقوقها وتحياتي للاقلية التي تعترف بواجباتها وحجمها وحدودها تجاه الكل وليكن هدفنا جميعا الحب العذري للانسان


59 - السلام
داوود وحيد ( 2011 / 1 / 3 - 23:14 )
قالت لي امي يا ولدي ضلموني احبابي ...مع احترامي للاستاد الفاضل بخصوص ما جائت به دراستك حول اليسار...وهنا اريد ان اغني دراستك باضافة بعض الافكار لاغناء الحقل المعرفي...مع العلم لا طمح الى النبوة او الزعامة...لهده الاسباب ارفض مصطلح الطبقة و افضل مكانها فئات او فئة لكون الطبقة او الطبقية تكرس الاحتقان الاجتماعي بقدر ما تحقق العدالة الاجتماعية.كما انها تعطي مصداقية للفقر كمفهوم عنصري.في الوقت الدي لا يوجد فيه فقر بقدر ماهنالك فقر الدماغ و الدم...و الشطر الثاني من تعليقي ساخصصه لبعض ما جائت به دراستي من خلال الواقع المعاش.و انطلاقا من الكود الوراثي لفصيلة الدم للانسان يمكن ان نتفادا صدام الحضارات و تحقيق السلم و العدالة الاجتماعية.ولكم في العلم خير دليل على مصداقية اقوالي.لكون القضية تتعلق بالجينولوجيا-علم الانساب-و البيولوجيا.بشرط ان يتجرد المرء من العاطفة لكي يكتشف الحقيقة انطلاقا من اسرته لكون الكود الوراثي للدم هو من يحدد هوية الانسان و ليس الفراش الدي ينتسب اليه هو من يحدد هويته و لكم جزيل الشكر مع متمنياتي لازدياد الجنين من بطن امه لان الوقت مناسب للخصوبة...


60 - شعار 2011
محمد صادق ( 2011 / 1 / 3 - 23:42 )
سيداتي سادتي
ليكن شعارنا لعام 2011 مايلي
لااااااااااااااااااااااااااااا لليمين ولاااااااااااااااااااااااااااا لليسار ولاااااااااااااااااااااااااللشمال ولاااااااااااااااااااااااااااللجنوب ولاااااااااااااااااااااااااااا لما بينهما ليكن الحب العذري للانسانية هدفا للجميع لنترك مفردة الكراهية من قاموسنا جميعا الارهاب لم يولد اعتباطا لقد ولد جراء اخطائنا واخطاء الكبار يجب ان نتحمل جزءا من المسؤولية


61 - مقاومة
حيدر صبي ( 2011 / 1 / 4 - 01:44 )
تحياتي لك استاذ حسقيل وانا سعيد جدا لان اكتب ولاول مرة الى عراقي يهودي لانني استشعر بخسارة هذه الطائفه وما عكسته حملات التهجيرمن تغير في الواقع الأجتماعي والسياسي والأقتصادي وفقدان لكثير من العقول التي طالما كان العراق بحاجة لأن يستنير بركبها الوهاج وفكرها التقدمي .استاذي الفاضل فقط اريدك ان تنحي نفسك عن هكذا مصطلح مشؤوم وهو مصطلح المقاومه فبهذا المصطلح ذبحنا وهجرنا وفخخت منازلنا وخسرنا اموالنا وفلذات اكبادنا وخرب عراقنا وأصبحنا في يوم من الأيام كدولة طالبان الأفغانيه ... فماذا ابقت هذه المقاومه لمقاومة العدوا وقد سلطت جام غضبها على ابناء الشعب العراقي .. انني افخر بك كعراقي يهودي وصاحب فكر نير وانا لايهمني ديانة من تدين له بقدر مايهمني انسانيتك وكذلك ارجو ا ان ترد على سؤالي .. هل أن اليساريين الآن هم واقفون على الجاده الصحيحه ام لا ؟ وشكرا لك


62 - دروس
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 4 - 05:17 )
كما تعرف فان اليهود لم ولن يكونو اخر من يتعرض من العراقيين الىالتهجير وسلب الجنسيه فقد لحقهم العراقيين التبعيه و الكرد الفيليه . سؤالي وانت مررت بهذه التجربه. ماهي مشاعر من يسلب حق المواطنه والحرمان من حق العوده الى ارض الاباء والاجداد وماهي الضمانات كي لاتتكر مثل هذه الماساه في العراق


ا


63 - رد الى: سعيد القومجي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 07:56 )
هذا السؤال غير موجه لي


64 - رد الى: عبدالله العزاوي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:10 )
عزيزي الاخ عبدالله
انت تعلم بانني لست متدينا ولا اعتقد باي دين من الاديان ولذلك لا استطيع معك الدخول في تفسير اية من ايا القران او سورة من سوره. ولكني لا اعتقد ان ما حدث للعراق كان موعودا منذ الاف السنين وانما هو نتاج لظروف حالية في تطور العالم وهي تطورات لم تكن معروفة لا في التوراة ولا في الانجيل ولا في القرآن. ان ما حدث في العراق وما حدث في افغانستان وما يحدث في الصومال واريتيريا وحتى في الولايات المتحد ذاتها وفي كل بقعة من بقاع العالم خلال حرب عالمية تعيشها الانسانية منذ عشر سنوات وما زالت هو اطماع فئة قليلة من البشر لا يمكن اشباع اطماعهم حتى لو استولوا ونهبوا جميع ثروات العالم. هؤلاء هم طبقة اسمها طبقة راسمالية امبريالية تنتشر جيوشها في حوالي مائة واربعين دولة من دول العالم وتحاول ان تنشرها في باقي دول العالم وتقوم بنهب ثروات جميع البلدان وتترك الجوع والفقر والبطالة والمرض نتيجة نهبها لهذه الثروات. ولا اعتقد ان لهذا النهب والسلب والظلم اية علاقة بارادة سماوية او باية قرانية اوعبارة توراتية او انجيلية او بوذية او اية ديانة اخرى في العالم او اي وعد الاهي.


65 - رد الى: محمد صادق
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:16 )
عسى ان تتحقق كل احلامك ولكن كيف يمكن للانسانية ان تتخلى عن افكارها ومخزوناتها والبرامج التي تربت عليها؟ هذا ما لم تخبرنا به لذلك تبقى حلولك مجرد تمنيات واحلام.


66 - رد الى: محمد صادق
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:16 )
مكرر


67 - رد الى: داوود وحيد
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:24 )
ننتظر عزيزي داوود الى ان يحقق هذا الكود الوراثي القضاء على الصدام بين الحضارات وتحقيق السلم والعدالة الاجتماعية وكل آت لناظره قريب


68 - رد الى: محمد صادق
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:26 )
عزيزي محمد ما هو مقدار هذا الجزء من المسؤولية الذي علينا ان نتحمله؟


69 - رد الى: حيدر صبي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:41 )
عزيزي حيدر
ليست المصائب التي تعرض لها الشعب العراقي طيلة هذه السنوات منذ احتلال العراق وحتى اليوم من صنع المقاومة كما تقول فاكثر الذين قتلوا قتلوا بالقنابل العنقودية وقنابل اليورانيوم المنضب والفوسفور الابيض وليست للمقاومة طائرات او دبابات ومدافع للقيام بذلك وليس ما يشير الى ان المقاومة وجهت نضالاتها ضد الشعب العراقي بل هناك عناصر وفئات ومنظمات وجهات عديدة تقوم باغتيال العلماء والضباط وتقوم الان بالعدوان على المسيحيين في كنائسهم والصابئة في حوانيتهم وان الدمار الذي حصل في العراق كان من عمل الجيوش الاميركية والبريطانية التي احتلت العراق ودمرت بناه التحتية ودولته ونهبت اثاره ولم تحافظ الا على وزارة النفط احد اهدافها الرئيسية.
اما سؤالك عما اذا كان اليساريون الان يسيرون بالخط الصحيح فجوابي هو ان المرء لا يستطيع ان يقدم جوابا علميا صحيحا عن كل اليسار. فهناك يسار يسير بالخط الصحيح وهناك يسار يسير بخطوط خاطئة وعلينا ان اردنا التوصل على اجوبة صحيحة ان ندرس كل فئة يسارية على حدة بدراسة برامجها وسياساتها العملية وعلاقاتها بالجماهير وغير ذلك من الاسس التي تحدد طبيعة كل فئة على حدة.


70 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 08:51 )
عزيزي صفاء
ان من يريد ان يجيبك على المشاعر التي يشعر بها من يسلب منه حق المواطنة عليه ان يكون اديبا وشاعرا وانا بعيد عن مثل هذه المواهب
لذا استطيع فقط ان اناقش معك سؤالك التالي حول كيفية ضمان عدم تكرار مثل هذه المأسي في العراق. الجواب على هذا السؤال بالكلام بسيط جدا. يمكن تحقيق ذلك عن طريق القضاء على من يسبب مثل هذه المظالم والماسي سواء اكان في العراق ام في ارجاء العالم. ولكن تحقيق ذلك في الواقع هو اساس النضال الذي تخوضه الشعوب من اجل الاطاحة بالنظم التي لا تعيش الا عن طريق خلق مثل هذه المظالم والماسي


71 - هل لهذا مغزى وما هو؟
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 4 - 09:43 )
صديقي العزيز حسقيل
هل ترى اي مغزى في حقيقة انه عندما تنكر لك الجميع كانت هناك دولة واحدة في العالم تقبلتك بلا قيد ولا شرط؟
هل ترى اي مغزى، او دلالة، في حقيقة انك (ككثيرين مثلك) وجدت نفسك في آخر المطاف في اسرائيل رغم ان كل حياتك السياسية والثقافية والفكرية كانت في اتجاه معاكس؟
إذا كنت ترى في ذلك مغزى، ما هو؟


72 - دكتاتورية البروليتاريا
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 4 - 10:08 )
صديقي حسقيل
انت تدعو الى دكتاتورية البروليتاريا, لينين يصف دكتاتورية البروليتاريا بانها عنف الدولة المنظم
System of organized violence
ضد البرجوازية
1. هل انت مستعد ان تعيش تحت جهاز من العنف المنظم؟
2. كم هم عدد العقلاء في العالم الذين يشتاقون للعيش تحت جهاز من العنف المنظم؟
3. هل تعتقد ان موقعاً مثل (الحوار المتمدن) كان يسمح له بالصدور، وكان يسمح لك بالكتابة فيه، تحت جهاز من العنف المنظم؟
4. هل النظام في كوريا الشمالية هو مثال لجهاز من العنف المنظم؟
5. هل لك انتقادات وما هي تجاه النظام في كوريا الشمالية؟
6. هل كان هناك سجناء ضمير في السجون الروسية في عهد ستالين؟ كم كان عددهم؟


73 - الاشتراكية = التسيير الذاتي
أنور نجم الدين ( 2011 / 1 / 4 - 10:44 )
قد قدم السيد خالد أبو شرخ –مداخلة 19- ملاحظة رائعة جدا وهي: (ان التسيير الذاتي من أهم ما جاء به الاقتصاد الماركسي). وهي نقطة الانطلاق لمراجعة التاريخ.

حسب ماركس: تعني الاشتراكية تنظيم التعاونيات الإنتاجية وفقاً لخطة مشتركة، ويقول ماركس:
(اذا ما استقر نظام الكومونة في باريس والمراكز الثانوية، تنازلت الحكومة المتمركزة عن مكانها لادارة المنتجين الذاتية في المقاطعات).

والسؤال الموجه للسيد حسقيل قوجمان هو:
هل هناك الفرق بين (الادارة الذاتية للمنتجين)، و(الإدارة التايلورية) التي قام لينين بتطبيقها في الاتحاد السوفييتي؟
وهل التناقض بين الإدارتين هو نفس التناقض بين الرأسمالية والاشتراكية أم لا؟

ان الاختلاف بين الانتاج الاشتراكي -أي التعاونيات الخاضعة لخطة مشتركة- والانتاج الرأسمالي، هو بالضرورة الاختلاف بين الادارة الرأسمالية -أي الادارة الفوقانية- والادارة الاشتراكية -أي الادارة الذاتية للمنتجين-.


74 - ما تعني لك اليهودية؟
حسيب شحادة ( 2011 / 1 / 4 - 11:34 )
حبذا لو أفصحت باختصار ما أهمية الديانة اليهودية بالنسبة لك؟


75 - اردنية - فلسطينية الاصل
najah ramadan ( 2011 / 1 / 4 - 13:17 )
الاخ حسقيل لاول مره في حياتي اقرأ ليهودي عربي وصدمت حقيقة بالتهجير القسري واسلمة البقيه. ممكن سؤال وليس له علاقه بموضوع الشيوعيه والسؤال هو لما الوجود اليهودي العربي في اسرائيل هل الجميع اعتمد التهجير ام ماذا؟؟
وما مدى انتماؤكم كعرب لبلد قام على القتل والتهجير للفلسطينيين؟؟؟
ومدى استفادة الدول العربيه ومساهمتها في تهجير اليهود العرب من بلادهم الاصليه ؟؟؟مع انه يجب ان نتعامل بالنقوله الدين لله والون للجميع.


76 - انهيار النظام الاشتراكي
الدكتور طالب البغدادي ( 2011 / 1 / 4 - 13:59 )
اود الاشارة في هذه المداخلة الى واحد من اهم الكتب التي صدرت في النصف الثاني من القرن العشرين والتي تنبات بانهيار الاتحاد السوفياتي من خلال التحليل الاقتصادي المبني على المنهجية الماركسية اى الاخذ بنظر الاعتبار القوانين الاجتماعية التي تتعلق بعلاقات الانتاج والعلاقة بين علاقات الانتاج وقوى الانتاج .وقد صدر الكتاب باللغة الفرنسية بعنوان)الحساب الاقتصادي) من تاليف الفيلسوف والاقتصادي الماركسي شارل بتلهايم وسبق لي وان ترجمت الكتاب الى اللغة العربية اثناء مكوثي في سجن ابي غريب ولم استطع نشره بعد خروجي لعدم موافقة دائرة المطبوعات في حينه على نشره وبقي كمخطوط مركونا في رفوف مكتبتي في بغداد منذ عام 1977.. وقد سبق وان نشرت مجلة الازمنة الحديثة الفرنسية والتي يراس تحريرها جان بول سارتر مقابلة مع المؤلف مهمة جدا حول الكتاب المذكور وقد قمت بترجمتها الى العربية بعد اخذ موافقة سارتر على ذلك وشجعني في حينها استاذي الدكتور سمير امين على نشرها وفعلا نشرتها في مجلة دراسات عربية التي كانت تصدرها دار الطليعة في بيروت ....ويمكن الرجوع الى ذلك وتخونني الذاكرة عن سنة النشر لكن الرجوع الى سبل البحث عنه ليست صعبة بوجود الانترنت....لااريد الاطالة بالكتابة حول هذا الموضوع لكن الخلاصة التي استطيع ان اقدمها هي ان التحريفية التي تبناها المؤتمر العشرين رسمت ستراتيجية تكريس راسمالية الدولة التي اعادت وتعيدعلاقات انتاج راسمالي مما خاقت اواعادت انتاج طبقة راسماية جديدة ترتبط بالدولة وتستولي على فائض القيمة من خلال خطين متوازيين هما تراكم راسمالي بالية راسمالية وتحقيق مصالح ضيقة لطبقة الراسماليين الجدد الذين انتجتهم راسمالية الدولة وبالنتيجة تحقق خلق علاقات راسمالية جديدة قامت ببناء اجهزة ومؤسسات ذات سمة راسمالية هيات لللانقلاب التدريجي وصولا الى الانهيار الكامل


77 - سؤال منهجي
عذري مازغ ( 2011 / 1 / 4 - 15:56 )
في كتابات سابقة تؤكد دور البناء الذي يققوم به البلاشفة بقيادة ستالين تؤكد فيه ان المرحلة كانت مرحلة بناء وتحول لم ينبثق منها المجتمع الإشتراكي بعد، وفي كتابات اخرى تؤكد وجود هذا المجتمع، وبالعودة إلى مرحلة ستالين تؤكد الكثير من المصادر التي خرجت إلى السطح أخيرا، وبالعودة إلى التحليل الطبقي أيضا لا يمكن فهم ذبح الكثير من الرفاق إلا بناء على هذا الصراع الذي خرج منه تيار الطبفة العاملة مهزوما، كان ستالين يمثل أحد تيارات الصراع، وليس حسما كان يمثل الطبقة العاملة حتى تكون دولته او نظامه بلشفيا كما تقولون، في كثير من كتابتكم تلحون عن بروليتاريته بينما هو عند مماته ترك ثلة من المصارعين هم في الغالب يمثلون طبقات اجتماعية بعينها مع غياب كامل للطبقة العاملة، هل هذا هو المثل، البناء المتراس الذي كرسه ستالين؟؟ يعني البناء الذي سينهار بمجرد وفاته، هذه الإشكالية صراحة لم تعالجها لا انت ولا رفاق آخرين يتشبثون بخط ستالين من منطلق غياب التحليل السياسي في ردودكم أي غياب نمطية الصراع الطبقي باستنطاق هوية جميع التيارات الملتفة حول شخص ستالين، اكثر من ذلك كل خط يعيد قراءة التجربة من خلال هذا المنظور تواجهونه بتهمة خرصاء هي التحريفية ، لا أفهم صراحة لماذا كل قراءة تستوجب مشروعية التساؤل حول هذا الإنهيار السريع يقبل من التيارات التي عايشت التجربة بهذه التهمة كما لوهي تريد إصدار فتوى تحريم الحديث عن الموتى إلا في ما هو حسن؟؟
تحياتي لك الأستاذ حسقيل


78 - سؤال الى السيد قوجمان
روبرت سيلك ( 2011 / 1 / 4 - 17:19 )
أتمنى من السيد قوجمان
ان يفسر لنا وجود عدد من اليهود في العراق الى عام 2003 . وقد تم التعامل معهم مباشرة بعد الغزو الامريكي للعراق وتم اخراجهم من العراق . هذا الرقم ليس بالكبير ولكنه رقم موجود وتم الاعتراف به من قبل كل المنظمات والجهات الرسمية وغير الرسمية . وانا شخصيا كان لي علاقات مع بعضهم في بغداد وكان كنيسهم موجودا ويمارسون فيه وفي بيوتهم طقوسهم الدينية وبدون اي خوف. القصد من هذا هو انك ياسيدي قوجمان قد قلت في مقالك انه قد تم تسفير كل اليهود من العراق حتى بعد ثورة تموز 1985عنوة وبدون اخذ رأيهم ! فكيف يمكن تفسير هذا الرقم من اليهود الباقين؟
رجاءا سيدي جوابكم على هذا وسأكون ممنونا لكم


79 - الاستاذ العزيز حسقيل
سرحان الركابي ( 2011 / 1 / 4 - 18:24 )
ارجو منك واكرر رجاء الاخ حيدر ان لا تتحدث عما يسمى المقاومة كي تبقى صورتك المشرقة في عيون وضمائر كل المثقفين واليساريين العراقيين
فانت وللاسف الشديد بعيد عن الاحداث منذ زمن طويل ولا تعلم ماذا فعلت هذه العصابات بالعراق وماذا دمرت , وهذا ليس كلامي بل هو كلام كل وسائل الاعلام ومنظمات حقوق الانسان وكل الجهات المحايدة تعرف من هو الذي قتل الشعب العراقي
فرجاءنا ان لا تتحدث بهذه الصيغة الجزمية عن الاحتلال , وانت لا تعلم ان الشعب يستعين بالاحتلال للخلاص مما يسمون انفسهم بالمقاومة
تحياي لك عزيزي


80 - موضوع ثاني
عذري مازغ ( 2011 / 1 / 4 - 18:35 )
الموضوع الثاني هو توجيه تحية كبيرة لشخصك على الصراحة المفجعة في قضية العراق واهتمامك بقضية المقاومة التي أرى مشروعيتها على خلاف الكثير ممن تبهرجوا بالديموقراطية الطائفية التي تذيل بلدا كان منبع الحضارة إلى قرون غابرة وكذلك موقفك من إسرائيل كبلد إمبريالي بامتياز، من حيث يمكن قبول دولة (وهنا ربما سنختلف) من يهود العراق وليس قبول أسر عاشت قرون في بلد آخر من بلدان العالم لتاتي أخيرا إلى فلسطين وتقول وفقا للعهد القديم: إنا كنا هنا وهذه أرض بشرنا بها وإنا لساكنيها لمبيذون، بالنسبة لي إسرائيل دولة منتهية ما أن ينتهي سحر الشرق الأوسط، بتروله بالتحديد، وأن إسرائيل صناعة غربية وربما أبدوا لك متطرفا في الأمر رغم ماركسيتي التي لا تومن بالدولة من منطلق انها دولة حاضنة لهيمنة معينة هي في إسرائيل هيمنة شكل تاريخي محدد من هيمنة القوى الإمبريالية على الشرق الأوسط
تحياتي مرة أخرى


81 - عام
صفاء ألدين عبد ألجاجاني ( 2011 / 1 / 4 - 18:35 )
أولاً- لا ينهار بناء ولا نظام أذا كان أساسه وبناءه صحيحاً لا يتخلله ثغرات تسمح للقوى الخارجية الدخول من خلالها وبالتالي يؤدي الى هدمه وتحطيمه---
ثانياً-- منذ أول وعينا سمعنا بالشيوعية كفكر وكتب وثقافة ومنتمين وعند موضوع ألافعال والواقع في الميدان ليس لمنتميها أي ناتج ولذالك سبب واحد وهو عدم قبول تلك ألافكار من قبل الشريحة الواسعة في الوسط العربي خاصة لكونها مناقضة للأفكار الدينيةوحضتك يا سيد حسقيل الذي تقول أنك لا تؤمن بأي دين او ديانة مع أنك يهودي يعني معتقد باليهودية ولا نعرف أن كنت تقصد أنك لا تؤمن بغير دينك----
رابعاً ---- لا يجب عليك أن تصف كل أعمال التفجير والتخريب مقاومة -- المقاومة يقوم بها الشرفاء ولا يمكن ألغائها في هذا الوقت وفي السابق قبل سقوط العراق أعتبارها من قبل البعض مقاومة حينما كان من يسقطها ألان منتسب الى المقاومة في الخارج ----
خامسا ً ----كل من أدعى أنه قائد لنظام ولحركة ولحكم فأن كان في عهده من تلك النظم تسقط وتنتهي عند نهايته سريعاً حال نهايته. وذالك بسبب أنفراده في أبتكار ألأفكار وتطبيقها----
سادسا---- من خلال دراست أفكارك يتبين أنك منتمي الى حزبك أكثر من أنتماءك لعراقك أو أسرائيلك ----
سابعاً ---- كيف ترتقى ألطبقة العاملة لأستلام السلطة وهي لا تملك المؤهلات المطلوبة ولا مستواها ألاقتصادي يؤهلها لذالك وخاصة في هذا العصر وفي رأي ما حصل في روسيا قديماً كان لملائمة الظروف في ذالك الوقت وهذا لا يعاد مع التقدم في عصرنا هذا ----
ثامناً ---- أن ألنظام ألاقتصادي ألاشتراكي يتعاطى مع الوضع حينما تكون الثروة أما ضعيفة أو تكون مبددة ومستغلة من قبل جماعة قلة مؤدياً الى ضعفها أيضاً - وأما ألرأسمالي فيتعاطى مع كون الثروات طائلة يمكن أمساكها من قبل القطاع الخاص وشيء بسيط من القطاع الحكومي يتركز على المهمات منها وحتماً ستكون النتائج هنا أفضل ومجال التقدم أوسع
مع تقديري لحضرتك


82 - الموقف من سمير امين؟
احمد صالح سلوم ( 2011 / 1 / 4 - 19:15 )
تحياتي لك رفيق حسقيل
لاشك انك قرأت بعض مؤلفات المفكر سمير امين اتمنى ان اعرف ما تقييمك لأدوات التحليل التي يستخدمها والتي يلخصها بالمادية التاريخية وفيما اذا كنت توافقه حول نظرياته حول ازمة المجتمع العربي والفيروس الليبرالي والتغيرات الجوهرية التي تستلزم اعادة النظر بالماركسية وتطويرها كنظرية سمير امين التبادل اللامتكافئ كبديل عن فائض القيمة وايضا ما قدمه مفكري امريكا اللاتينية من مساهمات كأندريه جندر فرانك عن تطوير التخلف
مع كل المودة والاحترام لموقفك المعادي للصهيونية


83 - من هو المقاوم
رديف شاكر الداغستاني ( 2011 / 1 / 4 - 20:29 )
تحية طيبة للرفيق توجمان 000نعم لكل احتلال مقاومة وهذا لايكفي خاصة للواقع العراقي خصوصياته ضمن ظروف محلية واقليمية ودولية جعلت اخطلاط النابل مع الحامل فصنع المحتل مثلا بنادق تقاتله مع دعم قوى من النظام السابق لتلعب دور المقاومة ونتيجت ذالك لم تنشا مقاومة وطنية شاملة موحدة الاسلوب والهدف فتبعثر الجهد الحقيقي للمقاومة ودخل الارهاب عامل ليضيع الفرصة للاي مقاومة ولقد لعبت قوات اللاحتلال ودول الجوار دور مهم في تحقيق عوامل في ان لايكون للعراقموقف وطني موحد 00عزيزنا نرى انكم لم تمارسو دوركم النضالي الوطني الماركسي رغم وعيكم وثقافتكم 00كان بودنا الحديث اكثر لكن عدم قدرتنا الصحية على التنضيد فعذرا ولك منا الف شكر وتقدير


84 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 21:10 )
اجيبك هذه المرة احتراما لقواعد هذا الحوار واحتاج الى وقت لا استطيع توفيره هذا الاسبوع لذا ساجيبك بعد انتهائه


85 - رد الى: أنور نجم الدين
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 21:15 )
تعزيزي الاخ انور نجم الدين
اجيبك حين تضع سؤالا انت تفهمه


86 - رد الى: حسيب شحادة
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 21:28 )
عزيزي الاخ حسيب
اولا انا لم اعتنك الديانة اليهودية باختياري، فانا يهودي لانني ولدت في عائلة يهودية. ثانيا انا منذ صغري لم التزم بقواعد الديانة اليهودية ولم اعتبرها فرضا علي. وحين اصبحت شيوعيا اصبحت لا اعتقد الا بالعلم ولا اومن بالديانة اليهودية او باية ديانة اخرى. ولكني حين عرض علي ان اعلن اسلامي لكي ابقى عضوا في الحزب الشيوعي رفضت رغم ابعادي عن الحزب وحرماني من النضال وتعريضي لحياة شديدة القسوة. وسبب رفضي لاعتناق الاسلام لا لمجرد اعتزازي واهتمامي بالديانة اليهودية وانما لاني اعتبرت اعتناق الاسلام بدون الاعتقاد به وبارادتي بمثابة الخيانة للمبدأ الذي اعتنقته، مبدا الشيوعية والماركسية لا تقل عن تخيانة وقيع وثيقة التخلي عن الشيوعية. والحقيقة ان اعتناق الاسلام ارضاء للحزب لن يجعل الحكومة تعترف باسلامي وولا حزب البعث هو الاخر يعترف به وابقى مسلما في نظر الحزب ويهوديا بالنسبة للحكومة وهذا برايي ما حصل لاولئك الذين اعلنوا اسلامهم


87 - رد الى: najah ramadan
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 21:41 )
عزيزتي الاخت نجاة
اعتز بك ان كنت فلسطينية ام اردنية ام من اي موطن اخر. عن السؤال الاول اعتقد ان الاف اليهود لم يكونوا راغبين بالهجرة الى اسرائيل. وقد ظهر ذلك في واقع ان الذين اعلنوا عن رغبتهم بالهجرة حتى قبل انتهاء موعد السماح بذلك بايام قليلة لم يتجاوز عدة الاف. ولكن استخمت وسائل من الضغط والتهديد والقاء القنابل في مواقع يهودية اجبر الكثير من اليهود على اعلان رغبتهم في الهجرة.
ان اليهودي الذي يهاجر الى اسرائيل يصبح في لحظة نزوله في المطار مواطنا اسرائيليا له جميع حقوق وواجبات المواطنين الاسرائيليين. ووجهة نظر الناس في انتمائهم الى اسرائيل او اعتزازهم بعراقيتهم حتى بعد الهجرة يختلف من شخص لاخر ولكن الطفل الذي يولد في اسرائيل لا يبقى عراقيا بل يرى وطنه اسرائيل وهناك الكثير من الاسرائيليين عراقيي الاصل ام غير ذلك يناضلون ضد السياسات الاسرائيلية.
لا اعلم عن مدى استفادة الدول العربية من مساهتها في تهجير اليهود العرب من بلادهم ولكن الحكومات الخاضعة للنفوذ الاجنبي سلكت وفق تعليمات الدول التي يخضعون لها


88 - رد الى: الدكتور طالب البغدادي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 21:54 )
عزيزي الدكتور طالب
اشكرك جزيل الشكر على المعلومات القيمة في مداخلتك. لا ادري ان كنت متتبعا لمقالاتي الاخيرة. لقد كتبت عدة مقالات بمواضيع متعاقبة حول موضوع الاتحاد السوفييتي وفترة التحضير للمجتمع الاشتراكي وتحقيق المجتمع الاشتراكي في الاتحاد السوفييتي وفي الطريق عدة مقالات متعاقبة تاخر نشرها بسبب اقتراب اسبوع النقاش بيني وبين قرائي هذا الاسبوع. وفي الحلقة الاخيرة من هذه الحلقات احاول ان ابحث بالتفصيل السياسات التي اتبعتها الحكومة التحريفية بعد وفاة ستالين اقتصاديا لعل ذلك يكون من المفيد في هذا المضمار.
بالمناسبة انا كتبت كثيرا عن حتمية انتهاء الاتحاد السوفييتي منذ عشرات السنين لاني منذ يوم سماعي بخطاب خروشوف في المؤتمر العشرين لم اصدق كلمة واحدة فيه وبينت ان الاتجاه هو اعادة الراسمالية الى الاتحاد السوفييتي وثمة مقالات مختلفة كتبتها عند استقراري هنا في لندن موجودة كلها في موقعي في الحوار المتمدن


89 - سهو
عذري مازغ ( 2011 / 1 / 4 - 21:58 )
رجاء ، في التعليق الثاني كنت أقصد يهود فلسطينيين وليس يهود العراق كما جاء في التعليق الثاني عندما أشرت إلى كلمة اليهود في السطر الخامس من تعليقي
أتمنى تنبيهك إلى هذا
تحياتي الرفيق قجمان


90 - رد الى: عذري مازغ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 22:06 )
عزيزي الاخ عذري
اولا ان فترة التحضير لبناء المجتمع الاشتراكي تحدث عنها لينين ويرجع ذلك الى ان المجتمع الذي استلمته الحكومة الاشتراكية كان مجتمعا راسماليا ولا يمكن قلبه الى مجتمع اشتراكي بين عشية وضحاها. وهذا لا يتعارض مع تحقيق المجتمع الاشتراكي اذ كان هذا هدف الحكومة الاشتراكية. والتحول الطبيعي هو ان التحضير للمجتمع الاشتراكي حين لا يكون موجودا هدفه ان يتحقق هذا المجتمع لذلك ليس هناك اي تناقض بين القولين كما جاء في مداخلتك. اما ما حدث بعد وفاة ستالين فساحاول نقاشه في المقال الذي يبحث تحول الاشتراكية الى راسمالية في المستقبل القريب


91 - رد الى: روبرت سيلك
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 22:17 )
عزيزي الاخ روبرت
في الحقيقة بقي عدد كبير من اليهود لتمسكهم بعراقيتهم وعدم رغبتهم في الهجرة الى اسرائيل. ومنهم هؤلاء العدد الضئيل الذي بقي في العراق حتى الاحتلال والذين سفروا بعد شيخوختهم الى اسرائيل. وقد سمعت ان من بينهم من لم يوافق على ذلك.
اما ما قلته عن تسفير قسري بعد ثورة تموز فهو بخصوص سجناء سياسيين اطلق سراحهم بعد الثورة وسفروا رغم ارادتهم الى اسرائيل استمرارا للسياسة السابقة بتسفير كل سجين يهودي تنتهي محكوميته مباشرة الى اسرائيل بدون اطلاق سراحه ولو يوما واحدا. وكان هذا بعد ايام فقط من الثورة. اما حكومة ثورة تموز فقد الغت تلك السياسة واطلق سراحنا نحن الباقين واعيدت لنا جنسياتنا رغم يهوديتنا. وكانت فترة ثورة تموز احسن فترة في تاريخ اليهود الباقين في العراق فقد قبلوا في الجامعات وسمح لهم بالعمل والغيت كل المضايقات التي كانت مفروضة عليهم قبل الثورة


92 - رد الى: سرحان الركابي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 22:23 )
عزيزي الاخ سرحان
هذا الموضوع كثر الحديث عنه ولست انا الوحيد الذي يعتبر المقاومة حتمية فاذا لم توجد لحد الان فلا خيار امام الشعب العراقي للخلاص من الاحتلال غير المقاومة. نحن على خلاف فيمن هم الذين عاثوا في الارض فسادا ودمروا وقتلوا وسرقوا وهم بعيدون جدا عمن يمكن وصفهم بالمقاومة. ليس بامكاني التخلي عن اعتقادي بضرورة المقاومة نظرا الى انه ليس هناك شعب عانى من الاحتلال ولم يقاوم. واشكرك على حسن ظنك


93 - رد الى: عذري مازغ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 4 - 22:30 )
عزيزي الاخ عذري
مرة اخرى نلتقي في هذا الحوار واشكرك على حسن مداخلتك وقد قرات رايك بكل امعان. اما ما اشرت اليه من تكوين دولة ليهود العراق فهذا خيال اذ لم يبق في اسرائيل يهود عراقيون بل بقي عدد قليل من يهود عراقيي الاصل ولكن ابناءهم اصبحوا اسرائيليين ولا يعرفون عن العراق الا ما يسمعونه من ابائهم او اجدادهم


94 - دروس
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 4 - 23:27 )
كما تعرف فان اليهود لم ولن يكونو اخر من يتعرض من العراقيين الىالتهجير وسلب الجنسيه فقد لحقهم العراقيين التبعيه و الكرد الفيليه . سؤالي وانت مررت بهذه التجربه. ماهي مشاعر من يسلب حق المواطنه والحرمان من حق العوده الى ارض الاباء والاجداد وماهي الضمانات كي لاتتكر مثل هذه الماساه في العراق


ا


95 - اصل العله
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 4 - 23:45 )
سيدي العزيز
اسمح لي ان ابقى في موضوع الدروس والعبر في تهجير اليهود العراقيين. ماهي في رايك الوسائل و الاجراءات التي يمكن اتخاذها من قبل الدوله العراقيه الجديده كي يسترجع المواطنين العراقيين , يهودا او غير ذلك, حقوقهم كامله. مثلا هل ترى في اقامه دعوى قضائيه لدى المحكمه العليا لغرض شمول تهجير العراقيين بمحكمه الاباده الجماعيه اسوه بالتبعيه والفيليه ممن هجهرهم النظام السابق بطريقه قد تكون ابشع ولكن مساويه في الضرر لما اقترفته اجهزه النظام الملكي بحق اليهود. ولو كانت بك رغبه في ذلك فما هي الموانع التي تواجهك. لقد جاء في القران الكريكم ان لكم حياه في القصاص, ان تغاضينا عن متابعه المسؤوليين عن تلك الجرائم هو احد اهم اسباب تكرار حصولها. ان في العهد الدستوري الجديد فسحه لان يتقدم كل صاحب حق فلماذا التردد.


96 - اصل العله
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 5 - 00:01 )
سيدي العزيز
اسمح لي ان ابقى في موضوع الدروس والعبر في تهجير اليهود العراقيين. ماهي في رايك الوسائل و الاجراءات التي يمكن اتخاذها من قبل الدوله العراقيه الجديده كي يسترجع المواطنين العراقيين , يهودا او غير ذلك, حقوقهم كامله. مثلا هل ترى في اقامه دعوى قضائيه لدى المحكمه العليا لغرض شمول تهجير العراقيين بمحكمه الاباده الجماعيه اسوه بالتبعيه والفيليه ممن هجهرهم النظام السابق بطريقه قد تكون ابشع ولكن مساويه في الضرر لما اقترفته اجهزه النظام الملكي بحق اليهود. ولو كانت بك رغبه في ذلك فما هي الموانع التي تواجهك. لقد جاء في القران الكريكم ان لكم حياه في القصاص, ان تغاضينا عن متابعه المسؤوليين عن تلك الجرائم هو احد اهم اسباب تكرار حصولها. ان في العهد الدستوري الجديد فسحه لان يتقدم كل صاحب حق فلماذا التردد.


97 - لا أريد أن أثقل كاهلك بالأسئلة
عذري مازغ ( 2011 / 1 / 5 - 00:51 )
الرفيق حسقيل قجمان
لم انتظر صراحة ردك المهذب على تساؤلي، أنتظر صراحة تحليلك في مقال توعدت به للإجابة على تساؤلاتي الأخرى، أشرت سابقا في تعليق لم ينشر حتى الآن ، وأنا أقدر جهدك المتضمن في رسالة سابقة للحوار المتمدن، كونك لا تستطيع الإجابة السريعة حول تساؤلات القراء، وهو عذر مقبول على أية حال، سقط سهو ا لي بالقول يهود العراق، وأنا أستشف استنادا إلى تحليلاتك جوابا شافيا، أنا في استدراك قلت بأني لا أقصد يهود العراق، وأنا مثلك متبرم من أية ديانة، ( أعجبني النقاش معك صراحة لذلك وجدتني متفتحا على تساؤلات أخرى أرجو أن لا أثقل كاهلك بها) كما أشرت سابقا اريد منك جراة قيمة لمسار الممارسة النضالية لستالين استنادا إلى ميكانيزمات التحليل الطبقي الموضوعي وليس استنادا إلى الثقافة الموروثة من عهده، أعرف الكثير من مهاجري أوكرانيا، روسيا، رومانيا، لها مواقف سلبية حتى من مفهوم التعاونية كشكل إنساني للعلاقات الإقتصادية فكيف تستشفون تبريرات للأمر؟؟؟ واعتذر مسبفا على إلحاحي في طرح مثل هذه التساؤلات، كونك معلم يساري يجب التصنت إليه


98 - الاستاذ الكبير حسقيل قومجيان
سعيد علم الدين ( 2011 / 1 / 5 - 05:57 )
انا شخصيا لم اكن اعرف انك اخ عراقي يهودي. ووصلتني منذ مدة قصيدة خالدة او مرثية رائعة وقمة في الوجدانية والأخوة والإنسانية لشاعر يهودي عراقي يعيش في اسرائيل. يبكي ما حل في وطنه العراق واهل العراق . فله من خلالك تحية اجلال واكبار العفو لقد نسيت اسمه. احييك استاذ حسقيل على صلابتك ورفضك فكرة الاسلام التي عرضت عليك لتسلم او لتنجو . اي اسلم تسلم. مصيبة لها اول وسيكون لها اخر. نعم وكما تفضلت الدين هو مبدأ في الاساس وقناعة وايمان وليس اسلم تسلم او اسلم لكي تعيش بسلام بين ابناء وطنك. متمنيا لك في بداية السنة الميلادية الجديدة الصحة والخير والسعادة والسلام والامان لجميع شعوب منطقتنا المنكوبة بالحروب والاحقاد. لا بد من ان تنتصر ثقافة السلام والعيش المشترك لكل الاديان والقوميات في بلاد الشرق. تحياتي .


99 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 08:35 )
وعدتك ان اجيب عليك بعد انتهاء هذا الاسبوع نظرا الى ان الرد يتطلب مني وقتا غير متوفر لدي هذا الاسبوع الزاخر بالاسئلة والاجوبة


100 - رد الى: صفاء ألدين عبد ألجاجاني
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 08:42 )
عزيزي الاخ صفاء
قرأت اراءك وفهمتها جيدا كموعضة تعلمني ما لم اعلمه حول الاشتراكية وغيرها واشكرك على ذلك واشكرك ايضا على الاتهامات اللطيفة في تقديرك لموقفي من الدين وغيرها


101 - رد الى: احمد صالح سلوم
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 08:44 )
عزيزي الاخ احمد صالح سلوم
يؤسفني ان اقول انني لم اقرأ شيئا من كتابات سمير امين ولذلك لا استطيع تلبية طلبك في تحليل ارائه وابداء رايي فيها


102 - رد الى: رديف شاكر الداغستاني
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 08:51 )
الاخ العزيز رديف شاكر الداغستاني
نعم لكل احتلال مقاومة هذا ما اقصده واذا كانت ظروف هذه المقاومة في العراق تختلف عن ظروف اقطار اخرى فهذا لا يعني عدم ضرورتها بل يعني المقاومة حسب الظروف القائمة في العراق. انا لا اؤكد سوى ضرورة المقاومة الحقيقية للاحتلال كشرط للتحرر منه واستعادة استقلال العراق
اما عن دوري النضالي بعد ابعادي من الحزب فلا يتجاوز ما استطيع كتابته واذا رايت ان هذا لا يكفي فهذا شأنك


103 - رد الى: عذري مازغ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 08:52 )
عزيزي عذري
شكرا على التصحيح


104 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 09:01 )
عزيزي الاخ صفاء حسن
ليست لي القدرة الادبية على وصف المشاعر التي يشعر بها كل انسان مبعد عن وطنه لاسباب سياسية او غيرها ولكن الجواب الذي اراه حول الضمانات لكي لا تتكرر مثل هذه المأساة فهذا شيء اخر
ليست هناك ضمانات لكي لا تتكرر مثل هذه المآسي سواء في العراق او في غير العراق من بلدان العالم. فان اضطهاد الاقليات سلاح تستخدمه جميع الحكومات الرجعية لتوجيه الجماهير ضد هذه الاقليات وصرفهم عن النضال الحقيقي ضدها. وما يجري اليوم في العراق ضد المسيحيين والصابئة وغيرهم برهان على ذلك وكذلك ما يحدث في مصر ضد المسيحييين. ان اضطهاد الاقليات سلاح بتار تستخدمه كل الحكومات التي تتبع سياسة فرق تسد. والضمان الوحيد لعدم تكرار مثل هذه المآسي هو التخلص من مثل هذه الحكومات


105 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 09:06 )
عزيزي الاخ صفاء حسن
لا ارى في الظروف التي يعيشها العراق الحالي تحت نير الاحتلال فرصا لتحقيق عودة المهجرين العراقيين الى خارج العراق بل ان التهجير تضاعف عدة مرات عما كان قبل الاحتلال فبلغ المهجرون الملايين. اما عن موضوع عودة يهود العراق واسترجاع حقوقهم فهو موضوع اخر يتطلب بحثا خاصا وعدت عددا من المتسائلين ان اكتب مقالا عنه في المستقبل


106 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 09:16 )
عزيزي صفاء
لا اعتقد ان محكمة تستطيع ان تحقق عودة المهجرين والمبعدين عن وطنهم لان عودتهم تتطلب ضمان سلامتهم وامنهم وفرص عملهم للعيش بعد عودتهم. ان تحقيق عودتهم واستعادة حقوقهم مرتبط بالظروف السائدة في العراق اذ حتى لو ان محكمة حكمت بحقهم في العودة فلا تتحقق العودة لعدم وجود الضمانات الكافية لسلامتهم وفرص عملهم وعيشهم في العراق الذي هجروا منه.
لهذا الغرض اسمح لي ان اشير الى تجربة تاريخية سابقة. بعد ثورة تموز، حين وجدت في العراق ظروف تجقق مثل هذه الضمانات عاد العراقيون الذين هاجروا بسبب الظروف السابقة لثورة تموز بالالاف ومارسوا حياتهم الطبيعية وعاد كل منهم الى موصلة الحياة التي سلبت منه قبل تهجيره او هجرته
اما موضوع اليهود المهجرين فهو امر اخر ساحاول بحثه في مقال خاص كما وعدت عددا من المتسائلين عنه


107 - رد الى: عذري مازغ
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 09:19 )
في مقالات قادمة ساعبر عن رايي بكل صراحة عما جرى في الاتحاد السوفييتي وعندذاك تستطيع المشاركة وابداء رايك في الموضوع


108 - رد الى: سعيد علم الدين
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 09:23 )
عزيزي الاخ سعيد
اشكرك جزيل الشكر نيابة عن الشاعر العراقي الذي كتب هذه القصيدة ولو اني مثلك لا اعرف اسمه. واشكرك ايضا على عباراتك الحميمة بصددي وبصدد رفضي لاعتناق الاسلام ليس لتحقيق سلامتي وانما من اجل البقاء عضوا في الحزب


109 - سمير امين
الدكتور طالب البغدادي ( 2011 / 1 / 5 - 10:40 )
اشير الى مداخلة السيد احمد سلوم حول ضرورة قراءة سمير امين وقدادهشني ردكم الكريم بعدم اطلاعك على ما كتبه او ما يفكر به سمير امين.....فهو مالركسي منحاز الى فكره بكل وعي وصلابة وهو شيوعي مصري سابق ثم اخذ الجنسية الفرنسية حيث انه نتاج للتربية والثقافة الفرنسية منذ طفولته التي عاشها في مصر ...عمل استاذا للفكر الاقتصادي في جامعة بواتييه في فرنسا قبل ان ينتقل الى مكتب الامم المتحدة في داكار كباحث في شؤون التخلف والتنمية .....وقد صاغ من خلال كتاباته التي ترجمها الى العربية عن الفرنسية برهان غليون افكارا اقتصادية عن التخلف الاقتصادي مستخدما ادوات التحليل الماركسي المتعلقة بعلاقات الانتاج وموقع الطبقات بالنسبة للانتاج ....واستطاع ان يحدد الاسباب الحقيقية للتخلف مما يعطي النموذج الحقيقي للتطور ....وهنا يبرز لديه البعد السياسي للنموذج .... ويمكن تلخيص مجمل نظريته بالنقاط التالية : .....1- ان تطور السوق في الاقتصاد المتخلف يبنى على اساس العلاقة بين المركز والمحيط ....وبغياب التطور الصناعي فان الفائض الاقتصادي الناتج عن الريع ينتقل من الريف ( المحيط ) الى المدينة ( المركز )ونتيجة استغلال الطبقة التجارية والسلطة السياسية التي تمثلها فان الفرق الهائل في الاسعار يتراكم في المدينة مما يؤدي الى الى تطور الدينة وبقاء الريف متخلفا وكلما ازداد التبادل السوقي كلما ازدادت الفجوة بين الريف والمدينة...وكلما احتاجت المدينة الى ايادي عاملة ينتقل الفلاحون من الانتاج الريعي في الريف الى المدينة ...وبغياب القطاع الصناعي في المدينة ينتقل هؤلاء الفلاحون الى طبقة عاملة رثة ضمن عملية التطور الرث للمجتمع والمدينة وبالتالي لايمكن لتلك العمالة الرثةلان تنتج فائض قيمة يساهم في التراكم الراسمالي .....2- وفقا لمبادئ لينين في الامبريلية اعلى مراحل الراسمالية فان الفائض الاقتصادي الناتج عن الريع والعمل الرث في الريف والمدينة في البلدان المتخل (المحيط في هذه الحالة) الى بلدان المتروبول(المركز في هذه الحالة )مما يتحقق التراكم الراسمالي الذي هو اساس التطور الاقتصادي في بلدان المتروبول يقابله لاتراكم في بلدان المحيط وكلما ازداد انتقال الفائض الاقتصادي كلما ازدادت الفجوة بين المركز والمحيط فتزداد شعوب العالم المتخلف فقرا وتزداد بلدان المتروبول غنى .......................هنا تكمن اهمية ما قدمه سمير امين حيث انه انهى الجدل البيزنطي عن عن اسباب التخلف الاقتصادي وعوامله والذي بقي سائدا في الفكر الاقتصادي لحد العقد السابع من القرن العشرين


110 - إلى السيد قوجمان: رد 76
أنور نجم الدين ( 2011 / 1 / 5 - 10:44 )
لا استغرب اطلاقا من ردكم: (اجيبك حين تضع سؤالا انت تفهمه) !!!!
وبالتأكيد يتعلق الأمر بعدم فهم ماركس، فالاشتراكية التي يتحدث عنها ماركس ليست هي الاشتراكية التي يتحدث عنها لينين. فحسب ماركس:

(إذا كان للإنتاج التعاوني ألا يبقى كلاماً فارغا وخادعاً، إذا كان له أنْ يحلَّ محل النظام الرأسمالي، إذا نظمت مجموعة تعاونيات الإنتاج وفقاً لخطة مشتركة، ووضعته تحت إشرافها هي، فوضعت بذلك حداً للفوضى الدائمة، وللنوبات الدورية التي هي القضاء المحتوم للإنتاج الرأسمالي- أفلا يكون ذلك أيها السادة، شيوعية، شيوعية ممكنة؟) (كارل ماركس، الحرب الأهلية في فرنسا).
يواصل ماركس ويقول: (اذا ما استقر نظام الكومونة في باريس والمراكز الثانوية، تنازلت الحكومة المتمركزة عن مكانها لادارة المنتجين الذاتية في المقاطعات).

أفلا يكون ذلك يا سيد قوجمان شيوعية، شيوعية خالصة، دون الحاجة إلى الفترة الزمنية الطويلة التي لا يحتاجونها المثقفين المعجبين بأنفسهم إلا للتربع على العرش؟


111 - بين ستالين وماو
احمد صالح سلوم ( 2011 / 1 / 5 - 12:26 )
رفيق حسقيل
تحياتي من جديد
زرت الاتحاد السوفيتي قبل انهياره بسنوات وفي مناقشاتي مع اعضاء في معهد العلوم الاجتماعية كنت الاحظ ان هناك تيارات مختلفة جذريا حول سبل البناء الاشتراكي ومنهم من اعتبر ان ستالين كارثة وأخرين اعتبروهم انتهازيين وبرجوازية صغيرة ولكن باختصار ثمة من يعتبر ان ماتم بنائه هناك هو نمط من الدولنة او نمط فريد من رأسمالية الدولة وتكونت طبقة متنفذة كانت طبيعتها جاهزة للاندماج في النظام الرأسمالي وراهن على ان هناك قوى اجتماعية ستعيد تصويب المقاومة الشعبية لهذا وتقريبا هذا ما حصل وان التجربة الستالينية ركزت على العمال بينما دمرت الطبقة الفلاحية اذا جازت التسمية بينما انجز ماو بالتركيز على الفلاحين الذي يناسب نمط الانتاج آنذاك في روسيا والصين


112 - الأخ العزيز قوجمان تحية طيبة..
رديف شاكر الداغستاني ( 2011 / 1 / 5 - 12:28 )

نحن حين نقيم الحدث أو الموقف لم يكن للاعتبار الشخصي مكان في التقييم بل هو تقييم موضوعي لكل ما طرحته في كتاباتك ومذكراتك بإدانتك فيها لمواقف الحزب قديما وحديثا يدفع القارئ إلى هذا التساؤل أين دورك منذ مغادرتك الحزب لم تشكل مثلا منظمة أم تجمع يؤيد مواقفك التنظيمية والفكرية أو إقامة منتدى ماركسي يناهض التحريفية في الوقت ذاته لم يعرف عن قوجمان إلا القليل من كوادر الحزب وبشكل غير تفصيلي إلا بعد الاحتلال وظهور المواقع الالكترونية وخاصة الحوار المتمدن هذا أولا
وثانيا ً المسألة لا تحتاج إلى الغضب فلما نكتب ونناقش حتى يقال هذا شأنك هذا أسلوب التهرب من المسئولية التاريخية ونزعة استالينية في الحوار والتي بقيت تدافع عنها حتى لو كانت السبب في إبادة الجماهير الغفيرة من الشيوعيين في كل مكان .. وشكرا


113 - ليس حول العوده
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 5 - 15:05 )
عزيزي
الموضوع لايخص حق او امكانيه العوده لليهود فهناك الملايين من العراقيين المسلمين لديهم هذا الحق ولكن يفضلون العيش في المهجر . انه حول احقاق المظلوم ومعاقبه الجاني و بما يساعد على عدم تكرار الامر بان يكون الموظف العمومي مسؤولا عند تنفيذ الاوامر الرسميه الجائره بحق المواطن وهو امر لايخص اليهود وحدهم. سمعنا الكثير عن هذه الجريمه وقرئنا ذلك في رسائل بحث اكاديميه ولكن لم نرى فعلا قانونيا. انا اعرف ان الجهات الحكوميه الحاليه تخشى من ان تكون مبادره في ذلك , ولو ان الدستور والقضاء العراقي الجديد يكفل ذلك, كي لا تتهم بانها تريد تعويض و اعاده الجنسيه للعراقيين اليهود من قبل معارضيها اللذين يتهموهابانها مواليه لامريكا كما قد تفعل انت او على الاقل كما فهمت من حديثك عن المقاومه . لكني ايظا اعتقد انه ربما السبب الاهم هو ان جهات متنفذه لاتشجع اليهود على ذلك لانه ليس من مصلحتها اعاده اللحمه بين مواطني الدوله الاسرائيليه وبين من ترى انهم اعداء لما قد يمثله ذلك من خطر الاختراق النفسي و كذلك ربمالانها تجد في ذلك حرجا لما قد يوثقه من اشتراكها في الجريمه ولو لاغراض جائت لمصلحه الضحيه بالصدفه كما اوضحت انت من عدم ضمان توفير السلامه في عراق مابعد التهجير ,. الخلاصه انا اعتقد ان عدم متابعه هذه القضيه قانونيا هو اشتراك غير مباشر في الجريمه و ان وجود امثالكم كمتضرر ولكن ايظا ممن دافع وناضل من اجل القضايا العامه هو المعول عليه فقط . ارجو ان تعطي الامر اهميته التاريخيه والانسانيه التي تستحق


114 - توصيف المقاومه
عبدالله الجناحي ( 2011 / 1 / 5 - 15:28 )
الاستاذ القدير حقيل قوجمان
هل يمكن وصف ردفعل الشعب الياباني والشعب الالماني على الاحتلال بالمقاومه؟
واذا كانت مقاومه فما هو توصيفك لها؟
مع تقديري الكبير لكتاباتك


115 - الاستاذ سعيد
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 5 - 15:41 )
هل لديك رابط للقصيده او هل لك ان تضع بعضا منها


116 - نتمسك بالشعار ونترك الواقع
سرحان الركابي ( 2011 / 1 / 5 - 18:36 )
يا استاذي العزيز حسقيل , هل المقاومة نص ديني مقدس , ام انها مفهوم سياسي يمكن النظر اليه بحسب المصالح والظروف السياسية ومعطيات الواقع
ماهو وجه الاختلاف بين ردودك حول المقاومة , وبين شعارات المتمسكين بالنصوص الدينية , فهم يتمسكون بالنص لانه جزمي الدلالة والتفسير بغض النظر عما يؤدي اليه هذا النص من عواقب
فعندما نقول لهم ان فرض الجزية على الذمي فرضته ظروف سياسية مختلفة عن الحاضر يقولون هذه مخالفة للنص
وارى ان اجابتك لي لا تختلف عن اجابتهم
فانت لا تعترف بشي في هذا الواقع غير المقاومة , لانها حق مشروع
وانا اقول نعم انها حق مشروع لكل الامم والشعوب
لكن عندما تحدث المقاومة كل هذه الاضرار والكوارث , فانا ارفضها جملة وتفصيلا
لانها تصبح كلمة حق يراد بها باطل
مع خالص تحياتي


117 - الرفيق حسقيل رمز الوطنية والاممية
شيوعي ماوي عراقي ( 2011 / 1 / 5 - 18:57 )
العزيز الرفيق المفكر الماركسي اللينيني الثوري
تحية ساخنة ليس غربيا علينا تبقى ماركسي للينيني بمعنى وطني واممي
فعلا مصيبة من اللذين خاصة يدعون بالماركسية وتارة بالشيوعية بوقهم ومدحهم عليك كان من باب لان خلفية الدين او الاقلية لانها يهودية والمصيبة الكبرى هم الاكثرية هولاء الانتهازيين والتحرفيين قومجية مجدوا انك يهودي عربي والاخر فقط عراقي
والطمى الكبرى ان هولاء الانتهازيين والتحرفيين من اليسار العراقي والغير العراقي ومن الحزب الشيوعي العراقي خاصة ان يعاتب من موقفك الوطني والاممي ضد الاستعمار والاحتلال الراسمالي الامريكي والعالمي وتظامنك مع حق الشرعي للشعب العراقي بالكفاح والنضال والمقاومة المسلحة ضد الطغاة نعم انة موقف كل انسان يؤمن بنظرية الماركسية اللينينية
تحية يامناضل ومفكر عراقي وطني اممي
العار والغزي لكل عملاء الاحتلال
تحيى المقاومة الوطنية الشعبية المسلحة العراقية ضد الاحتلال وعملاء الاحتلال
الى الامام مسيرة الثورة لكل الرفاق والرفيقات من اجل التحرير والثورة الاشتراكية
شيوعي ماوي عراقي


118 - اصالة عراقي
عبدالخالق البهرزي ( 2011 / 1 / 5 - 20:21 )
منذ الثمانينيات وانا اتابع ماكنت تكتبته وكنت في طروحاتك غريبا بعض الشئ عن المالوف من الشيوعية الرسمية التي قادت الحزب والشعب من هزيمة الى اخرى و نكست الراية قي اول هزيمة بعد انهيار الاب الروحي والاخ الاكبر الاتحاد السوفيتي وتحولت الى ذيلية للمحتل كما حدث في العراق بعد احتلاله وهناك الكثيرين منهم تحولوا الى مستشارين ومطبلين للاحتلال تحت مختلف المسميات .
ابارك فيك موقفك الوطني والاممي في دعم حق الشعب العراقي وكل الشعوب الرزاحة تحت الاحتلال في المقاومة وانا ايضا على ايمان مطلق بحق شعبنا في تحرير وطنه واستعادة سيادته الوطنية وثرواته المنهوبة كل يوم كباقي شعوب الارض
سؤالين اراهما من الاهمية شخصيا وتشغل جزءا من تفكري هما
كيفية بلورة ثقافة مقاومة على صعيد الشعب العراقي على اسس فكرية داعية لتحرير العراق وبناء المجتمع الديمقراطي دون وصاية المحتلين كما يحدث اليوم في العراق؟
الامر الاخر هو ماذا تعرف عن عصبة مكافحة الصهيونية في العراق عموما وفي محافظة ديالى خصوصا ومتى بدا نشاط المنظمات الصهيونية في العراق ومن كان يقف وراءها؟


119 - قصيدة عراقي يهودي -الرحيل-شموئيل (سامي) موريه
عبدالخالق البهرزي ( 2011 / 1 / 5 - 20:29 )
الرحيل

شموئيل (سامي) موريه

اديب هجر مع اليهود الى اسرائيل



مهداة إلى أخواتي وإخوتي العراقيين في كل مكان



قالت لي أمي: -ظلمونا في العراق،
وضاقَ المُقامُ بنا يا ولدي،
فما لنا و-للصبر الجميل- ؟
فهيا بنا للرحيل!-
وعندما بلغنا الوصيدا،
قالت لي: -يا ولدي لا تَحزنْ،
إِاللّي ما يريدكْ لا تريدَهْ -،
هَمستْ: - يا حافرَ البير -
-بربكَ قلْ لي لهذا سببْ؟ -
ورَحلنا ...
وقبلَ رَحيلِها الأخيرْ،
قالتْ لي أمّي،
والقلبُ كسيرْ :
- أحنّ إلى العراق يا ولدي،
أحنّ إلى نسيمِ دِجلة
يوشوِشُ للنخيلِ،
إلى طينها المِعطار
إلى ذيّاك الخميلِ،
بالله يا ولدي،
إذا ما زُرتَ العراقْ
بعدَ طولِ الفراقْ
قبّلِ الأعتابْ
وسلم على الأحبابْ
وحيّ الديار
وانسَ ما كانَ منهم ومنّا!-
* * *
هذه الليلة، زارتني أمّي
وعلى شـفتيـها عتابْ:
-أما زرت العراق بعدُ ؟
أما قبّلتَ الأعتابْ؟-
قلت: -واللهِ يا أمّي،
لِي إليها شوقٌ ووَجْـدُ،
ولكن -الدار قفرا، والمزار بعيدْ -،
بعد أن قتلوا مجد هرون الرشيدْ !
ففي كلِّ شِبر منَ العراقِ لَحدُ
ومياهُ دجلةَ والفرات، كأيامّ التتار
تجري فيها دماءٌ ودموعُ
تحطّمت الصواري وهوتِ القلوعُ
فكيف الرجوعُ؟
أماه، ليس في العراق اليومَ
عزّ ومجدُ،
لم يبق فيها
سوى الضياعِ والدموعْ!
أماه، كيف أزورُ العراق؟
أما ترين كيف يُنْحرُ
عراقنا الحبيبْ،
من الوريد إلى الوريدْ؟
ويَقْتلُ المسلمُ أخاه
فكيفَ بنا ونحنُ يهودُ !
خبّـريني بالله يا أمي !
كيف أعودُ ؟
ولمنْ أعودُ !
ونحنُ يهودُ ؟؟؟

القدس، 26 / 10/ 2006

















120 - اسئلة للاستاذ قوجمان
سيد زنبور ( 2011 / 1 / 5 - 21:31 )
الاستاذ قوجمان
ماهو رايك بقيام الموساد بتصفية علماء واساتذة العراق؟
وهل يعتقدوا ان ذلك سيقضي على العراق الى جانب قيام اطلاعات بتصفية الجزء الاخر مع العسكر والطيارين...
الا يعتقدوا ان روح الانتقام والثار ستاخذ طريها يوما للتطبيق
الفرس وبالتحالف مع اسرى اورشليم هدموا بابل واليوم ينفذ الفرس نفس الهدف بالتعاون مع عتاة الارهابيين اليهود
والعراق سيكون مع هولاء على مد الله كما يقول العراقيون وانت منهم
مع التقدير لشخصك الكريم ولكل التقدميين


121 - اسئلة للاستاذ قوجمان
سيد زنبور ( 2011 / 1 / 5 - 21:31 )
الاستاذ قوجمان
ماهو رايك بقيام الموساد بتصفية علماء واساتذة العراق؟
وهل يعتقدوا ان ذلك سيقضي على العراق الى جانب قيام اطلاعات بتصفية الجزء الاخر مع العسكر والطيارين...
الا يعتقدوا ان روح الانتقام والثار ستاخذ طريها يوما للتطبيق
الفرس وبالتحالف مع اسرى اورشليم هدموا بابل واليوم ينفذ الفرس نفس الهدف بالتعاون مع عتاة الارهابيين اليهود
والعراق سيكون مع هولاء على مد الله كما يقول العراقيون وانت منهم
مع التقدير لشخصك الكريم ولكل التقدميين


122 - اسئلة للاستاذ قوجمان
سيد زنبور ( 2011 / 1 / 5 - 21:32 )
الاستاذ قوجمان
ماهو رايك بقيام الموساد بتصفية علماء واساتذة العراق؟
وهل يعتقدوا ان ذلك سيقضي على العراق الى جانب قيام اطلاعات بتصفية الجزء الاخر مع العسكر والطيارين...
الا يعتقدوا ان روح الانتقام والثار ستاخذ طريها يوما للتطبيق
الفرس وبالتحالف مع اسرى اورشليم هدموا بابل واليوم ينفذ الفرس نفس الهدف بالتعاون مع عتاة الارهابيين اليهود
والعراق سيكون مع هولاء على مد الله كما يقول العراقيون وانت منهم
مع التقدير لشخصك الكريم ولكل التقدميين


123 - رد الى: الدكتور طالب البغدادي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 21:39 )
عزيزي الدكتور طالب البغدادي
شكرا على المعلومات القيمة عن سمير امين وارائه ولكني مع الاسف لم اقرأ شيئا عنه رغم ان هذا قد يكون غريبا فهناك الكثير من الاشياء لم اطلع عليها ولم اقرأها لان دراستي للماركسية لم تكن دراسة منظمة جامعية بل كانت قراءة ما يتوفر من كتب في السجون وهي قليلة جدا


124 - رد الى: أنور نجم الدين
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 21:42 )
عزيزي انور نجم الدين
معلومات اخرى لا اعرفها عن ماركس واحتاج الى دراستها لكي اتعلمها وشكرا


125 - رد الى: احمد صالح سلوم
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 22:05 )
عزيزي الاخ احمد صالح سلوم
في فترة ما بعد ستالين، فترة الحكومات الخروشوفية، كان الحكم في الاتحاد السوفييتي فعلا راسمالية دولة وكانت هذه الدولة تسير نحو نظام راسمالي كامل عن طريق استلاب جميع الحقوق التي نالها العمال والفلاحون من بناء المجتمع الاشتراكي. ولذلك سادت البلبلة بين المثقفين في تلك الفترة لعدم انسجام ما يجري في المجتمع مع الشعارات الرنانة المليئة بالعبارات الماركسية التي كانت ترددها هذه الحكومات
ان ماو لم يلجأ الى الحرب في الريف باختياره وانما اضطر الى الهجرة الى الريف والنضال منه بعد ان شنت حكومة جان كاي جك المركزية هجماتها الظالمة على الحركة. وكان النضال في النطاق الريفي نضالا مؤقتا الى ان تتاح لقوات النضال الشيوعية التحول الى النضال في المدن وقد تحققت هذه الظروف في جبهة الشيوعيين مع حكومة جان كاي جك سنة 1936 فاصبحت الحرب الثورية منذ تشكيل هذه الجبهة نضالا واسعا يشمل الريف والمدينة حيثما حارب الجيش الشيوعي المنفصل انفصالا تاما عن الجيش الحكومي ضد المحتلين اليابانيين. وكان الجيش الشيوعي بقيادة ماو تسي تونغ يحقق كل مهمات الثورة البرجوازية في المدن والقرى التي يستولي عليها. وكان عدد سكان المناطق التي حررها الشيوعيون قبل انتهاء الحرب وانسحاب اليابان نهائيا من الصين 200 مليون نسمة، ثم بدأت الحرب بين الجيش الشيوعي وجيش الحكومة عندما طلب جان كاي جك انضمام الجيش الشيوعي الى الجيش الحكومي والتخلي عن المنطقة المحررة ما ادى الى تحرير الصين كلها وهروب جان كاي جك الى جزيرة تايوان,
المهم في كل ذلك هو ان السياسة المبدئية في النضال الذي خاضه الشيوعيون سواء في الريف والمسيرة الكبرى والعمل في المغائر ام عندما اصبح الجيش الشيوعي جيشا منظما هي سياسة الطبقة العاملة وفقا للنظرية الماركسية. وقيادة ماو تسي تونغ كانت قيادة ماركسية تمثل مصالح الطبقة العاملة والفلاحين ولذلك كانت الثورة البرجوازية الصينية اعظم ثورة برجوازية تقودها الطبقة العاملة في تاريخ البشرية


126 - رد الى: رديف شاكر الداغستاني
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 22:27 )
الاخ العزيز رديف شاكر الداغستاني
اولا انا لم اغضب ابدا وانما دافعت عن نفسي. في السنة التي قضيتها خارج السجن في العراق قبل اعادة سجني في سجن بعقوبة لم تكن لي اية وسيلة للاتصال باحد ولا امكانية اقامة منظمة او اي تكتل. ولكني قمت بترجمة 30 كراسا او كتابا ماركسيا في تلك الفترة بدون ذكر اسي لان الناشرين كانوا يخشون من ذكر اسمي كمترجم. كذلك كتبت مقالا مسلسلا عن القضية الزراعية في جريدة اسبوعية كانت تخصص منها صفحة كاملة كل اسبوع صدر منها عشر حلقات وتوقف نشرها بعد ان سجنت في العمارة. اما في اسرائيل فكانت حياتي فترة جمود سياسي لم استطع ان افعل شيئا فيها. وحال انتقالي الى لندن بدأت في الكتابة وسيلتي الوحيدة للنضال فكتبت كتابي عن ثورة تموز وكتبت الكثير من الكراريس والمقالات نشر منها في اماكن مختلفة وبقي العديد منها غير منشور لاني لم اجد من يقبل نشره. وقد نشرت عددا من الكراريس اودعتها في مكتبة الساقي وبيع العديد منها مجانا تقريبا. وقد كان كراسي المعنون -خارطة طريق الولايات المتحدة- هو المقال الذي اطلع عليه رزكار من نسخة ظهرت في مصر وبحث عن رقم تلفوني ورجاني ان اوافق على نشر هذا الكراس في الحوار المتمدن. ولكن بعد ان ظهرت عدة مقالات اضافة الى الكراس في الحوار المتمدن طلب مني الاخ رزكار ان ارسل كل مقالاتي القديمة فارسلت له كل مقالاتي حتى التي كتبتها قبل عشرين عاما المنشورة وغير المنشورة وهي كلها موجودة في موقعي في الحوار المتمدن. هذا ما استطعت ان افعله فان كان هذا يدل على تقاعس من جانبي فليكن اذ لم استطع ولا استطيع الان القيام بغير ذلك
اما عن ستالين والقتل الجماعي الذي مارسه فهذا موضوع اخر يمكنك ان تطلع على عشرات الكتب التي كتبت في السنوات الاخيرة ومن مصادر عالمية مختلفة حول موضوع المجازر والموت جوعا واغتيالات المنافسين له وكل الاكاذيب التي نشرت عن ستالين سواء قبل الحرب العالمية الثانية او بعد الانتصار على النازية.


127 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 22:39 )
عزيزي الاخ صفاء
لم اسمع عن محاولة من جانب اليهود العراقيين للتوجه نحو القضاء الدولي حول حق العودة. ولا اعتقد ان الكثير ن اليهود من اصل عراقي في اسرائيل يفكرون في العودة. وكل ما سمعته هو ان الكثيرين فكروا في المطالبة بتعويضهم عن املاكهم التي تركوها عند هجرتهم. وقد سمعت ان اوساطا حكومية او غير حكومية قامت بتسجيل اسماء الذين يطالبون بمثل هذا التعويض ولا ادري ما نجم عن هذا. في وضعي الاجتماعي سواء حين كنت في اسرائيل او الان في لندن ليس هناك ما يؤهلني للاتصال بالكثير من الناس ولا ممارسة اي نشاط بخصوص اية حركة سياسية او غير سياسية ولذلك يقتصر نشاطي على ما استطيع الكتابة عنه في الفترة القصيرة التي بقت امامي في الحياة


128 - رد الى: عبدالله الجناحي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 22:52 )
عزيزي الاخ عبدالله الجناحي
ان احتلال الجيوش الاميركية لالمانيا واليابان وحتى انجلترا وفرنسا وايطاليا وكل دول اوروبا هو امر تكرهه شعوب هذه البلدان. ولكن سيطرة الولايات المتحدة على كل هذه الدول ليست سرية بل ان الولايات المتحدة تسيطر على مسار النظام السياسي والاقتصادي في جميع هذه البلدان. وخضوع الناتو لجميع الحروب التي تخوضها الولايات المتحدة كما هو الحال اليوم في افغانستان وسيطرة البنوك الدولية على الاقتصاد وعلى الحياة الاقتصادية في هذه البلدان واضح كالشمس وقد شاهدنا تاثيره مؤخرا في اليونان واسبانيا. ولكن احتلال الولايات المتحدة لدول امبريالية متقدمة لا يمكن ان يحصل كما هو الحال في احتلال دول ما يسمى العالم الثالث غير المتطور اقتصاديا وصناعيا. فالاحتلال كما في افغانستان والعراق حاليا هو اعادة احياء الاستعمار كما كان قبل الحرب العالمية الثانية وفي عهد عصبة الامم بعد ان تحول بعد الحرب العالمية مباشرة الى ما كنا نسميه الاستعمار الحديث اي السيطرة غير المباشرة عن طريق الحكومات الموالية والخاضعة لارادة الدول الامبريالية. ولكن انهاء الاحتلال لا يمكن تحقيقه الا بالمقاومة وطرد المحتلين بالقوة ويشهد على ذلك احتلال الولايات المتحدة لاوروبا منذ الحرب العالمية الثانية حتى الان.


129 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 22:53 )
التعليق ليس موجها الي


130 - رد الى: عبدالخالق البهرزي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 5 - 23:00 )
الاخ عبد الخالق
ان شموئيل موريه (سامي معلم) شخصية ادبية معروفة في اسرائيل وهو استاذ للغة العربية في جامعات اسرائيل مختص بالادب الحديث وله مؤلفات عديدة بهذا المضمار. وحين كنت في الجامعة العبرية عرفت الاستاذ شموئيل موريه كاستاذي وكانت لنا علاقات ودية طيبة وقد التقيته مؤخرا في كونفرنس حول يهود البلدان العربية عقد في جامعة لندن في اواخر نوفمبر السابق. وقد سرني جدا ان اقرأ هذه القصيدة العاطفية الجميلة حول اليهود العراقيين وعطفهم على وطنهم الام


131 - هل الصهيونية فكر انساني
تلميذ مغربي ( 2011 / 1 / 6 - 03:24 )
الرفيق العزيز تحية نضالية

السؤال الاول حول المجتمع المدني ، هل برايك يجب استعمال المجتمع المدني بالرؤية الغرامشية ، ام يجب المحافضة على استقلالية هذه الاطارات والعمل وفق المنظر المؤسس لها (منظور ليبرالي) ...انا اتحدث هنا عن منظمات حقوق الانسان وبعض الجمعيات الثقافية
السؤال الثاني
هو اني لاحظت في العديد من المناسبات دخول بعض الرفاق القدامى ، وخصوصا الرفاق اليهود في نقاش حول دور الصهيونية ومضى البعض في كيل المديح لها علنا وعدوانا
فكيف برايك ينبغي على ادارة الحوار المتمدن التعامل مع هذا النوع من الافكار، ،هل هي فكر يناقش ام هي فكر وحركة عنصريين، يجب التعامل معهما بالكثير من الحزم ،ومنع مقالات اصحابها من الظهور في الحوار
اذا لم يكن هناك وقت للاجابة على هذه الاسئلة ، فلاباس ان تجيب عليهافي وقت لاحق رفقة الاجابات التي ستقدمها للصهاينة الجدد
وتقبل رفيقي تحياتي الشيوعية الحمراء


132 - هل الصهيونية فكر انساني
سمير حمدي ( 2011 / 1 / 6 - 03:26 )
الرفيق العزيز تحية نضالية

السؤال الاول حول المجتمع المدني ، هل برايك يجب استعمال المجتمع المدني بالرؤية الغرامشية ، ام يجب المحافضة على استقلالية هذه الاطارات والعمل وفق المنظر المؤسس لها (منظور ليبرالي) ...انا اتحدث هنا عن منظمات حقوق الانسان وبعض الجمعيات الثقافية
السؤال الثاني
هو اني لاحظت في العديد من المناسبات دخول بعض الرفاق القدامى ، وخصوصا الرفاق اليهود في نقاش حول دور الصهيونية ومضى البعض في كيل المديح لها علنا وعدوانا
فكيف برايك ينبغي على ادارة الحوار المتمدن التعامل مع هذا النوع من الافكار، ،هل هي فكر يناقش ام هي فكر وحركة عنصريين، يجب التعامل معهما بالكثير من الحزم ،ومنع مقالات اصحابها من الظهور في الحوار
اذا لم يكن هناك وقت للاجابة على هذه الاسئلة ، فلاباس ان تجيب عليهافي وقت لاحق رفقة الاجابات التي ستقدمها للصهاينة الجدد
وتقبل رفيقي تحياتي االمغربيةالحمراء


133 - القضاء العراقي اولى
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 6 - 03:57 )
حسب معلوماتي فان مجموعه من يهود عراقيين قدموا طلبا للتعويض المادي الى المحكمه العليا الاسرائيليه ولااعرف ما تم بعدها. انا اعتقد ان الاولى هو التقدم الى المحكمه الاتحاديه العراقيه بدعوى ضد وزير الداخليه العراقي ايام التهجير ولغرض اعاده الجنسيه وحينها يكون حكم حجز الاموال المنقوله وغير المنقوله لاغيا مما يمكن المتضررين من اعاده املاكهم والتي لازال اغلبها باسم دائره الاموال المحجوزه و هنا يجب الانتباه الى ان املاك المهجرين من المسلمين تم تصفيتها بالبيع على عكس ماجرى لاملاك اليهودالتي بقيت باسمهم
ربما لايرضى البعض في اسرائيل بما اقترح كما صرح وايزمان


134 - رد الى: سرحان الركابي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:03 )
عزيزي سرحان
سؤالي لك هو هل وجود الجيوش الاميركية وعملائها تحرير للعراق ام استعباد له؟ على الاجابة على هذا السؤال يتوقف قرار الانسان حول المقاومة. هل المقاومة شنت الغارات على الفلوجة والنجف وغيرها من مدن العراق؟ هل المقاومة هي التي عذبت السجناء في ابو غريب؟ هل الشعب العراقي يعاني من تضاعف امراض السرطان وتشوه الولادات بسبب المقاومة؟ هل المقاومة قتلت علماء العراق وضباطهم؟ الى اخره من الاف الاسئلة. ان من يعتبر ان ما جرى ويجري في العراق من قتل وتدمير ونهب وسلب وجوع وحرمان وبطالة وجهل هو من عمل المقاومة وليس من عمل الميليشيات وفرق الموت وجيوش الاحتلال ومرتزقتها يكون طبعا ضد المقاومة. انا ارى في المقاومة اذا وجدت حاليا او لم توجد الطريق الوحيد للخلاص من الاحتلال الاميركي الذي جاء بكل هذا الخراب والدمار والبؤس والقتل والنهب ولذلك اعتقد ان الشعب العراقي يحتاج الى مقاومة تنقذه من هذه المآسي. ومن حقك ان تختلف معي في هذا الموضوع ولكن ليس من حقك ان تمنعني من اعتقادي به.


135 - رد الى: شيوعي ماوي عراقي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:14 )
عزيزي الشيوعي الماوي العراقي
اشكرك على تقديرك لمواقفي. ولكن الحقيقة هي انه ليس كل المعارضين للمقاومة والذين ينتقدونني على موقفي اشخاص تحريفيون او انتهازيون او معادون للشيوعية او معادون للشعب العراقي. فالكثير منهم يعتقدون بصحة ما يؤمنون به عن اخلاص للشعب العراقي ورغبة في خلاصه من المآسي التي يمر بها. ان فهمهم لما يحدث في العراق يختلف عن فهمي وفهم الكثيرين من الشعب العراقي له وموقفهم ناجم عن طريق فهمهم لهذه الاحداث. لا اعتقد ان من الصحيح وصف كل من يعارضك بالانتهازية والتحريفية ولكن طرق النضال الحقيقي هي في محاولة توعية انفسنا وتوعية الاخرين عن طريق الحوار والمناقشة وان الاحداث التي تحدث في المستقبل هي التي تبرهن على موقف اي منا هو الموقف الصحيح


136 - رد الى: عبدالخالق البهرزي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:18 )
عزيزي الاخ عبد الخالق
من المضحك انني اجبت على مداخلتك الاخرى وكأنها تعليق على قصيدة شموئيل موريه بالخطأ واعتذر عن ذلك وحبذا لو تعيد ارسال تعليقك لكي استطيع الاجابة عليه. حاولت ان اجده حين شعرت بالخطأ فلم افلح. في الحقيقة شعرت امس بتعب شديد فكريا وجسميا ربما كان السبب في هذا الخطأ


137 - اجابتي
سرحان الركابي ( 2011 / 1 / 6 - 09:37 )
نعم استاذ حسقيل . الاحتلال هو الذي حررنا من الدكتاتوريات , وهو الذي اسس نظام حكم ديمقراطي , وهو الذي فسح المجال للاحزاب بالدخول الى ارض العراق بما فيها الحزب الشيوعي العراقي ذو التاريخ الطويل من النضال , الذي كان جل اعضاءه اما منفيين خارج الوطن او تم تصفيتهم داخل زنزانات ومعتقلات الطاغية , هل تريد ان تنتكر هذا , هل تعني ان الارهاب الذي تسميه مقاومة هو من سمح للاحزاب العراقية بممارسة نشاطها السياسي على ارض الوطن , والاغرب كيف لانسان يساري تتفق رؤيته مع تيارات سلفية وبعثية تقاتل من اجل السلطة وبدوافع طائفية
ام تراك نسيت ان ما يسمى بالمقاومة هي من سفكت دماء العراقيين وهي من خرب البنية التحتية للبلد وهي من رمل مئات الاف من النساء العراقيات ويتمت الالاف من الاطفال ايضا وقتلت النخب والكوادر العلمية , واغتصبت النساء العراقيات وهدمت دور العبادة وهجرت المسيحيين والصابئة وقتلت الايزيديين والشبك والكرد الفيلية والاف الجرائم التي ارتكبتها هذه العصابات التي تسمي نفسها مقاومة
وبعد كل هذا يتمسك يساري عريق بشعار يعرف مسبقا ان نتائجه كارثية
لا امنعك من التعبير عن رايك فقط اطرح الحقائق التي عشتها امامك
وبعدها انت حر , وقل ما تشاء ,


138 - لكل الذين يخافون من قول الحقيقة
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 6 - 09:38 )
ان الأحتلال الأمريكي للعراق قد خلص العراق من نظام صدام الفاشي، نظام المشانق والمقابر الجماعية، تماماً كما ان الجيش الأحمر وجيوش الحلفاء باحتلالهم المانيا خلصوا البشرية والشعب الألماني من البربرية النازية. اما المقاومة المسلحة المجرمة فهي مقاومة ضد الشعب العراقي المنكوب لا ضد الأحتلال وملعون كل من يقدم العون لهذه المقاومة المجرمة


139 - رد الى: سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:39 )
عزيزي الاخ سيد زنبور
ان من مصلحة الاستعمار الاميركي البريطاني اخلاء العراق من علمائه ومثقفيه. وقد حاولت الولايات المتحدة حسب الاخبار التي اطلعت عليها ان تجبر العديد من العلماء على العمل في الولايات المتحدة لحسابها. ونتيجة لرفض العلماء العراقيين الشرفاء قبول خدمة المستعمر الغاصب لجأت الى وضع الخطط والقوائم لاغتيال هؤلاء العلماء. كذلك حسب ما اقرأ من اخبار قررت حكومة ايران الانتقام من ضباط الجيش العراقي الذين ساهموا في الحرب العراقية الايرانية. لا اود هنا ان اناقش عدالة او عدم عدالة هذه الحرب. ومن الطبيعي ان يقوم الاحتلال الاميركي باتخاذ جميع الوسائل لتحقيق هدف الخلاص من العلماء كفرق الموت وجيوش المرتزقة والسي آي اي وكل الوسائل لتحقيق هذا الهدف ومن هذه الوسائل استخدام الموساد الذي يرى من مصلحته تجريد العراق من علمائه.
لا اتفق معك في ربط تاريخ الفرس بما يحصل اليوم. ان ما يحصل اليوم هو من عمل الحكومة الايرانية ولا دخل له بالشعب الايراني او بالفرس او بغيره. فالشعوب لا مصلحة لها بمثل هذه الاعمال الاجرامية. ان ما يحصل هو عمل سياسي تقوم به الدول وليس عمل تقوم به الشعوب سواء من الفرس او العرب او الاتراك وحتى شعوب البلدان الامبريالية المحتلة للعراق. ان الكثير من شعوب بريطانيا والولايات المتحدة تقف ضد حروبها واحتلالاتها وجرائمها واسلحتها الفتاكة. والشعب الاميركي اليوم يعاني مثل شعوب العالم الاخرى من نتائج هذه الازمة الخانقة التي يعاني منها النظام الراسمالي. وان احد اهداف هذه الحروب الهامة هو انقاذ الراسمالية من الازمة او تخفيف وطأتها بتحويل هذه الحروب الى ارباح لها. انا لا اؤيد تحميل الشعوب عواقب ما ترتكبه حكوماتهم من جرائم.


140 - رد الى: سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:40 )
سؤال متكرر


141 - رد الى: سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 09:46 )
سؤال متكرر


142 - اصالة عراقي
عبدالخالق البهرزي ( 2011 / 1 / 6 - 10:54 )

منذ الثمانينيات وانا اتابع ماكنت تكتبته وكنت في طروحاتك غريبة بعض الشئ عن المالوف في الشيوعية الرسمية التي تربينا عليها و قادت الحزب والشعب من هزيمة الى اخرى و نكست الراية بعد اول هزيمةاثرانهيار الاب الروحي والاخ الاكبر الاتحاد السوفيتي وتحولت الى ذيلية للمحتل كما حدث في العراق بعد احتلاله وهناك الكثيرين منهم تحولوا الى مستشارين ومطبلين ومنظرين للاحتلال والانفصال تحت مختلف المسميات .
اشاركك كيساري عراقي موقفك الوطني والاممي في دعم حق الشعب العراقي وكل الشعوب الرزاحة تحت الاحتلال في المقاومة واناعلى ايمان مطلق بالمقاومة العراقية الوطنيةو بحق شعبنا في تحرير وطنه واستعادة سيادته الوطنية وثرواته المنهوبة كل يوم كباقي شعوب الارض الحية
سؤالين اراهما من الاهمية شخصيا وتشغل جزءا من تفكري هما
كيفية بلورة ثقافة مقاومة ذو طابع وطني شامل من اجل ترسيخ العمل المقاوم على مختلف الجبهات لتحرير العراق وبناء المجتمع الديمقراطي دون وصاية المحتلين وقياطينهم كما يحدث اليوم في العراق؟( قد يتهموك بالبعثي او الصدامي او الوهابي)لانك تؤمن بمقاومة سيدة العالم لمحتلة!
الامر الاخر هو ماذا تعرف عن عصبة مكافحة الصهيونية في العراق عموما وفي محافظة ديالى خصوصا ومتى بدا نشاط المنظمات الصهيونية المنظم في العراق ومن من الفئات الاجتماعية في الداخل والخارج كان يقف وراءها
؟


143 - بعيدا عن السياسة
مارا الصفار ( 2011 / 1 / 6 - 10:56 )
العراقي الكبير حسقيل قوجمان
لم استطع ان اقرأ كل الاسئلة واجاباتها بسبب كثرتها
وإذ اهنئك بطول صبرك وقدرتك على التواصل مع الجميع

اسئلتي هي
كيف استطعت ان تعيش في بلد وانت معارض لفكرة وجوده ككيان؟
بالتأكيد كانت معاناتك غير هينة بين اخلاقك ومبادئك وما اجبروك عليه

كيف كانت اول فترة عشتها هناك مع العائلة ؟ وكيف تم التأقلم؟
هل لازلت تشتاق الى العراق ؟
ما هو اول مكان ستزوره لو اتيحت لك فرصة الزيارة وانت بمأمن عن ما يقلق ؟
لك شكري واحترامي


144 - الى حسقيل قوجمان: حول النزاهة الفكرية
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 6 - 14:19 )
تقول في #132 : من الطبيعي ان يقوم الاحتلال الاميركي باتخاذ جميع الوسائل لتحقيق هدف الخلاص من العلماء كفرق الموت وجيوش المرتزقة والسي آي اي وكل الوسائل لتحقيق هذا الهدف ومن هذه الوسائل استخدام الموساد الذي يرى من مصلحته تجريد العراق من علمائه.
1. هل لك وثائق امينة تؤكد ان الأحتلال الأميركي اغتال علماء عراقيين؟ ما هي هذه الوثائق؟ هل يمكنك ان تدلنا عليها؟
2. هل لك وثائق امينة تؤكد ان الموساد اغتال علماء عراقيين؟ ما هي هذه الوثائق؟ هل يمكنك ان تدلنا عليها؟
3. إذا لم يكن بامكانك الأشارة الى وثائق كهذه هل تستطيع ان تقول لنا على الأقل ما هي المصادر التي استندت اليها لكي نقدر نحن مدى صحتها؟ الا تعتقد ان من حقنا ان نعرف ذلك؟


145 - عندما يتحول الفكر الى عقيدة
ماجد شاكر ( 2011 / 1 / 6 - 21:05 )
الاستاذ والمفكر حسقيل قوجمان تحية طيبة اعتقد ان مشكلة الانسانية وعذابها هو تحول الفكر على يد الاتباع الى عقيدة راسخة مقدسة يجري الدفاع عنها بحد السيف ويختلط الفكري بالسياسي المصلحي الانتهازي 0 لذا اعتقد ان اهم الاسباب الداخلية التي جعلت التجربة الشوعية السوفيتية تتوقف وتنهار هو تحول الفكر الانساني الماركسي الخلاق الى عقيدة مقدسة على يد السياسيين الوصوليين الذين جعلوا من السلطة غاية ووسيلة وحيدة يجب الحفاظ عليها مهما كلف الثمن واهمال بناء المؤسسات التي تستند للقاعدة الفكرية الماركسية ذات القاعدة الجماهيرية العريضة ودون الغاء الاخر وبهذا تحولت الى انظمة شمولية قمعية باسم الفكر الماركسي 0 وهنا السؤال يطرح نفسه لماذا الفكر الراسمالي استمر وتطور بينما التجربة الماركسية اللنينية الاشتراكية توقفت وانهارت هل كون الاول على صواب والاخر على خطا بالمعيار الانساني بالتاكيد لا ولكن الفكر الراسمالي بقية فكرا يستند بعمله لمؤسسات علمية بحثية وكل مانتمتع به من مظاهر حضارية مادية هو من انتاج مؤسسات الفكر الراسمالي ودوله ولولا هذا التطور العلمي لما امكننا التواصل والتحاور اهم مرتكزات الفكر الراسمالي هو تقديس حرية الفرد والمجتمع 0 من مصلحة الانسانية والطبقة العاملة هو الوقوف والنضال من اجل ان يسود الاقتصاد الاشتراكي الماركسي ولكن من مصلحة الانسانية ايضا ان لاتفقد حريتها وانسانيتها وهذا المستوى الر اقي من حرية الفكر والتعبد وقبول الاخر لا الغائه ارجو التفريق بين سياسات حكومات الغرب وتحالفاتها المصلحية وبين ماتتمتع به الشعوب الغربية من حريةومستوى حضاري ومعاشي والفصل بين الدين والسلطة والدولة ومؤسساتها لذا فان السوال المطلوب من اليسار والفكر الماركسي الاجابة عليه هو كيف نناضل ضد الراسمالية الامبريالية والثورة عليها وفي نفس الوقت نحافظ على الحريات الفردية والجماعية وحقوق الانسان ودون الغاء الاخر0 تحياتي لك ايها المفكر من اجل الانسانية 0


146 - رد الى: تلميذ مغربي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:11 )
عزيزي التلميذ المغربي
تحية حارة لك وللشعب المغربي عن طريقك
في المجتمع الراسمالي ثمة نوعان من المنظمات. منظمات تهدف الى تغيير النظام القائم ومن اهمها الاحزاب الشيوعية. وهذا ليس موضوع سؤالك. ومنظمات تعمل على تحسين الاوضاع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية وغيرها ضمن النظام القائم. من هذه المنظمات النقابات العمالية على سبيل المثال والجمعيات الفلاحية والمنظمات النسائية والنقابات الحرفية والمهنية مثل نقابات المهندسين والمحامين والمعلمين وغيرها ومنظمات حقوق الانسان وسؤالك هو حول المنظمات الثقافية ومنظمات حقوق الانسان.
ان قانون حقوق الانسان ككل القوانين التي تسنها الطبقات الحاكمة في كل العصور قانون يمثل مصالح الطبقة الحاكمة. فالطبقة الحاكمة لا تسن قوانين ضد مصالحها. وقانون حقوف الانسان واحد من هذه القوانين. وجمعيات حقوق الانسان تحاول الاستفادة من بعض مواد هذا القانون لفائدة المجتمع ككل قدر الامكان. وقد يؤدي نضال مثل هذه الجمعيات الى تحقيق بعض الفوائد ولكنها لا تستطيع تحقيق اهداف تضر بمصالح الطبقة الحاكمة. ونضالها في هذا الصدد يشبه نضال نقابات العمال لرفع اجورهم او مساواة اجور المرأة باجور الرجل او بتحديد ساعات يوم العمل او بتحديد الحد الادنى للاجور او تحريم استخدام الاطفال دون عمر معين. وفي هذا المضمار قد تحقق النقابات بنضالها شيئا من هذه الاهداف لان هذه الاهداف لا تمس النظام الحاكم.
سؤالك الثاني حول برامج الحوار المتمدن فرغم ان الحوار المتمدن مؤسسة يسارية نرى في نشراته ابحاثا بعيدة عن النطاق اليساري واعتقد ان ادارة الحوار المتمدن تتعمد ذلك لانها ترى في تنوع المقالات فائدة حتى للاتجاه اليساري


147 - رد الى: سمير حمدي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:13 )
عزيزي سمير حمدي
ان مداخلتك هي طبق مداخلة التلميذ المغربي فان لم تكن هو فارجو ان ترجع الى جوابي للتلميذ المغربي


148 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:16 )
عزيزي الاخ صفاء
ليس في هذا الموضوع ما يشغل ذهني ولكني كما قلت في جواب سابق سمعت ان بعض اليهود سجلوا اسماءهم في قائمة المطالبة بتعويضهم عن املاكهم التي تركوها


149 - رد الى: سرحان الركابي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:31 )
عزيزي الاخ سرحان
بعد هذا ليس لي ما اقوله لك لان كل معلوماتي مخالفة لهذه المعلومات واذا كان الاحتلال هو الذي جاء لمنح الديمقراطية وتحقيق السلام والاستقلال للشعب العراقي فانا وانت على طرفي نقيض.
اردت ان ابدي ملاحظات عن الاتهامات التي وجهتها لي في المداخلة السابقة. لقد تعودت على الاتهامات طوال حياتي السياسية. اورد لك مثلين.
حين اعلنت ان الاتحاد السوفييتي الخروشوفي يؤدي حتما الى انتهاء الاتحاد السوفييتي والعودة الى الراسمالية الصقت بي الكثير من الاتهامات. كافر بالشيوعية، معاد للماركسية، معاد للاتحاد السوفييتي، عدو للطبقة العاملة، مؤيد للامبريالية.
وحين اعلنت ان الجبهة مع حزب البعث هي جبهة ضد الشعب العراقي الصقت بي اتهامات كثيرة واهمها كان مقاطعتي النهائية بحيث كانوا لا يجيبونني على تحيتي.
ولكني لا اغير رايي خشية الاتهامات او لتحاشيها. انا لا اغير رايي طالما اعتقد بصحته حتى لو كان خاطئا. اغير رايي حين اشعر بانه خاطئ واذذاك اعلن ذلك بكل صراحة وعلى الملا. ولكن اعترافي بالخطأ ليس نهاية المطاف بل بدايته. اذ اقوم بالبحث عن اسباب وقوعي في الخطأ وعن كيفية تصحيحها لكي لا اقع بخطأ مماثل في المستقبل. اما ان اغير رايي حين اعتقد بانه صحيح فهذا لا يخطر لي على بال


150 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:37 )
انا لا اخوض معك هذا الموضوع. فاذا كنت تعتبر الدمار الذي حققته الولايات المتحدة في العراق بالقاء قنابل اليوانيوم المنضب والفوسفور الابيض والقنابل العنقودية وتهديم كل البنى التحتية العراقية عدا وزارة النفط ونهب الاثار العراقية والمتاحف وتدمير المكتبة العامة وتدمير المدارس تحريرا فليس لي ما اناقشك عليه بهذا الصدد وطوبى للامبريالية التي انقذت العراق من صدام والمقابر الجماعية بخلق عشرات اضعاف المقابر الجماعية وحتى ترك الجثث للكلاب وحرمانها من المقابر الجماعية


151 - رد الى: عبدالخالق البهرزي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 21:51 )
عزيزي عبد الخالق البهرزي
كتبت كثيرا عن الجانب النظري للمقاومة وعن حتميتها ولا يسمح لي الوقت في هذا الحوار للمزيد من البحث. نظرا الى اني بعيد عن العراق وعن الشعب العراقي وعن النضال الفعلي في الشارع فان كتاباتي لابد ان تتخذ الطابع النظري. لذلك حين اتحدث عن المقاومة اتحدث عن حتميتها وممارستها من قبل كل شعب يرزح تحت الاحتلال. ولكن وقائع المقاومة ومدى جديتها وتماسكها وتنظيمها ووضع الخطط الجدية لها والتفاف الشعب العراقي وراءها فانا جاهل لذلك. وحتى ان لم تكن هناك مقاومة حقيقية للاحتلال فان ما اكتب عنه يبقى الشيء ذاته لانه يتحدث عن ضرورة المقاومة وحتميتها. ولكني لن اوافق على ان المقاومة هي التي تمارس الاضطهاد الذي عانى منه الشعب العراقي الامرين خلال سنوات الاحتلال المدمرة
اما عن عصبة مكافحة الصهيونية ونشوء الحركة الصهيونية في العراق فهذا بحث طويل ومعقد لا يمكنني ان اخوضه في مثل هذا الحوار العام


152 - رد الى: مارا الصفار
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 22:05 )
سافرت الى اسرائيل مضطرا لاني بعد اطلاق سراحي من السجن لم تكن لدي اية وسيلة لمواصلة البقاء في العراق ولم تكن لي اية وسيلة لكسب لقمة العيش. وحين سافرت الى ايران لم تكن لدي سوى بضعة دنانير انفقتها للطعام والفندق ولذلك كانت وسيلتي الوحيدة للعيش هي قبول السفر الى اسرائيل على حساب المنظمة الصهيونية التي كانت موجودة رسميا في طهران لهذا الغرض.
في بداية حياتي في اسرائيل عانيت من اضطهادي على ماضي الشيوعي بان حرمت من التثبيت في الوظيفة التي احصل عليها. فحالما يأتي اليوم الذي يجب على الحكومة تثبيت الموظف فيها كانوا يفصلونني من الوظيفة. وقد اضطررت وانا طالب في الجامعة الى العمل في الحراسة الليلية من اول الليل الى الصباح وفي اماكن مكشوفة وباردة من اجل الحصول على ما يقيم ابنتي وابني. وقد ساعدتني زوجتي في ذلك اذ لولاها لما استطعت الاستمرار في الحياة. وحين ولدت ابنتي قررت ان اغادر اسرائيل في اول فرصة تسنح لي فخرجت من اسرائيل بحجة الدراسة واستقريت في لندن
في الحقيقة ليست لي القدرة على زيارة اي مكان وانا في التسعين من عمري ولكني استطعت ان ازور مصر والمغرب وتونس وتركيا حين كلنت تتوفر لدي النقود وتسمح لي الصحة بذلك. وخلال العشر سنوات الاخيرة لم استطع السفر الى اي بلد بما في ذلك زيارة افراد عائلتي في اسرائيل. اما اذا كنت تقصد زيارة العراق فهذا حلم ااحلم به ولا استطيع تحقيقه.


153 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 6 - 22:15 )
تستطيع ان تتحقق من ذلك باتباع ما يذاع في الحوارات الالكترونية وفي القنوات الفضائية. فلا يوجد يوم واحد خال من مثل هذه البحوث. ولي صديق طبيب يؤكد ان مركز الموساد في بغداد علني ويقع امام بيته هذا عدا ما هو معروف عن وجود الموساد علنيا في المنطقة الكردية في العراق. وهناك قوائم معلنة عن اسماء العلماء والضباط الذين تم قتلهم والعلماء المعرضين للقتل وقد سمعت الكثير من العلماء يتحدثون عن تجربتهم الخاصة من تهديدات اضطرتهم على ترك العراق بحيث ان العراق اصبح اليوم خال من العلماء والاطباء في المستشفيات وحتى من اساتذة الجامعات. لك ان تصدق ذلك او لا تصدقه فهذا شأنك


154 - تحية أجلال واكبار الى الرفيق حسقيل قوجمان
باسم الزعاك ( 2011 / 1 / 7 - 08:24 )
رفيقنا المناضل الكبير حسقيل..أودأن أسألك وأنت الصادق المحق بسبب عدم تلوثك بأمراض هذا العصر من طئفنه وأمراض دونيه أخرى.دون أن أسأل افراد الحزب الشيوعي العراقي ..أو بالاحرى سألتهم ولم أجد ما يقنع العقل أو يشفي الصدور,من أجابات سمجه وديالكتيك رث بحتمية ضرورات هذه المرحله والواقع المر ولا كانهم هم من قارع الاباطره والمستبدين والمحتلين على مدى العصور والازمان !
كان والدي وعمي الرفيق (عزيز حميد رشيد) عضو اللجنه المركزيه مسأول التنظيم العسكري في بغداد والذي أعدم على يد الجلاد(ناظم كزار) كانا يخرجان ليلا مشياً على الاقدام من ناحية الكحلاء التابعه لقضاء العماره وفي ليله ممطره ولمسافة 25 كم ليصلا صباحاً الى محافظة ميسان حتى يشتركان في مسيره للحزب الشيوعي ضد قصف المحتل البريطاني لقاعدة الحبانيه الجويه. وكان في حينها البلد تحت الحكم الملكي الداعم للاحتلال . لا الحزب ولا أولائك الرفيقان كانا يعتقدان بأن الانكليز جاءوا لتحريرهم من استبداد الحكم الملكي !؟
السؤال: كيف أصبح هذا الحزب العريق ذو التاريخ النضالي الناصع ونظرياته العملاقه ومناضليه الافذاذ . تابع وشريك ذليل لأحزاب (اطولها عمر أكثرها خسه ونذاله للعراق)أضافه الى الاحزاب التي تشكلت من زبد البحر بعد رجت العراق بزلزال الاحتلال ! وجميعها أحزاب (قوميه أو طائفيه أو فئويه) حتى انه ركب الموجه مره في مجلس الحكم (حكومة بريمر) والانكى انه تقبل دور ممثلا عن فئه وطائفه! ومره هذه الاحزاب متفضله عليه بأعطاءه مقعد برلماني (للديكور) ومره خنع لهم بأقصاءه عن المشهد السياسي دون ان يكون له موقف من هذه العمليه المسيره لا مخيره بقوى أجنيه وبقوى ضلاميه
في حين أكتفى الحزب بمظاهرات هزيله (شارع المتنبي) وبيافطات بائسه لا تتطرق للاحتلال..لان أغلب أفراده جاءوا مع الاحتلال ليس العيب في ذلك (لان أغلبهم كان مبعد) ولكن لانهم ربطوا مشروعهم بمشروع الاحتلال ,,أليس المفروض على حزب عريق يمتلك فكرا حر واعي أن يبلور موقف الجماهير ضد الاحتلال البغيض بخاصه وهو اول من كان يحاربه على مدى تاريخه النظالي وتشكيل نوع من المقاومه حتى ولو كانت سلميه ؟!
لا يغرنك من يدعي الماركسيه ويتغنى بما يسمى (العهد الجديد) وهم بذلك يسفهون كل نضالات رفاقنا وأهلنا ..تحياتي موصوله بالمحبه لشخصك الكريم ,,


155 - الى حسقيل قوجمان: هل هذه هي النزاهة الفكرية؟
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 7 - 09:23 )
1. هل في كل ما ذكرته في ردك (#152) دليل واحد على ان الأحتلال الأميركي و/أو الموساد اغتالوا علماء عراقيين؟ لم تقل لي في اية جريدة قرأت ذلك، في اية قناة فضائية شاهدت ذلك، من اي بعثي مجرم سمعت ذلك؟
2. هل تعتقد ان كل القراء اغبياء؟ انت تعرفني جيداً وتعرف انني على الأقل لست غبياً. لماذا تحاول التحايل إذن؟ طلبت منك وثائق تؤكد زعمك (كذبتك) ان الأحتلال الأميركي و/أو الموساد اغتالوا علماء عراقيين وانت تقول لي: هناك قوائم معلنة عن اسماء العلماء والضباط الذين تم قتلهم والعلماء المعرضين للقتل. انا لم اقل انه لم يجر قتل العلماء في العراق وانت تعرف انني لم اقل ذلك. انا اتهمتك بانك تتستر على القتلة الحقيقيين الذين يقتلون العلماء ويذبحون الشعب العراقي. انت تعرف جيداً من هم هؤلاء القتلة المجرمون. انهم اصدقاؤك ابطال المقاومة المسلحة المجرمة. فلمصلحة من تتستر عليهم وتتهم آخرين، وعندما يمسك بك متلبساً بالجريمة تلجأ الى اللف والدوران؟ هل هذا هو مفهوم النزاهة الفكرية في الستالينية؟
3. هل تعرف اسم الشخص الذي كان يقول: اكذب ثم اكذب ثم اكذب؟
4. اخيراً تقول: (لك ان تصدق ذلك او لا تصدقه فهذا شأنك). لا عزيزي حسقيل قوجمان! هذا شأنك انت. ليس من حقك ان تكذب على القراء


156 - رد الى: ماجد شاكر
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 09:32 )
عزيزي ماجد شاكر
قرات مداخلتك والجواب عليها يحتاج الى بحث طويل وساحاول في المستقبل ان اكتب بحثا مفصلا عن انهيار الاتحاد السوفييتي وعودة الراسمالية اليه ولكني لا اتفق معك في قولك -ان اهم الاسباب الداخلية التي جعلت التجربة الشوعية السوفيتية تتوقف وتنهار هو تحول الفكر الانساني الماركسي الخلاق الى عقيدة مقدسة- اذ ان الواقع هو العكس تماما هو تخلي القيادة السوفييتية عن الفكر الانساني الماركسي


157 - رد الى: باسم الزعاك
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 09:44 )
عزيزي باسم الزعاك
انا ضد اشتراك اي حزب وطني فيما يسمى العملية السياسية وقد اعلنت ذلك بصراحة من اليوم الاول للاحتلال وحتى قبل الاحتلال في مناقشة حول قرب الحرب الذي كنا نشعر به جرى نقاش مع جماعة عراقيين فكان رايي ان الشعب العراقي سيقاوم الاحتلال منذ اليوم الاول.
ولكني اريد ان اسألك سؤالا يهمني. كان معنا في نقرة السلمان رفيق اسمه حميد رشيد وكان شخصية مرموقة وحين سفر من نقرة السلمان الى بغداد اعتقد للمحاكمة هرب بالقاء نفسه من القطار. هل هو قريب لك او احد الاثنين اللذين ذكرتهما، والدك وعمك؟


158 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 09:47 )
حين اشاهد واحدا من الموساد يقتل عالما اعود اليك لاخبارك عنه


159 - حول النزاهة الفكرية الستالينية مرة اخرى
يعقوب ابراهامي ( 2011 / 1 / 7 - 10:54 )
الى حسقيل قوجمان (#158):
لم اسألك إذا كنت قد شاهدت واحدا من الموساد يقتل عالما. سألتك ما هي المصادر التي تستند اليها عندما تقول ان الأحتلال الأميركي والموساد هم الذين قتلوا العلماء العراقيين. اليس من حقي ان اعرف ذلك؟ اليس من حق القراء ان يعرفوا ذلك؟ حتى الآن لم تستطع ان تزودنا بمصدر واحد يؤكد هذا الزعم. حتى الآن لم تات بوثيقة واحدة تثبت ذلك. ما هي النتيجة التي يجب ان يتوصل اليها انسان عاقل؟
هل ابالغ إذا قلت ان كل هذه القصة حول قيام الأحتلال الأميركي والموساد بقتل العلماء العراقيين هي من صنع خيالك الخصب في احسن الحالات، ومحاولة غير شريفة للتستر على القتلة الحقيقيين في اسوأ الحالات؟
ما يدهشني دائماً هو: كيف يستطيع مثقف يساري ان يكتب، دون ان ترتعد يده، عن (حقائق) يعلم علم اليقين ان لا اساس لها من الصحة، ودون ان يتأكد على الأقل من صحتها من مصادر موثوقة؟ كيف يسمح له ضميره الثقافي بذلك؟
انا من جانبي لم يكن لي ابداً، في أي يوم من الأيام، تقدير عالٍ جداً للنزاهة الفكرية للستالينيين


160 - حول الدول الاسلامية
سيلوس العراقي ( 2011 / 1 / 7 - 15:05 )
السيد حسقيل
تحية، هل لديك تعليق او دراسة فكرية علمية حول سبب نجاح التجارب الاشتراكية وحتى التجارب الرأسمالية بنجاح كبير في الدول التي في أصلها تدين أو كانت تدين بالمسيحية وعدم نجاحها في الدول التي تسمى عادة بالاسلامية؟ أتعتقد أن للدين وفكره تاثيرا في قبول التغيير إن نحو بناء نظام اشتراكي او رأسمالي؟ وما اعتقادك ورؤياك شخصيا لما يمكن أن يكون النظام البديل القابل للعيش والحياة في المجتمعات الاسلامية؟ مع احتراماتي


161 - الماوية
رشيد بلهواري ( 2011 / 1 / 7 - 16:23 )
كيف تنظرون إلى الماوية ومن يقول انها مرحلة ثالثة من مراحل تطور ا لماركسية؟
و كذا موقف الماركسية من الوحدة؟


162 - المقاومه
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 7 - 16:47 )
اتابع ماورد اعلاه عن موضوع المقاومه. اتفق معك تماما ان المقاومه امر شرعي وحتمي لدى الشعوب الحيه ولكن ربما تتفق معي ان لها اشكال واهداف واسباب ووسائل مختلفه. فالمقاومه الدمويه الهمجيه لتحالف القوى الرجعيه و الصداميه للتغيير غير مقاومه مقتدى الصدرالشعبيه للاحتلالوالارهاب وكلاهما غير مقاومه احزاب مؤتمر لندن النفعيه والجميع غير مقاومه حزب الدعوه التي تركب كل تلك المقاومات لتحقق هدفها بازاله صدام والاحتلال والجلوس تدريجيا بدلا عنهما قائدا اوحدا ام انها مقاومه الشعب الايجابيه من خلال الايمان بالدستور والمساهمه الفاعله في الاختيار الديمقراطي واعتماد صناديق الانتخاب بديلا حضاريا عن لغه الرشاش . انت تدعو الى المقاومه كما هو حال الجميع , هل لك ان توضح شكلها واهدافها ووسائلها وخصوصا ونحن نشهد المراحل الاخيره من نجاح كل تلك المقاومات في ازاله الاحتلال العسكري المباشر وغير المباشر وبكلام بسيط يبتعد عن الشعارات والنظريات الحتميه


163 - وثائق ويكيليكس
1سيد زنبور ( 2011 / 1 / 7 - 20:39 )
وثائق ويكيليكس اكدت دور الموساد واطلاعات والمليشيات الايرانية في الموضوع وبالطبع مع الدور الامريكي
لايقبل أي عراقي حقيقي – حتى ولو كان معارضا لنظام صدام – ان يتم استهداف هولاء مطلقا...
الاستاذ قوجمان لم يبين أي موقف شخصي من استهدافهم!!!


164 - وثائق ويكيليكس
1سيد زنبور ( 2011 / 1 / 7 - 20:39 )
وثائق ويكيليكس اكدت دور الموساد واطلاعات والمليشيات الايرانية في الموضوع وبالطبع مع الدور الامريكي
لايقبل أي عراقي حقيقي – حتى ولو كان معارضا لنظام صدام – ان يتم استهداف هولاء مطلقا...
الاستاذ قوجمان لم يبين أي موقف شخصي من استهدافهم!!!


165 - وثائق ويكيليكس
1سيد زنبور ( 2011 / 1 / 7 - 20:40 )
وثائق ويكيليكس اكدت دور الموساد واطلاعات والمليشيات الايرانية في الموضوع وبالطبع مع الدور الامريكي
لايقبل أي عراقي حقيقي – حتى ولو كان معارضا لنظام صدام – ان يتم استهداف هولاء مطلقا...
الاستاذ قوجمان لم يبين أي موقف شخصي من استهدافهم!!!


166 - الاحتلال وشرعية المقاومة
ماجد شاكر ( 2011 / 1 / 7 - 21:10 )
شكرا للحوار المتمدن الذي اتاحة لنا هذه الفرصة للتشرف بالحوار مع المفكر الماركسي المبدئي حسقيل قوجمان وناسف لاارهاقه وهو بالتسعين من العمر نتمنى له الصحة والعمر المديد ولكن حب الاستزاده والاستفادة من تجربته النضالية الطويلة 0 اقول ان ماحصل للعراق سنة 2003 هو احتلال بكل المقاييس والاعراف كيف لا نسمي الاحتلال الامريكي احتلالا ونحنوا الذين رفضنى الغزوا السوفيتي للافغانستان واسميناه احتلالا في وقتها الذي استنزف الاقتصاد السوفيتي وساهم بنشوء المقاومة التي استغلت من الامريكان وانظمة البترول لتخلق تنظيم القاعدة الارهابي وبهذا استطاع الامريكان ضرب عصفورين بحجر هو استنزاف الاتحاد السوفيتي بشريا واقتصاديا وتشويه صورة اليسار والشوعية وتقديمها للعالم قوى محتلة والسيطرة على المقاومة عبر الدعم المالي والتسليحي والتنظيمي واستغلال بنيتها اليمينية المتطرفة والطائفية لتحويلها الى قوى ارهابية وبهذا اختلطت الاوراق واصبحت المقاومة ارهاب بامتياز 0 عندما جاء الاحتلال الامريكي للعراق كان البلد يرزح تحت نظام حكم دكتاتوري شمولي عشائري مجرم يحكم العراق بالحديد والنار واقول وبكل صراحة يئس الشعب العراقي من امكانية الخلاص والاطاحة بهذا النظام لشدة بطشه وسفكه للدماء حتى ساد تصور بان اخراج المحتل الامريكي اسهل بكثير من الاطاحة بنظام البعث وصدام المدعوم من مخابرات الانظمة والقوى اليمينية وحتى الامريكان كانوا من الداعمين له ولكن قرروا اسقاطه لتغير الظروف والحسابات المصلحية ومتطلبات العولمة 0وسط هذه الظروف وفتح حدود العراق للتنظيمات الارهابية والاستقطاب الطائفي والصراع بين ايران الشيعية والسعودية الوهابية اصبح من المستحيل بروز مقاومة مسلحة بهوية واهداف وطنية خاصة وان الشعب العراقي تعب من الحروب المتوالية والحصار الامبريالي الظالم الذي دام اكثر من 12 سنة وانتشار الفساد المالي والاداري واحداث تصدع اخلاقي في البنية الاجتماعية والقيمية 0 كان المؤمل من الحزب الشوعي والقوى الوطنية والبرالية ان لا تجلس مع المحتل والقوى اليمينية وتختار طريق المقاومة السلمية على طريقة غاندي وتطرح مشروع وطني جامع وتختار طريق المواجه لا المهادنة وفضح وتعرية الحكومات التي نهبت ثروة البلد واعتقد القوى الاقليمية تكتيكيا كانت تساعد هذه الحركة والشوعيين نكايتة بالقوى الاسلامية الطائفية


167 - رد الى: يعقوب ابراهامي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 21:26 )
يكفي هذا الهذيان. كتبت لك حين اشاهد لانك لا تقبل باقل من ذلك. ان معلوماتك عن الاحتلال وعن الجرائم التي مارسها في حق الشعب العراقي طيلة هذه السنوات كلها مستمدة من الخيال ولم تحاول ان تسأل ما الذي اصاب الشعب العراقي من خراب ودمار وتدمير البنى التحتية واصابة العراقيين وحتى بعض الجنود الاميركيين باليورانيوم المنضب الذي يبقى تأثيره الاف السنين وقد ادى الى مضاعفة الاصابة بالسرطان اضعافا وادى الى تشويه المواليد حتى وهم في رحم امهم وازدادت البطالة بشكل بشع وساد الفساد والنهب الى درجة اصبح العراق معه ادنى دولة من حيث الفساد والدمار حتى حسب الاحصاءات الدولية وانت خبير بالبحث عن المصادر وبامكانك ان تجد الكثير من المصادر التي تتحدث عن ماسي الاحتلال الاميركي البريطاني في العراق. مهما حاولت فانك لا تستطيع جري الى ان اتدهور الى مستواك في التجريح والتكذيب والتهجمات الشخصية لانك لا تعرف غيرها


168 - رد الى: سيلوس العراقي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 21:38 )
عزيزي سيلوس العراقي
لا اعتقد ان للدين دور في نجاح التجارب الاشتراكية والراسمالية في الغرب المسيحي دون الشرق غير المسيحي وليس الاسلامي فقط بل يشمل كل الديانات العديدة في اسيا وافريقيا. في اعتقادي ان كون الراسمالية نشأت في اوروبا وكان من نتائجها استعمار واستعباد اسيا وافريقيا هو الذي اعاق تقدم هذه البلدان. وافضل برهان على ذلك التقدم الذي احرزته الصين بعد الثورة البرجوازية بقيادة الطبقة العاملة وتكوين دولة الديمقراطية الشعبية فيها بينما بقيت دول اسيا وافريقيا التي بقيت ترزح تحت نير الاحتلال على تاخرها وفقرها.
ومثال اخر على ذلك هو الحضارة في الدول الاسلامية حين كانت اوروبا تعيش في عصور الظلام كما حدث في العراق وفي الاندلس.


169 - رد الى: رشيد بلهواري
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 21:49 )
عزيزي الاخ رشيد
كان ماو تسي تونغ قائدا ماركسيا كبيرا قاد اعظم ثورة برجوازية في التاريخ تحت قيادة الطبقة العاملة وقاد دولة الديمقراطية الشعبية قيادة عظيمة بحيث قضت على الجوع الذي كان يؤدي الى موت الملايين كل سنة عند الجفاف وقضت على الانتاج الاقطاعي وعلى الطبقة الاقطاعية وكل الانجازات الاخرى التي حدثت في سنوات قليلة في الصين. وقد كتب ماو تسي تونغ كتابات ماركسية وكتابات عن الثورة هي تضاف الى كنز الماركسية اللينينية. والخلاف بين الماويين وغير الماويين هو هل يعتبر ماو تسي تونغ المعلم الخامس للطبقة العاملة بعد معلميها الاربعة ماركس انجلز لينين ستالين ام لا؟ وفي اعتقادي وقد كتبت عن ذلك مرارا ان تقدير ذلك يحتاج الى قرار اممي يتوصل بعد الدراسة والتدقيق ما اذا يمكن اعتبار ماوتسي تونغ معلما خامسا للطبقة العاملة.


170 - شيخنا الجليل
مريم حرب ( 2011 / 1 / 7 - 21:53 )

تحية نضالية للرفيق الشيوعي الكبير..
نتوجة لك بالتحية على مواقفك المبدئية وايمانك العميق بانتصار الشيوعية وعلى مواقفك السياسية المبدئية ..والواضحة في دعم المقاومة المسلحة ضد اي احتلال
وموقفك من الحركة الصهيونية التي ماهي الا امتمداد للفاشية حيث انهم كذب واكذب وماهم سوى احفاد غوبلز


171 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 22:01 )
الاخ صفاء
عددت اشكالا عديدة وجماعات متعددة للمقاومة ومنها ما لا يمكن اعتباره مقاومة والاهم لا يمكن اعتبار اعمال التخريب والقتل التي تجري يوميا في العراق منذ الاحتلال مقاومة. المقاومة التي اعتبرها مقاومة هي المقاومة التي تحارب الاحتلال وتقاومه وتفضحه وتدعو الشعب العراقي كله الى مقاومته. والمقاومة الحقيقية ذاتها اشكال كالمقاومة السلمية بالاعتصامات والمظاهرات والاضرابات والاضراب العام وغيرها من العمليات الثورية الشعبية المعروفة ضد الاحتلال. ولكن الاحتلال لا يمكن ازالته والتحرر منه عن طريق صناديق الاقتراع التي يسيطر عليها الاحتلال ذاته مباشرة وعن طريق عملائه.
ولكن المقاومة السلمية وحدها هي الاخرى لا يمكن ان تحرر البلاد من الاحتلال لان الاحتلال يجابه كل مقاومة بالسلاح ولذلك فان المقاومة المسلحة ضد الاحتلال وعملائه هي الطريق الوحيد لتحرير البلاد من الاحتلال واستعادة استقلالها وهذا ما تثبته جميع الاوطان التي استطاعت ان تتحرر من الاحتلال.


172 - رد الى: 1سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 22:05 )
عزيزي سيد زنبور
انا لم اقرأ وثائق ويكيليكس حول هذا الموضوع وانما اسمع العراقيين الذين يتحدثون في الفضائيات واقرأ الرسائل العديدة التي تصلني في البريد الالكتروني حول هذه الامور. ولا اعرف من هم الذين لم اتخذ موقفا شخصيا من استهدافهم


173 - رد الى: 1سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 22:06 )
هذا التعليق هو تكرار للتعليق السابق ارجو الرجوع اليه


174 - رد الى: 1سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 22:06 )
هذا التعليق مكرر للمرة الثالثة ارجو الرجوع الى الجواب علاى النسخة الاولى


175 - رد الى: ماجد شاكر
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 7 - 22:14 )
عزيزي الاخ ماجد شاكر
انك عبرت في هذه المداخلة الطويلة عن رايك في الاحتلال وفي المقاومة التي ترى انها ممكنة نظرا للصراع على السيطرة على العراق بين ايران والسعودية اضافة الى الاحتلال وقد قرأت مداخلتك واشكرك عليها


176 - الى الرفيق الكبير حسقيل
باسم الزعاك ( 2011 / 1 / 8 - 00:16 )
أسمح لي ان أناديك بعمي الرفيق, لاتك من عمر والدي وعمي وفي فتره نضاليه واحده ..
لا يا عمي الرفيق ليس احدهم من قصدت , كان والدي عضو صغير في الحزب . لكن عمي (عزيز حميد رشيد) عضو لجنه مركزيه مسؤول التنظيم العسكري في بغداد , خريج بلغاؤيا(دكتوراه أقتصاد سياسي مات تحت النتعذيب سنة 1971(وكنت في حينها صغيرا) وكانت تترائى لي الاحداث وكيف كانوا رفاق والدي ياتون خلسه بالجرائد التي تنشر اشعار عمي عزيز بدماءه على جدران الزنزانه وعن محاولات للحكومه البلغاريه عن تسليمه لها لانه طاقه علميه كبيره وأختصاص نادر جدا مقابل اغراء الحكومه بصفقات اسلحه الا ان الحكومه العراقيه في حينه (احمد حسن البكر ) أعتذرت وقالت بانه أعدم سهواً.!!.. وبعدها توالت علينا شتى انواع الملاحقات والاقصاء والازدراء من قبل السلطه
لكن يا عمي الرفيق حسقيل اقول لك وبكل وضوح وصراحه أن جميع من يؤمنون بالاحتلال كواقع ومرحله (أو أهون الشرين) هم في الحقيقه يتأمرون على تضحيات كل أولاءك الرفاق ويسفهون كل ما أمنا به.. ويحولون الماركسيه الى ميكافيليه دونيه خدمه لمأرب شخصيه ولغايات تخفي ما وراء الاكمه ..!


177 - رموز المقاومه
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 8 - 06:01 )
قسمت المقاومه الى نوعين. من خلال ماتعرف عن الوضع العراقي هل لك ان تسمي نموذج سياسي حالي للمقاومه السلميه للاحتلال واخر للمقاومه المسلحه. على الاقل اسم فصيل تعتقد انه يقوم بذلك. اهميه هذه التسميه تعود لاختلاط الاوراق. اما اذا كنت لاتعرف اي مسمى معين فهذا يدل على اما انك بعيد جدا بحيث لا يجوز لك ان تتخذ موقفا تجاه احد او انه لايوجد من بين كل العاملين من تنطبق عليه الصفه وهو امر غير صحيح لان الاحتلال قد انهزم ولم تكن الجن من دحرت مشروعه . تقول ان صناديق الاقتراع لم تحرر بلدا, قلي بربك من اسس الدوله العراقيه سوى استفتاء الدوله العراقيه الذي اقامه الاحتلال البريطاني ومن أعطى اغلب الشعوب استقلالها من خلال الاستفتاء ضمن حق تقرير المصير, خذ الهند لم تقم بها مقاومه مسلحه ولكن تحررت بالمقاومه السلميه. لماذا نكابر ولا نعترف ان مقاومه الشعب الايجابيه كان لها الدور الحاسم في هزيمه مشروع الاحتلال والارهاب. من رفض تعيين هيئه كتابه الدستور الى مقاطعه الاحتلال الى فتح حصار النجف الى دعم العمليه الديمقراطيه الشعبيه . نعم قد نختلف مع النوايا والتوجهات ولكن هذه حقيقه لا يجوز تجاوزها كما ارى


178 - رد الى: مريم حرب
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 08:47 )
عزيزتي الاخت مريم حرب
شكرا


179 - رد الى: باسم الزعاك
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 08:52 )
عزيزي باسم الزعاك
لا ادري ما اقوله لك عن هذه التضحيات الكبيرة ولكنها جزء من تضحيات الشعب العراقي في الحكم السابق وفي الاحتلال الحالي
مع عاطر تحياتي
حسقيل


180 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 08:57 )
عزيزي صفاء
اشكرك على تنبيهي الى كل ذلك. وارجو ان ينال العراق استقلاله وان يتحرر من هذا الاحتلال الذي جاء للبقاء وليس للانسحاب. وليست العملية الديمقراطية سوى اداة سيطرة الاحتلال الدائمة على العراق


181 - احد فصائل المقاومه
باسم الزعاك ( 2011 / 1 / 8 - 11:10 )
أود ان أرد على أستفسارات الاخ صفاء حسن وطلبه عن معرفة اسم فصيل واحد للمقاومه السلميه وغير السلميه..
أقول له نعم يوجد ..هو الفصيل الذي لم يجعل له اسم (ليس فلسفه) ولاتواضع ولكنه أنشغل بالاشتغال للتخلص من هذا الاحتلال البغيض والعمليه السياسيه الكسيحه , وكشف ادواهم والياتهم وطرقهم الخبيثه. بتوعيت الشعب ! والتربص لهم سواء ميدانيا او لوجستيا أو أعلاميا وحتى فكريا وهذا احد فصائلها ولك ان تتخيل باقي القصائل وأدعوك لان تجعل خيالك خصب .
أدع عنك لغة (الناطق الرسمي) وتصف لي مقاومة (المعتوه) مقتدى بانها مقاومه شعبيه! هذه المقاومه النفعيه والتي تجدها في كل الادوار متى ما أقتضت مصلحة (مقتدى) وتحريك دعاوى القاء القبض عليه لمقتل عبد المجيد الخوئي !, شكرا


182 - شكرا
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 8 - 16:38 )
اشكر سعه صدرك واعتبر عدم الاجابه على اسئلتي جوابا كافيا


183 - مجرد سؤال
حمزة الشمايلة ( 2011 / 1 / 8 - 18:48 )
الى الأستاذ الكبير حسقيل قوجمان أنا فقط أريد أن أستفسر عن شيء لا صله له في الموضوع و هو أنني أفكر في إكمال دراستي في الماجستير و أنا مهتم كثيراً بسياسات و أمن الشرق الأوسط و أفكر أن أدرس في جامعة تل ابيب و هذا لأسباب كثيرة منها اني مهتم جداً بمعرفة شعب إسرائيل و معايشته و دراسة الدولة الإسرائيلية و سؤالي هنا هل تنصحني بالدراسة هناك أم لديك تحفظات لان رأي شخص بمكانتك يهمني جداً


184 - مهلا
1سيد زنبور ( 2011 / 1 / 8 - 19:47 )
الاستاذ قوجمان
اقدر ارهاقك في هذه المداخلات واقدر مواضبتك وانت الاكثر حاجة للراحة... في الحقيقة لااعرف تفسيرا لبعض كلماتك....
انا طلبت موقفك الشخصي من استهداف العلماء والاساتذة والعسكر والطياريين العراقيين على يد الموساد واطلاعات والمليشيات وربما غيرهم...
كما ارجوا من الاخوة المشاركين عدم استخدام الكلمات غير اللائقة مع الاستاذ فهذه فرصة نادرة اتاحها لنا برغبته وكان يمكنه اني ينهي الحوار متى ماوجد انها غير ملائمة..... مايهم في النقاش ان نتوصل الى فائدة ويمكن ان نوصل افكارنا من غير ايلام الاخرين ممن لايستحقونها ..كما ان النقاش المهذب يجب ان يكون سمة التقدميين وان مخاطبة الناس الكبار (عمرا وثقافة وتضحية) لايجب ان تكون بلا القاب وكانهم اقراننا.
مع التقدير للجميع ...


185 - رد الى: باسم الزعاك
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 21:00 )
انه جواب على تساؤلات صفاء حسن ولا دخل لي بهذا ولو ان ما جاء به الاخ باسم الزعاك بالغ الاهمية اذ يبدو انه يعلم عن فصائل مقاومة حقيقية انا اجهلها نظرا الى بعدي الطويل عن العراق وعن النضال الثوري في الشارع العراقي


186 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 21:02 )
لا اعلم اذا كانت هذه الرسالة موجهة لي ام الى الزعاك. ولكن قد تكون


187 - رد الى: حمزة الشمايلة
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 21:09 )
عزيزي الاخ حمزة
الجامعة العبرية جامعة ككل الجامعات في العالم. ولا ارى اية حراجة في الدراسة فيها حتى لو كانت اراؤك مختلفة عن الاتجاه العام السائد في الجامعة. ولكن احد الامور البالغة الاهمية في اتخاذ قرارك هو ان الدراسة هناك هي باللغة العبرية ولكي تدرس في الجامعة عليك ان تجيد اللغة العبرية رغم ان الكثير من المراجع فيها خصوصا في العلوم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية باللغة الانجليزية. لا ادري ان كنت تجيد اللغة العبرية ام لا ولكنك لا تستطيع مواصلة الدراسة في اية جامعة من الجامعات الاسرائيلية بدون اجادة اللغة العبرية. وكل العرب الاسرائيليي الجنسية يجيدون العبرية احيانا اكثر من اليهود الاسرائيليي الجنسية


188 - رد الى: 1سيد زنبور
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 8 - 21:22 )
عزيزي الاخ سيد زنبور
ان هدف اغتيال العلماء والضباط في فترة الاحتلال هي حرمان العراق من مثقفيه وشخصياته الهامة. فقد سمعت في الفضائيات احاديث شخصية من علماء عراقيين بينوا فيها ان المحتلين الاميركان حاولوا ان يجبروهم على العمل في اميركا وعند رفضهم عانوا من التهديدات وهم كانوا محظوظين لانهم افلحوا في مغادرة العراق قبل اغتيالهم. ان الهدف الاساسي هو حرمان العراق من المثقفين. فالعراق كان قبل الاحتلال من البلدان الغنية بمثقفيها وقد اضطر قسم منهم الى ترك العراق في فترة حكم البعث ولكن الاغلبية هاجروا في السنوات الاخيرة سنوات الاحتلال. اذا اخذنا بريطانيا على سبيل المثال فان فيها مئات الاطباء المختصين الذين يحتلون مناصب رئاسية في المستشفيات والمدارس الطبية.
اضف الى ذلك هناك شعور بالانتقام من قبل السلطات الايرانية من الضباط الذين ساهموا في الحرب العراقية الايرانية ولذلك كان الاتجاه هو اغتيال اكبر عدد من خيرة الضباط والطيارين خصوصا.


189 - ناطق رسمي
صفاء حسن ( 2011 / 1 / 8 - 21:34 )
السيد الزعاك
أخر ما كنت اتمناه هو ان اكون ناطقا رسميا لاحد فكيف الحال و مقتدى الصدر الذي اكاد اجد نفسي مختلفا بشكل كلي عن خلفيته الثقافيه ولاكني لا اجد وصفا ادق من صفه الشعبيه على تياره لما تميز به من عفويه و عنفوان واقتراب من طموحات فطريه للطبقات المسحوقه كما انني لااستطيع الا ان اشخص دوره في مقاومه الاحتلال و افرازاته من تسليط طغمه الظلام الارهابيه على رقاب الشعب. ساكون شاكرا لو اشرت علي بتوصيف افضل. لا اريد الدخول معك في نقاش فالمقام مخصص للاستاذ حسقيل ولكني اردت التوضيح


190 - شكر كبير
حمزة الشمايلة ( 2011 / 1 / 8 - 21:35 )
شكر كبير إليك أيها الأستاذ الكبير و لكن الدراسه التي أريد أن أتخصص بها تعلم بالغة الإنجليزية و لهذا عدم معرفتي بالعبرية لن تؤثر علي في الجانب الأكاديمي لكنها ستكون عائق في الحياة اليومية و لكن أتمنى ان أتعلمها بسرعة و أنا أشكرك و أعتذر عن إضاعت وقتك الثمين في موضوع لا ناقة به لك و لا جمل و شكراً على الإفادة التي قدمتها لي


191 - رد متواضع على من يريد العيش بسلام
عبد الخالق البهرزي ( 2011 / 1 / 8 - 23:15 )
الاستاذ الفاضل قوجمان ابعث الرابط لمن يشكك بمغزى المقاومة
رد رائع للمفكر اليهودي الكاتب اليهودي نورمان فينكلستاين على من يتهمون المقاومة ويردد عبارة بطلة حرب المقاومة الشعبية في اسبانيا لاباسيونارا -من الافضل ان تموت واقفا على قدميك على ان تمشي زحفا على ركبتيك- .
الوضع في العراق يكفي ان ترتفع اصوات الشرفاء والمثقفين الا ان اغلب المثقفين من اتعبتعهم المنافي والعيش على اعتاب المظمات الدولية والفلسطينية في الثمانينات ومابعدها قد اعلنوا استقالتهم عن ان يكونوا مناضلين وتحولوا موظفين في مكاتب وصحافة المحتلين ومن تنقصه الاسماء فبامكاني تزويدي بهم لاني احدد من عايشهم في الثمانينيات عندما كانت هناك قضية تجمعنا. لقد نحج المحتل ماعجز عنه صدام حسين وحزبة الا وهو تمزيق وحدة الصف الوطني المعارض.
http://www.youtube.com/watch?v=qKJysRurHaY


192 - ثمن الحريه الباهض
باسم الزعاك ( 2011 / 1 / 9 - 05:33 )
يا عمي الرفيق الكبير حسقيل ..نحن العراقيون وانت منهم مفطومين على الماركسيه ومنسلقين على السجيه بالمقاومه..قل لي أنت ..أن لم نتعارك بيننا في الاحياء والازقه ماذا نفعل ؟ سوف نعارك أنفسنا بشق (الزيق).. يوجد في ارض العراق الاف الاطنان من الاعتده مدفونه من الجيش السابق يكفي لمقارعة الاحتلال 50 سنه أضافه الى سعر(الرمانه) الدفاعيه في السوق السوداء 5 الاف دينار عراقي ما يقارب 2 دولار .
ثم ان مقارعة الاحتلال حاجه حتميه لعدم تصارعنا فيما بيننا ! وقد قالها البروفيسور (علي الوردي) مره ..( لاتسعدوا كثيراً بالتخلص من نظام صدام لانكم في مجتمع قمعي ان لم يجد ما يقمعه سيرتد بقمع نفسه ! وسيكون ثمن الحريه باهض)


193 - رد الى: صفاء حسن
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 9 - 09:03 )
نقاش بين اثنين من القراء لا دخل لي فيه


194 - رد الى: حمزة الشمايلة
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 9 - 09:05 )
عزيزي الاخ حمزة
عفوا انا افرح اذا استطعت ان اقدم شيئا الى اي قارئ او اي انسان


195 - رد الى: عبد الخالق البهرزي
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 9 - 09:07 )
عزيزي الاخ عبد الخالق
شكرا على مساهمتك في الدفاع عن المقاومة


196 - رد الى: باسم الزعاك
حسقيل قوجمان ( 2011 / 1 / 9 - 09:16 )
عزيزي الاخ باسم
شكرا على ردك وفيه ما يؤيد مقاومة المحتل. ولكن هناك اناس لا يسمعون ولا يرون اذ حتى الحكومة البريطانية تقوم الان بمحاكمة رئيس وزرائها بلير على توريط بريطانيا في حرب لا شرعية ادت الى الكثير من الخسائر بالمال والارواح للدولة البريطانية وتطالب جميع المنظمات الاجتماعية في العالم بتقديم زعماء الولايات المتحدة وعلى راسهم بوش الى محكمة دولية كمجرمي حرب بالضبط كما قدم زعماء النازية بعد الحرب العالمية الثانية.
وهؤلاء المدافعون عن المحتل الامبريالي يمجدون هؤلاء الامبرياليين على انهم حرروا العراق الذي حرموه حتى من مياه الشرب والكهرباء ووقود الطبخ


197 - لماذا لا ينشر يعقوب ابراهامي معلوماته ووثائقه؟
طلال الربيعي ( 2018 / 10 / 30 - 03:07 )
تعليقي موحه الى السيد يعقوب ابراهامي, تعليق 159
اذا كان السيد ابراهامي يعرف القتلة الحقيقيين للعلماء والكفاءات من العراقيين, حسبما يزعم, فعلينا ان نستفسر منه: من هم هؤلاء القتلة بالاسماء والجهات المحلية او الدولية التي تقف وراءهم ومن يمولهم وبواعث جرائمهم و لماذا لا يعرض وثائقه للتدليل على صحة ما يقوله واثبات كلامه. وعدم تقديمه هذه المعلومات سيعني ولا شك تواطئا, حتى وان كان غير مقصودا, مع القتلة.
واني استغرب كل الاستغراب عن كيفية توفر المعلومات التي يزعم ابراهامي بامتلاكها بخصوص هوية هؤلاء القتلة وكيفية حصوله على هذه المعلومات وماهية الوسيلة!
اتمنى الصحة و العمر الطويل للسيد ابراهامي واعزي الكل ونفسي برحيل الشيوعي الكبير حسقيل قوجمان!

اخر الافلام

.. تفجيرات إدلب.. النصرة ومعارك النفوذ الدموية


.. أنقرة وواشنطن.. مقاتلات أميركية وصواريخ روسية


.. رئاسة الجزائر.. فشل المعارضة في اختبار المرشح الواحد




.. موسكو وواشنطن.. -اتهامات خيالية- وتوعد بوتن بالرد الحازم


.. معتقلو داعش والغرب.. تحديّات سحب الجنسية