الحوار المتمدن - موبايل



ربيعٌ يشتاق لنزف الوردة

شجاع الصفدي

2011 / 3 / 30
الادب والفن



أتينا على صهوةِ عيدٍ نشتهي فرحا
فداهمنا البكاء
صِرتُ نايًا يروي نار الحكايات
فيمر الكلامُ مِشرطًا ينضو عني ثوبَ الحياة
وأنتِ عزفٌ ينفردُ ، ينسحبُ ،ليُمهد الطريقَ للعاشقات
لم يلتقِ اللحن لتتوحد أوتارنا
فمضيتُ تقتلني موسيقى الزفافُ
أطيرُ ، أحلم غيبوبةً ، أرقصُ خارجَ الإيقاع.


تأتيني ساكنةً وقد مضى كلٌ إلى فتنته
إلا العازفُ يتلو الموسيقى بخشوع
يمسك بالقيثارة وجعًا
وبالأوتار يفيضُ دموع
أُغنّي بكلام الأمس
وقارب أحلامي قد رحل بغير رجوع
إن الأوهام سفينة حبٍ تمضي للموتِ بدون قلوع .


تقولين كلاما في الحب
وتهزّين الهواء حولنا بعطرٍ يسري كالخدر في الضلوع
تعلنين الحبَ وهمًا يشطرني نصفين
نصفٌ يبيح المشتهى
والآخر يزويني كالرهبان قانعا بالحياد
الحب كما وطني
مقسومٌ إلى ضفتين
مجزوءٌ كشفتين
تنفرجان عن بناتهما الحرام
فتتحديان النسيج الواحد
لقلبين أدماهُما مرُّ الكلام .


ما غنّيتِ يوما أغنيتي
ولا نزفتِ دمي
كنتِ الربيعَ الذي يأتي كلما اشتاق لنزف الوردة
تفيضُ حبًا وشعرًا
وحين تغيّبها الأحلامُ
ينتهي الكلامُ المباح
ينزلق النصلُ على رقبة المعنى
فتذْبَحُ ليتجلى النزفُ على حوافِ المنام
تموتُ الوردةُ ويرحل الربيعُ مزهوّا
بما نسج من الأوهام.



الأوجاعُ لغة المُحِبِ حين يمضغُ الصدّ ويُزيّن الأفكار
يتكهنُ الأشياءَ لتكونَ كما حفرها في صفحاته الأولى.
فيا وجعًا محبوسًا يفتك بالقلب كالإعصار
كن بريئا يتشبث بالحياة
أو قاتلا يسخر من قرار الإدانة
يموتُ رويدا رويدا ويؤمن بالانتصار .







اخر الافلام

.. مقتل خاشقجي: هل تصمد الرواية السعودية أمام التشكيك الغربي؟ ب


.. -غاندي الصغير- رشح للأوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية للمخرج


.. مهرجان باكو لموسيقى الجاز في أذربيجان




.. مراسل #الجزيرة: العنوان الكبير لخطاب #أردوغان أن الرواية الس


.. زيارة لودريان إلى تونس: ترجمة الوعود إلى أفعال؟