الحوار المتمدن - موبايل



شهرزاد

عبد الكريم عليان

2012 / 8 / 18
الادب والفن


شهرزاد

عيناك واحتان
في صحراء قلبي
القاحلة..
كلما أوغلت في الفيف،
كلما لحق بي
حضورك السرمدي..
أتيه في الصحراء
تضيعني الاتجاهات،
أنظر للسماء
عسى الأبراج ترشدني..
فلم أجد سوى
العقرب !
أما فينوس كان يتلألأ
فرحا..

يا امرأة تشرين !
تشتاقني صباحات
القهوة،
وتشتاقني فراسة الليل
تهزني كل الفضاءات..
تسألني كل
الأرصفة..
تشتكي حزنها من الغياب،
وهناك من يغزل
في المياه ليسرق
يوريديس..؟

يا شهرزاد!
أفرغي الليالي
الألف،
ولا تنسي
صباحات القهوة
الألف،
ولا تنسي قصة
الحمّال مع الصبايا الثلاث
في ليلة الثامن والعشرين
من الليالي الألف
وليلة..

أسرجي الشموع
الملونة؛
فأنا أنيخ على بابك
السرمدي
وحيدا..
ومازلت أنزل من ودادك
منزلا..
أفيض كموج البحر
عشقا،
فلا مجنون ليلى
جُنّ أكثر من جنوني
حتى أضناني الجوى،
وانشق قلبي تيها،
لكني
أعلل نفسي بالأمل
عسى أن يقترب الوصال..







التعليقات


1 - ؟؟؟؟؟!!!!!
ابو جهاد ( 2012 / 8 / 22 - 23:31 )
http://www.adiga.org/forum/adiga110/t46926.html
http://www.almaqalih.net/index.php?action=showDetails&id=153%D8%B3%D8%AC%D9%88%D8%AF:
فأنا أنيخ على بابك
السرمدي
وحيدا

اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!