الحوار المتمدن - موبايل



حادث قطار دهشور والي متى يدفع البسطاء فاتورة الإهمال الحكومي؟!

حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

2013 / 11 / 21
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان



منذ أكثر من 21 سنة وقف الفنان الراحل احمد زكي في فيلم ضد الحكومة يرفض تقديم عامل المزلقان إلي المحاكمة باعتباره المسئول عن الحادث.وفي حوار تاريخي كتبه المبدع بشير ديك في فيلم الراحل عاطف الطيب .
وبعد كل هذه السنوات وعشرات الحوادث يتم تقديم عامل المزلقان كمتهم في حادث قطار منفلوط و حادث الفيوم وحادث أرض اللواء وأخيرا حادث دهشور . لقد أنفقت الهيئة أكثر من 2 مليار جنيه علي تجديد المحطات وتزينها وما انفق علي تجميل محطتي القاهرة وسيدي جابر فقط كان يكفي لتغطية تكاليف تطوير أكثر من ثلث المزلقانات الموجودة في مصر.
لقد ارتفع عدد حوادث القطارات علي مدي السنوات الماضية ليبلغ 1575 عام 2009 و 1057 عام 2010 و837 عام 2011 . ولقد بددت هيئة السكك الحديدية القروض التي حصلت عليها ففي عام 2009 حصلت مصر علي قرض من البنك الدولي للإنشاء والتعمير بقيمة 270 مليون دولار لتطوير هيئة السكك الحديدية.وبدلاً من توجيه القرض لتمويل تطوير حقيقي لمرافق الهيئة من قطارات وإشارات ومزلقانات وخطوط سير وصيانة انفق القرض علي تجديد بعض المحطات مثل محطات القاهرة وسيدي جابر وغيرها وأهدرت ملايين في فساد عقود المقاولات الخاصة بتجديد المحطات.
كما حصلت الهيئة في عام 2010 علي قرض أخر من البنك الدولي بقيمة 330 مليون دولار بغرض تحسين كفاءة وسلامة خدمات السكك الحديدية وإمكانية التعويل عليها من خلال الاستثمار في تحديث نظم الإشارات وتجديد خطوط السكك الحديدية ،وتحديث ممارسات الهيئة المتصلة بالإدارة والتشغيل. والتحديث وفق لعرف البنك الدولي ومن لف لفه مقصود به التجهيز للخصخصة.لذلك بدء تقسيم الهيئة إلي شركات مثل شركة عربات الأكل والنوم، وشركة الخدمات المتكاملة للتأمين والنظافة، الشركة المصرية لمشروعات السكك الحديدية والنقل (ERJET ) وغيرها من الشركات.
لم يتغير الوضع بعد الثورة واستمرت سياسات القروض الخارجية والإفساد والخصخصة،وقد صرح أشرف العربي وزير التخطيط والتعاون الدولي ،إن الحكومة تستهدف إصلاح المنظومة المالية والإدارية الخاصة بهيئة السكك الحديدية من خلال ضخ استثمارات بقيمة 600 مليون دولار على هيئة قروض مقدمة من البنك الدولي و180 مليون دولار أخرى من الجانب الأوربي. لم تكتفي الحكومة بالقروض القائمة بل أضافت إليها 780 مليون دولار أي ما يعادل 4.7 مليار جنيه.والتطوير تقوم به شركة أجنبية لإعادة هيكلة الهيئة وتجهيزها للخصخصة. بينما صرح بعض المسئولين بالهيئة أن التطوير يحتاج خمسة مليار جنيه.
تشكل القروض مجال هام للفساد بجانب عقود الشراء والمقاولات الفاسدة ومن أموال القروض تم شراء 40 جرار من شركة جنرال اليكتريك الأمريكية بقيمة 2 مليار جنيه قبل الثورة وعندما بدء الإعلام يلاحق الصفقة في عهد وزارة محمد منصور شيفورليه تم حرق إدارة العقود والمشتريات في الهيئة لإخفاء معالم الجريمة. ثم جاءت وزارة الدكتور الببلاوي لتعيد إلينا الدكتور الدميري وزيرا للنقل وهو الذي يتذكره المصريين بحادث قطار العياط الذي راح ضحيته أكثر من 350 شخص.
وبعد توقف استمر لأكثر من 100 يوم ومعاناة متواصلة لتوقف حركة القطارات نصطدم بحادث دهشور ووفاة أكثر من 27 شخص نتيجة الإهمال.
لذلك يتقدم حزب التحالف الشعبي الاشتراكي إلي أسر الضحايا بخالص العزاء وإلي المصابين وأسرهم بخالص المواساة .ويؤكد أن الحزب قرر تشكيل فريق للدفاع القانوني عن الضحايا ويضع كافة إمكانياته لتعقب الجناة الحقيقيين وتقديمهم للعدالة والقصاص لشهداء قطار دهشور وكل الحوادث السابقة . كما يطالب الحزب بما يلي:
1. إعادة تسيير حركة القطارات بشكل طبيعي والحفاظ علي السكك الحديدية كمرفق عام ووقف كل مخططات الخصخصة.
2. إقالة وزير النقل باعتباره المسئول الأول عن الحادث .
3. تشكيل لجنة فنية من خبراء الأجهزة الرقابية والجهاز المصرفي والنقابات المستقلة بالسكك الحديدية لمراجعة كافة القروض التي حصلت عليها الهيئة خلال الفترة الماضية.
4. تشكيل لجنة من أساتذة كليات الهندسة والتجارة والبنوك العامة والنقابات المستقلة وإدارة الهيئة لوضع خطة لتطوير الهيئة بالجهود المصرية بدلا من تبديد الجهود بخبراء أجانب يحصدون الملايين من الديون التي تكبل الهيئة وتكبل الشعب المصري .
إن حادث قطار دهشور لن يكون الأخير.مالم تتخذ خطوات لتطوير حقيقي يعتمد علي تطوير الموارد البشرية بالهيئة وتوفير أجور مناسبة لهم ورقابة شعبية حقيقية من المنتفعين وليس من الأجهزة الرقابية فقط .







اخر الافلام

.. الجيدو: الكاميرونية هورتنس فانيسا مبالا تحرز أول فضية لبلدها


.. مباراة ودية بين تونس والمغرب


.. غيابات بارزة في لقاء المغرب وتونس




.. تونس.. الغرف السوداء وجهاز النهضة السري


.. إسرائيل.. تخبط حكومي وانتخابات مبكرة