الحوار المتمدن - موبايل



مع هطول النسيان

رياض بدر

2013 / 12 / 11
الادب والفن



كنتُ يوماً هُناك ....
كانَ الطريقُ أطول
والاحلام أثقل
بعضُها نامَ في " جنطتي" المدرسية
وبعضُها ماتَ بينَ الاقدام
رجعِتَ ألتقطُ بعضَ الأحلام
اُفتشُ عَنْ مابقي منها
علَّ أحدُها لازال على قيد الكلام !
لا أدري كيف صارَ ذلك الطريق القديمُ أقصر !
ولا أدري أينَ ذهبتْ بيَ الأقدام !
حاولتُ سحبها كي ترجعَ بلا آلام
فهمست " جنطتي "
" ذاك بيتُها"
"هُناك كانَ أولُ غرام"
" في تلكَ الدربونة "
كُنتَ تركضُ حافيَ الاوهام
" وتحت تلكَ الكاليبتوس "
كُنتَ تنوحُ كصوتُ الحمام
أسلمتُ أمري إلى الذكرى
ورفعتُ راية بلا الوان
نامي يا أجمل الايام
نامي يا أطول الالام
فهذا هو أخر وداع
وسأشدُ مِن بعدها النسيان







اخر الافلام

.. حورية فرغلى والفيشاوى وفيلم -يوم الدين- يحصدون جوائز الأفضل


.. مصطفي شعبان يكشف سبب تراجعه عن اعتزال التمثيل


.. نجوم هوليوود يعارضون تقديم بعض جوائز الأوسكار خلال فواصل إعل




.. الفنان القدير الراحل ا?براهيم بحر في سطور


.. بتحلى الحياة – ندى الحاج - شاعرة وكاتبة وابنة الأديب الراحل