الحوار المتمدن - موبايل



رسالة مفتوحة إلى الدكتور عبد الحسين شعبان

جاسم الحلوائي

2014 / 5 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


لقد توجهت لك بالشكر على إهدائي كتابك عن الفقيد عامر عبد الله. وكنت أروم إرسال ملاحظاتي لك شخصياً، ولكني عدلت عن ذلك و قررت نشر الملاحظات طالما أن الكتاب أصبح في متناول القراء. وما أنشره، ليس بقراءة كلاسيكية للكتاب، بل إنها مجرد ملاحظات.
إن قراءتي لكتابك الموسوم "عامر عبد الله، النار ومرارة الأمل" وعنوانه الفرعي "فصل ساخن من فصول الحركة الشيوعية" غيّرت انطباعي الايجابي عن شكل الكتاب وحجمه وفهرسته ( يقع الكتاب في 344 صفحة من القطع الكبير). لقد خيب الكتاب أملي في الكثير من مواضيعه. وهنا لا يدور الحديث عن الاختلاف في وجهتي نظرنا السياسية، ولا عن الاختلاف في مفاهيم الوطنية والقومية والماركسية وغيرها، فمثل هذه الاختلافات مشروعة ومفهومة. إنما الحديث يدور حول تناول غير منصف لأمور مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي.
وهذه بعض الأمثلة، على سبيل المثال لا الحصر:
أولاً: تذكر في الصفحة 85 من الكتاب ما يلي: "عدت لسؤاله [عامر عبد الله] عن ملف كركوك وعلى الرغم من أنه لم ينف مسؤولية الحزب الشيوعي ومسؤولية الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارت)، لكنه عارض الرواية السائدة في حينها والتي استخدمها قاسم ضد الشيوعيين والتي تم تلوينها (في الحقيقة تشويهها، ج)، ولاسيما في ظل حكم حزب البعث 1968-2003 لاحقاً..." وتنتهي الفقرة بما يلي: " وبالعودة للوثائق فان الرفيق عزيز محمد الأمين العام السابق للحزب كان مسؤولا حزبيأ عن لجنة محلية كركوك. (خط التشديد غير موجود في الأصل. ج)
سأذكر لك هنا ثلاث شهادات محايدة ومهنية قبل التعليق على كلامك.
يقول الباحث حنا بطاطو: " لا شيء آذى الشيوعيين بقدر ما فعلت أحداث كركوك الدموية في 14 ـ 16 تموز (يوليو). ومع ذلك، فقد أصبح مؤكداً الآن أن هذه الأحداث لم تكن مدّبرة من قبل زعمائهم، ولا هم سمحوا بها. ويمكن أن تعزى هذه الأحداث جزئياً إلى طبيعة تلك الأزمنة، من أفعال القسوة القصوى التي كانت شائعة في لحظات عدم الاستقرار الاجتماعي والغليان غير الطبيعي" (1).
أما الكاتب جرجيس فتح الله، فيكرر ما قاله بطاطو ولكن بصيغة أخرى فيبدأ مقالته عن الموضوع بالقول:" لم يلحق الحزب الشيوعي العراقي والشيوعيين العراقيين من أذى ... قدر ما ألحقتهما بهم وقائع الرابع عشر والخامس عشر من شهر تموز 1959. ولم يفعل شيئاً كثيراً في تخفيف الشعور العام ضدهم، انكشاف حقائق كثيرة كانت محض خيال ابتدعه أعداؤهم للنيل منهم، وبعد أن عُريت أعمال النهب والقتل عما ألبستها أجهزة الإعلام الخارجية من مبالغات وتهويل. وما أحدثته هجوم الصحف المحلية المعارضة لحكم (قاسم) المعادية للشيوعيين من آثار عميقة في النفوس". ويضيف فتح الله قائلاً: " على أن ما بات في حكم المؤكد الآن وبالشكل الذي لا يقبل الجدل أن تلك الأحداث الأليمة لم تكن مدبرة، وإنما هي بنت ساعتها. إن قادة الحزب الشيوعي في العاصمة لم يكونوا وراءها ولم يأمروا بها ولم يوطئوا لها عن قصد وإنما فوجئوا بها مثل غيرهم" (2).

ويقول المؤرخ ألن دان: "وليس ثمّ دليل قانوني يثبت صدور أمر من مركز ح. ش. ع. (الحزب الشيوعي العراقي) في بغداد لتنفيذ مخطط مذبحة. ولكن يمكن التأكيد وبصورة معقولة إن أمراً كهذا لم يصدر قط"(3).
هذه ثلاث شهادات محايدة تبرئ ساحة الحزب من المسؤولية في أحداث كركوك. أنت تذكر في كتابك أحيانا شهادات مخالفة لما يقوله عامرعبد الله، وتذكر أحياناً حتى مجرد شهادة شفهيةً. لماذا لا تذكر واحدة من هذه الشهادات التي تفند تأكيد عامر عبدالله على مسؤولية الحزب. إذا لم تكن قد اطلعت على هذه الشهادات المارة ذكرها آنفاً فهي المصيبة بعينها، لأنه لا يجوز أن يتناول أي كاتب حدثاً تاريخياً مهماً وحساساً مثل أحداث كركوك دون الأطلاع على ما كتب في مثل هذه المؤلفات التاريخية. أما إذا كانت مرت عليك وأهملتها، فالمصيبة أعظم!
وإلى ماذا تلمح عندما تذكر ما يلي: " وبالعودة للوثائق فان الرفيق عزيز محمد أمين العام السابق للحزب كان مسؤولا حزبيأ عن لجنة محلية كركوك". والصحيح كان سكرتيراً لفرع الحزب في كردستان ومقره في كركوك وعضوا في المكتب السياسي آنذاك. حتى الأعمى لا يفوته بانك تريد أن تلمح إلى مسؤولية الرفيق عزيز بالأحداث.فلماذا لم تذكر شهادته عن تلك الأحداث وهي منشورة، فهو شاهد عيان، ما دمت قد ذكرت وجوده في كركوك، وها أنا أورد نبذة من شهادته:
"كانت علاقتنا بعبد الكريم قاسم جيدة طوال السنة الأولى من عمر الثورة، غير أنها بدأت تنتكس بعد ذلك بسبب خوفه من تنامي نفوذ حزبنا وتأثيره في مجرى السياسة العراقية، ربما خلافاً لما يريده هو من الانفراد بالقرارات المهمة، ولكبح التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي كنا ندعو اليها، وهي، بطبيعة الحال، أكثر مما كان هو مستعداً لقبولها".
"واستُغلت أحداث كركوك أبشع استغلال لتعكير العلاقة بيننا وبين عبد الكريم قاسم. كنت مسؤولاً عن منظمة حزبنا في كردستان، ولهذا أستطيع أن أعطي شهادة دقيقة عما حصل. كان الجو في كركوك عشية الذكرى الأولى للثورة متوتراً. وتقرر إقامة موكب موحد للاحتفال بالذكرى. الأخوة التركمان أرادوا موكباً مستقلاً. وهو من حقهم، غير أنه في الأجواء المتوترة تلك بدا غير مقبول لأطراف أخرى لسنا من بينها".
"تعرض الموكب لإطلاق رصاص، ولم تعرف الجهة التي أطلقت منها وسببت الفوضى، بل الهستيريا، حتى الآن. فقدت السيطرة على الوضع. وحدثت انتهاكات، وأعمال تصفية ضد التركمان، ولم يكن لنا فيها، كمنظمة، أي دور. بالعكس بذلنا أقصى ما نستطيع من جهود لحقن الدماء ولم نوفق".
"ومع ذلك وجه الاتهام إلى حزبنا وكانت هناك أوساط مستعدة لتقبل هذا الاتهام، إن لم تكن مستعدة لتلفيقه والنفخ فيه. ولفقت فعلاً صور عن فظاعات، وأرسلت إلى الزعيم امرأة على مستوى عال من البراعة في التمثيل. وزعمت أنها عُذبت، وشرعت بالتعري أمامه لتريه آثار التعذيب المزعومة. فأستثير الزعيم أيما استثارة ومنعها من ذلك. ولابد أنه صدّق ما زعمته. وألقى بعدها خطاباً في كنيسة مار يوسف استخدم فيه نعوتاً قاسية ضدنا. وبعد هذا الوقت الطويل الذي مر على الأحداث أستطيع أن أؤكد أن منظمة حزبنا لم تكن لها يد في ما حدث، ولا أستطيع أن أنفي ممارسات قد يكون أعضاء أو مناصرون لنا قد ارتكبوها بخلاف موقفنا"(4).
إن الشهادات المحايدة التي صدرت تؤكد ما ذهب إليه الرفيق عزيز محمد "بأن منظمة حزبنا لم تكن لها يد في ما حدث"، هذا فضلا عن أن قادة الحزب قد "فوجئوا بها مثل غيرهم"، كما مر بنا، على لسان جرجيس فتح الله. ومع الإقرار بدور دسائس الدوائر الاستعمارية وشركة النفط في أحداث كركوك، فللأحداث أسبابها الذاتية في المجتمع الكركوكلي. فكما يشير حنا بطاطو عن حق: "وعلى العموم، وبشكل عام،: كانت جذور الضراوة الوحشية التي أمسكت بتلابيب المدينة تعود إلى العداوة المتأصلة بين الأكراد والتركمان"(5). إن معالجة هذا الجذر وما نشأ عنه يتحمل مسؤوليته قادة الأكراد والتركمان في المدينة. وكان للشيوعيين دورٌ في الأحداث "لا كشيوعيين بل كأكراد" على حد تعبير بطاطو، عندما تصرفوا "خلافاً لموقف المنظمة".


ثانياً: مثل آخر على عدم انصافك التاريخ، هو محاولتك تقزيم دور قائد الحزب الشهيد سلام عادل في الفترة التي كان يقود الحزب، والتي تحققت خلالها إنجازات مهمة جدا للحزب والوطن.
إنك تذكر في كتابك ما يلي:"ولعل انطباعاتي الشخصية، بأن عامر عبد الله لا يريد أن يكون الشخص الأول، وانما يريد توجيه الشخص الأول، على أن يُترك له كامل الحرية للتصرف، وبذلك يكون أكثر انسجاماً، وأظن إن فترة 1956-1958 سارت بهذا الاتجاه، لاسيما في ظروف العمل السري".
خلاصة قولك بأن سلام عادل، الذي كان يقود الحزب في الفترة المذكورة، كان ينفذ توجيهات عامر عبد الله. لا أشك بأن الفقيد كان يحاول أن يوحي بذلك أمام أناس يجهلون تاريخ الحزب فتأخذهم الانطباعات والظنون بإصدار أحكام تصل إلى مستوى التزوير لتاريخ الحزب. أما أن تصدر منك وأنت على اطلاع على تاريخ الحزب وتذكر ذلك بدون أدلة، فالأمر يثير علامة استفهام كبيرة، وكبيرة جداً حول دوافع ما سطرته في الكتاب.
هناك اجماع بين جميع قادة الحزب، وأقروا به في اجتماع اللجنة المركزية الكامل في آب 1964، وبما فيهم عامر عبد الله، بأن سلام عادل كان قائداً مبادراً. ويضيف عزيز محمد في هذا السياق: "لو كان بيننا الآن لما انتخبنا غيره" (في حديث لعزيز مع الكاتب بعد الاجتماع المذكور). إنني سأذكر هنا بعض المبادرات التي أقدمت عليها قيادة سلام عادل بغياب عامر عبد الله، والتي تعرفها جيداً، وتعرف أيضاً بأنها حصلت عندما كان عامر عبد الله خارج الوطن عشية ثورة 14 تموز!؟
* توجيهات مهمة جدا إلى منظمات الحزب عشية ثورة تموز:
"نظراً للأوضاع السياسية المتأزمة، الداخلية والعربية، ووجود احتمالات تطورها بين آونة وأخرى.. بغية ضمان وحدة النشاط السياسي في منظماتنا الحزبية في الظروف الطارئة أو المعقدة نرى من الضروري التأكيد في الوقت الحاضر على أن شعارتنا الأساسية هي:
1. الخروج من ميثاق بغداد، وإلغاء الاتفاقية الثنائية مع بريطانيا والوقوف ضد مبدأ آيزنهاور.
2. إطلاق الحريات الديمقراطية لجماهير الشعب (حرية التنظيم الحزبي والنقابي وحرية النشر والاجتماع ...الخ) وإعلان العفو العام عن المحكومين السياسيين وإطلاق سراحهم، وإلغاء المراسيم والقوانين غير الدستورية التي تستهدف ضرب الحركة الوطنية.
3. اتخاذ التدابير الفعالة لحماية ثروتنا الوطنية واقتصادنا الوطني والعمل على حل المشاكل المعيشية لجماهير الشعب.
4. قيام حكومة تنتهج سياسة وطنية عربية مستقلة تدعم نضال الشعب اللبناني وسائر الشعوب العربية وتخدم السلم... وتحول "الاتحاد العربي إلى اتحاد حقيقي بين الأردن والعراق يضمن مصالح شعبنا ويخدم النضال ضد الاستعمار والصهيونية، ومن أجل الوحدة العربية، وإقامة اتحاد فيدرالي مع الجمهورية العربية المتحدة.

ونرى من المناسب التأكيد على: (1) ضرورة تجنب إبراز شعارات مبهمة أو متطرفة أو تلك التي تمجد هذا الزعيم أو ذاك من قيادة الحركة الوطنية أو العربية على حساب طمس شعاراتنا الأساسية، والتقليل من شأن نضال الجماهير الشعبية والجبهة الوطنية. (2) ضرورة إبداء اليقظة السياسية العالية تجاه مختلف المناورات والمؤامرات وتجاه نشاط عملاء الاستعمار، والعمل بحزم وأمانة تامة لسياسة الحزب. واعتبار أن واجبنا الأساسي في كل الظروف هو تعبئة أوسع الجماهير الشعبية ولفها حول الشعارات الصائبة في اللحظة المعينة، حول الشعارات الكبرى في حركتنا الوطنية الديمقراطية.
12 تموز 1958" (6)

إن التأكيد رقم واحد في الفقرة الأخيرة ينم عن قابلية التنبؤ لقيادة سلام عادل بمسار الأحداث واحتمالاتها. ويعلق بطاطو الذي أورد التوجيه موضحاً استحقاق إيراده نصاً في كتابه بقوله: " ليس فقط لأنه حدد المواقف الأساسية عشية الانقلاب، بل أيضاً لأنه ينظر إلى ما بعد 14 تموز (يونيو) وينذر بالنزاع المأساوي القومي ـ الشيوعي الذي كان له أن يأتي"(7).
إن هذا التوجيه، الذي حصل وكان عامر عبد الله خارج الوطن، بمحتواه وأسلوبه وتوقيته وأهميته المصيرية يؤشر الى طراز رفيع من المستوى القيادي لقيادة سلام عادل لا يباريه فيه أحد.
* برقيته إلى مجلس السيادة للجمهورية العراقية ورئيس مجلس الوزراء عبد الكريم قاسم في الصباح الباكر من يوم 14 تموز 1958 وباسم سكرتير اللجنة المركزية.
* نداءاته لمقاومة انقلاب شباط الفاشي 1963، صباح يوم الانقلاب وظهيرته.
* إشرافه الدائم على ما يكتب في الجريدة بما في ذلك ما يكتبه عامر عبد الله أو غيره، كما سنلاحظ ذلك لاحقاً.
ثالثاً: تذكر في الصفحة 41 من كتابك ما يلي: "لعل الدور القيادي والمؤهلات الريادية لشخصية عامر عبد الله جعلته مبرزاً بين أقرانه ورفاقه أينما عمل وحيثما كان، لدرجة أنه حتى عندما كان يستبعد أو يقال من مواقعه القيادية، كان الآخرون يحسبونه القائد الفعلي للحزب الشيوعي ومنظره الحقيقي، نظرا لما تركه من تأثير فكري وسياسي على مجمل عمل الحزب، حيث صاغ عامر عبد الله لنحو ثلاثة عقود أهم وثائقه النظرية وتقاريره السياسبة...".
سوف أناقش الفكرة الأخيرة من هذه الفقرة قبل التطرق إلى المبالغات في مدح مؤهلات عامر عبد الله.
إذا عرفنا بأن عامر عبد الله أصبح خارج اللجنة المركزية في المؤتمر الرابع المنعقد عام 1985، فالثلاثة عقود تبدأ من عام 1956. لقد عقد الحزب خلال هذه الفترة كونفرنسين الثاني والثالث، وعقد ثلاثة مؤتمرات الثاني والثالث والرابع. ومن المعروف أن وثائق الحزب الأساسية النظرية والسياسية والتنظيمية أي برامج الحزب وتعديلات أوتجديد النظام الداخلي أو تقييماته لفترات تاريخية مهمة تقر في هذه الاجتماعات، فباستثناء الكونفرنس الثاني الذي كان لعامر عبد الله دوراً مهماً في صياغة وثيقته، وهذا ما سأتطرق اليه لاحقاً،فان عامر عبد الله ليست له أي مساهمة في كتابة وثائق الحزب الصادرة من الكونفرنس الثالث والمؤتمرات الثلاثة المذكورة، ولا بجملة واحدة وأتحدى من يثبت العكس.
كان لعبد الله دور بارز في اللجان التي كانت تشكل لوضع مسودات أو الصيغة النهائية للعديد من بيانات اللجنة المركزية. ولكن لم يؤخذ بكل ما يكتبه. على سبيل المثال، لا الحصر، كان هناك مشروعان لبيان سياسي في اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965 لتصحيح خط آب كتب أحدهما عامر عبد الله وكتب الآخر بهاء الدين نوري. لقد تبنى الاجتماع بأغلبية الأصوات بيان بهاء الدين كأساس للنقاش. وجدير بالإشارة أن المشروعان لم يتضمنا شعار إسقاط السلطة، بل اكتفيا بطرح البديل، وقد أضيف الشعار في الاجتماع. وقد حضر هذا الاجتماع عشرة رفاق الأحياء منهم لحد الآن هم: آرا خاجدور وناصر عبود وسلام الناصري وكاتب هذه السطور. ويبدو أن دور عامر عبد الله كان كبيراً في صياغة قسم من التقرير السياسي الصادر عن الكونفرنس الثاني وليس كله كما تشير أو توحي بذلك في أكثر من مكان في كتابك. فالتقرير ينقسم قسمين ألأول سياسي والثاني تنظيمي. سألت مرة باقر إبراهيم، بعد انقلاب شباط 1963، مَن هو كاتب القسم التظيمي لتقرير الكونفرنس الثاني ، وكنت معجباً بمستواه؟ فأجابني: مَن يكون غير سلام عادل. أما كل من يعرف إمكانيات جمال الحيدري فلا يمكن أن يصدق بان، ما جاء عن القضية الكردية في التقرير، يمكن أن يكتبه عامر عبد الله رغم وجود جمال الحيدري. وعلى أي حال، لا يمكن أقرار نشر مقال في الجريدة بدون تدقيق وإقرار سلام عادل، كما سنرى لاحقاً، فكيف بتقرير كونفرنس، الذي كان بمثابة وثيقة برنامجية. وباعتقادي بأن تقرير الكونفرنس الثاني هو نتاج مساهمة قيادية جماعية، خاصة أن هذا الأسلوب في القيادة شرع في الانتشار في الحركة الشيوعي العالمية بعد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي.
وهناك شهادة ذات وزن صادرة من رفيق عمل مع عامر عبد الله وسلام عادل عن قرب ويقارن بينهما وهو الفقيد زكي خير، ولا بد أنها مرت عليك لأنك تستشهد أحياناً بكتابه، وهي مقنعة في موضوعيتها.
يذكر الفقيد زكي خيري"كان الرضي قائدا حزبياً للرجال [!] ومعتداً بنفسه ويمتاز عن منافسيه بالمبادرة السياسية والثبات والإصرار على قناعاته والجدال عليها دون كلل. وكان دبلوماسياً حاذقاً أيضاً. برزت مواهبه هذه في تأليف جبهة الاتحاد الوطني عام 1957 وفي التنسيق مع حركة الضباط الأحرار. وكان يعرف كيف يشخص ويستخدم الكفاءات الحزبية وكيف يصطفي الكوادر الجديدة بسرعة. وقد قدم عامر عبد الله بسرعة خاطفة إلى المكتب السياسي عبر اللجنة المركزية وكان يستعين به على كتابة التقارير والمقالات السياسية بعد أن يحدد له الموضوعات ورؤوس الأقلام ويناقشها معه بعد تحريرها وتدقيقها من جديد ويقرها للطبع والنشر، وبالطبع هذا لا يعني إنه كان مصيباً دائماً. كان عامر عبد الله يتمتع يثقافة سياسية أوسع نسبياً وبمران وكفاءة في التحرير ولكنه دون الرضي صبراً في الجدل والمزيا الأخرى"(8)
فكم هو بعيد عن الحقيقة ادعاءك الذي تورده في كتابك " ...حيث صاغ عامر عبد الله لنحو ثلاثة عقود أهم وثائقه النظرية وتقاريره السياسبة...". وكم هي بعيدة عن الحقيقة مبالغاتك عن مؤهلات عامر عبد الله بهدف تحجيم دور سلام عادل، ولمصلحة من يتم ذلك عندما نعرف بان مصير عامر السياسي كان مؤسفاً وهذا ما كررته أنت مراراً في كتابك، في حين استشهد قائد الحزب سلام عادل ببطولة. وإن استشهاده هو بالذات وبالطريقة البطولية التي استشهد بها هي أحد جذور الحزب الشيوعي العراقي غير القابلة للاقتلاع من تربة وطننا الغالي. وإن أي محاولة لتقزيم هذه القامة العظيمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي، مصيرها الفشل.
ليس بإمكاني التوقف عند كل ما أراه خاطئاً في الكتاب فهو يغطي فترات طويلة من تاريخ الحزب. أرسل لك كتابي "محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" وستعرف رأيي في الكثير من الأحداث والأمور الواردة في كتابك وهي خاطئة أو يعوزها الدقة مثل أحداث الموصل والكتلة الرباعية وأهمية وطبيعة وثيقة الكونفرنس الثاني ودور قيادة سلام عادل في التحالفات السياسية وكذلك أخطاء الحزب بقيادة سلام عادل أو بعض معالجات سلام عادل نفسه و...الخ
ولكن لا يسعني وأنا أنهي هذه الرسالة إلاّ أن أتطرق إلى قضية شخصية. تشير في أكثر من مكان إلى إخراجي من اللجنة المركزية في المؤتمر الرابع مع من خرج أو لم ينتخب، وهذا صحيح ولكن ليس من الصحيح الإيحاء للقارئ بأن مصيري كان كمصير الآخرين، عندما تذكر وكان جاسم الحلوائي قد لجأ إلى الدنمارك بدون ايضاح موقفي. فأنت تعرف بأني بقيت مع الحزب ورفضت أي نشاط مهما ضؤل خارج إطاره، لقد انيطت بي تمثيل الحزب أمام الحزب الشيوعي البلغاري وقيادة منظمة بلغاريا وكنت عضواً في لجنة العمل الأيديولوجي المركزي. وحضرت جميع كونفرنسات الخارج في الثمانينات. وذهبت بقرار حزبي لاجئا إلى الدنمارك بعد أن تعذر بقائي في بلغاريا أو الانتقال إلى بلد آخر، وانتظمت في منظمة الدنمارك، وأحضر الاجتماعات بانتظام وكونفرنسات الخارج عندما تعقد في الدنمارك. ولم أنقطع شهراً واحدا عن دفع اشتراكي. وحضرت المؤتمر الخامس والثامن والتاسع كمندوب. فسيرتي السياسية تختلف عن الآخرين.
أنا الآخر عشت وعانيت من الأجواء الغريبة التي سادت الحزب وقيادته. ولكني اختلفت مع الآخرين في طريقة العلاج، فتجربتي علمتني بأن تلك الأجواء ومسببيها ليست نهاية المطاف. فالحرص على وجود الحزب واستعادة عافيته يتم من داخل الحزب وليس من خارجه. وهذا ما شرع به الحزب في المؤتمر الذي تلى المؤتمر الرابع مباشرة وقد لعبت دوراً ملموساً في المؤتمر الخامس، فقد هيأنا أنا والفقيد حميد بخش مسودة جديدة للنظام الداخلي، جددت بنية الحزب الفكرية والتنظيميه. وكان بإمكان الآخرين أن يسلكوا نفس سلوكي ويكرسوا إمكانياتهم لتقوية الحزب لا لإضعافه وينقذوا أنفسهم من التهميش والإقصاء الذي يشكون منه أو يتحججون به ومن المصير السياسي المؤسف الذي وصلوا إليه.
مع تقديري
الهوامش
- حنا بطاطو، العراق ـ الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية، الجزء الثالث، ص223.
2- جرجيس فتح الله المحامي، "العراق في عهد قاسم"، الجزء الثاني، دار نبز للطباعة والنشر السويد ـ 1989، ص733. خط التشديد ليس في الأصل.
3- اوريل دان، "العراق في عهد قاسم" الجزء الأول، ترجمة جرجيس فتح الله، دار نبز للطباعة والنشر 1989، ص282. خط التشديد ليس في الأصل.
4- مقابلة مع عزيز محمد أجرتها مجلة "الوسط" الصادرة في لندن العدد 288 التاريخ 4 آب 1997. عزيز سباهي، مصدر سابق، ص446 وما يليها. والهامش رقم 21.
5ـ بطاطو، مصدر سابق، ص224.
6 ـ راجع سباهي، مصدر سابق، ص273 ـ 275.
7ـ بطاطو، مصدر سابق، ص113.
8- زكي خيري، "صدى السنين في ذاكرة شيوعي مخضرم". مركز الحرف العربي- السويد. طبعة ثانية 1996. ص 207







التعليقات


1 - نلوم اللسيد شعبان .. نعم
علي عباس خفيف ( 2014 / 5 / 5 - 14:43 )
الخلل في هذا الموضوع أن الكاتب مع شديد احترامنا لشخصه، تناول موضوع كركوك على عجالة فيها الكثير من الظن لأنه اخذ شخصية ومواقفها وكان بالامكان اهمال الموضوع لأنه قضية اشكالية، ولم يتناولها وفق منهجية البحث التي تتطلب جمع الآراء المتناقضة والمتسقة وتحقيقها ومن ثم فرز الشهود والاقتراب من الحقيقة عبر ما لمسوه وعايشوه وما إليه خصوصاً والموضوع شديد الأهمية وما زال يلقي بظلاله السود على تاريخ مهم في الحركة الوطنية العراقية . ومن هنا يأتي لومنا وهو كاتب مشهود له.

اخر الافلام

.. مسلسل طوق البنات الجزء الثاني ـ عودة كاميليا الى فرنسا - ال


.. هل يتحقق حلم طائرة بدون طيار!


.. مسارات المواجهة بين واشنطن وطهران ???? ????




.. ماوراء الخبر- آفاق الخلافات والتهديدات بين إيران وأميركا ???


.. إسرائيل تنقل 800 من جماعة الخوذ البيضاء من سوريا إلى الأردن