الحوار المتمدن - موبايل



الجزء الثالث- مقتطف من كتاب لدي حلم - 2008 ثلاث انتفاضات متتالية

نبيل بكاني

2014 / 5 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


مقتطف من كتاب لدي حلم

,,, 2008 ثلاث انتفاضات متتالية
عام 2008 لعبت الصدفة دورا في خروج ثلاث مناطق في أقطار عربية متفرقة، عن المعهود؛ لتحطم حاجز الخوف، و تكسر عصا الطاعة. لقد عرفت هذه السنة أحداثا، و إن بدت في ظاهرها مألوفة، إلا أنها في العمق، كانت تعبر عن تغيير عميق في المجتمعات التي تنتمي إليها، لقد كانت بمثابة إشعار قوي، لو انتبهت إليه أنظمة الحكم؛ خاصة النظامين المصري و التونسي، ما كانت الأمور لتأخذ المنحى الذي أخذته بين أواخر 2010 و 2011.
كيف ذلك؟ إن اندلاعها ضمن سياق زمني واحد و بدوافع و أسباب مشتركة و متشابهة جدا؛ إن لم نقل نفس الأسباب، و قدرتها على الصمود و التبات أمام القمع الشديد الذي واجهتها به قوات الأمن، قدرتها على التنظيم و الترتيب لأشكال احتجاجية مرادفة لأي مظاهرة تم تفريقها و تشتيتها و القدرة على التجمع من جديد - و هذا له دلالات عميقة- كل ذلك ما كان له ليمر دون أن تنتبه أنظمة الحكم و حكوماتها لخطورة الوضع الاجتماعي لهذه المناطق بما أضحى عليه من هشاشة؛ مقابل التحول العميق في السلوك و نمط التفكير لدى المجتمعات التي تنتمي إليها هذه المناطق و التي تظل أجزاء مرتبطة و متفاعلة مع التحولات البنيوية و الثقافية لمجتمعاتها؛ إلا أن انسياق أنظمتها وراء الهاجس الأمني و تغليب طابع القمع و التصدي بدل فتح قنوات حوارية و إرساء برامج تنموية حقيقية وفعالة للمناطق الهشةا؛ مثل سلوكا، أقل ما يمكن أن يقال عنه، أنه لم يتسم بالذكاء المطلوب في إدارة الشئون العامة.
لا يمكن فصل الإنسان عن الوضع العام المحيط به، كما لا يمكن لأي إدارة أو سلطة حاكمة أن تنفصل عن الواقع الذي يمثل الوضع العام القائم و المتغيرات و التحولات التي هي جزء من صيرورة الحياة. لكل عصر ثورته، و العصر الحديث عرف ثورته الخاصة به و هي الثورة المعلوماتية في كل تجلياتها؛ إعلاما فضائيا مكتسح للحدود و المجالات، اتصالات خليوية و التكنولوجيا مرتبطة بها كوسائل تصوير و فيديو، انترنت بما تتضمنه من مواقع إخبارية و مواقع تواصل اجتماعي كما يصطلح عليها؛ اشتركت كلها في مبدأ أساسي هو تكسير الحواجز و الخطوط الحمراء و تحقيق أكبر قدر من حرية التعبير حتى في أكثر البلدان تشددا.
ثورة تكنولوجيا المعلوماتية، كانت عاملا مساعدا للتظاهر و التنسيق و التغطية الإعلامية بأبعد حدود الحرية و الاستقلالية.
و نتكلم هنا عن انتفاضات كل من سيدي ايفني بالمغرب و انتفاضة قفصة أو ما عرف بالحوض المنجمي بتونس و المحلة الكبرى بمصر؛ و كلها مدن توفرت فيها ثروات باطنية و بحرية هائلة، لكن أهاليها كتب عليهم أن يحرموا من أي استفادة من خيرات أرضهم التي كانت تحملها الشاحنات أمام أعينهم بعيدا عن ديارهم.

نبيل بكاني
مؤلف كتاب لدي حلم
bakani1@hotmail.fr







اخر الافلام

.. تاجر تحف فنية يعرض أول لوحة جديدة لـ -رامبرانت-


.. مواجهات بسوريا ضد تنظيم داعش


.. الجيش الليبي يدمرغرفة عمليات للإرهابيين في درنة




.. مسلسل تلفزيوني خطير على الأطفال


.. محادثات أمريكية كورية لإنقاذ قمة سيول وواشنطن