الحوار المتمدن - موبايل



لنتعلم من الأعداء أن نتوحد

بولات جان

2014 / 7 / 13
الثورات والانتفاضات الجماهيرية



أعدائنا متحدين و متفقين فيما بينهم حول نقطة واحدة: محاربة الشعب الكردي و ضرب مكتسباته القومية و منعه من التحرر و الاستقلال و الحرية.
طيلة عشرات السنين كانت إيران (الصفوية- المجوسية- الشيعية) و تركيا (العثمانية- السنية- العلمانية- الاتاتوركية) و سوريا (البعثية و الناصرية) و العراق (الملكية- القاسمية- البعثية الصدامية) و على الرغم من حروبهم و خلافاتهم التاريخية (الحزبية و السياسية و المذهبية و القومية و الاستراتيجية) تنسى كل هذه الخلافات و تتوحد على كلمة واحدة و هدف واحد ألا و هو معاداة الشعب الكردي و محاربته و قمعه و تقسيم كردستان و صهر الكرد قومياً و القضاء عليهم و ملاحقتهم...
و كذا الأمر داخلياً، فكل التيارات و الأحزاب و الشخصيات المتحاربة و المتخاصمة ضمن إحدى هذه الدول كانت تتوحد على محاربة الكرد تنسى كل خلافاتها في حربها ضد الكرد و كردستان. فالتركي الاتاتوركي و القوموي المتطرف و التركي المتدين و الشيوعي و الليبرالي و على الرغم من خلافاتهم الفكرية و الفلسفية و صراعاتهم على السلطة إلا إنهم كانوا صوت واحد في حربهم ضد الكرد و كردستان و متفقين على سياسة القمع و الصهر و الانكار. و كذا الأمر بالنسبة الى الوضع في العراق الحالي، على الرغم من الحرب الطاحنة بين السنة بقيادة داعش و أيتام البعث و الشيعة بقيادة المالكي و أزلام إيران و محالة كل طرف على إبادة الطرف الآخر إلا إن كلى الطرفين متفقين على معاداة الشعب الكردي و محاربته. حتى ذهب بعض الشيعة إلى درجة نسيان حربهم مع داعش من شدة حقدهم و حنقهم على الكرد و كردستان و معاداتهم لأية خطوة كردستانية نحو التحرر و الانعتاق. فداعش تحارب الشعب الكردي و تسعى الى احتلال مدنه، و المالكي يهدد الشعب الكردي و يحاصره ما أمكن.
و كذا الأمر بالنسبة الى سوريا. سوريا الأسد الأب و الأبن، و سوريا الوحدة و سوريا الانفصال و سوريا زمن ما يُسمى بالثورة السورية، سوريا بنظامها البعثي المجرم و ثوارها الميامين بقيادة الأخونجية و النُصرة و الدعاديش و الجبهة الاسلامية و العكيدي و سليم ادريس و غيرو و غيراتو، من الشقفة الى الغليون الى العرعور الى كل المسخ الآخرين كانوا متفقين في أمر واحد و هو محاربة الشعب الكردي و العمل على ترهيبه و الصاق التهم الباطلة به و انكار حقوقه و دعم كل من يعتدي عليه و يحاربه.
فداعش و من قبلها النُصرة و احرار الشام و الجبهة الاسلامية و كل الكتائب الارتزاقية الشوفينية العروبية الأخرى التي حاربت بشكلٍ مباشر الشعب الكردي و قواته العسكرية كانوا في نظر الاعلام العربي " ثواراً و مجاهدين محاربين ضد الكفرة و المرتدين و الانفصاليين و عملاء النظام". فلن تجد صوتاً عربياً واحداً ضد حرب داعش الشاملة ضد الشعب الكردي.
اسرائيل تدمر الغزة، ليست مشكلة!
السودان تتجزأ و تنقسم الى جزأين، ليست مشكلة!
ليبيا تفتت، اليمن تفتت، سوريا تحولت الى فتافيت، ليست مشكلة!
لبنان صارت حارة كل مين أيدو ألو... كمان مو مشكلة!
داعش قضمت نصف العراق و أعلنت خلافة الارهابيين... طبعاً شوفيها يعني؟ عادي!
كل شيء لست بمشكلة، لكن المحظور و المحرم و التابو هو " تحرر الكرد"! أنه الكفر و الرِدة و الانفصال و تقسيم الاوطان و الاساءة الى الحدود المقدسة (لا افهم كيف لشعبٍ يقدس حدودٍ رسمته الاستعمار لهم؟؟؟). حينها فقط يحترق أنوف " الوطنين الغُلاة و تدب فيهم الروح القومية و الغيرة الوطنية و يهبون كرجلٍ واحد ضد الشعب الكردي الذي لا يريد سوى الحرية و الحرية فقط لا غير.
كم أتمنى أن نتعلم نحنُ الكرد من أعدائنا القليل من هذه الروح المتحدة ضدنا؛ فربما نحنُ أيضاً نكون أصحاب موقف و نظرة واحدة في وجههم.
إنها تبقى أمنية
و أملي كبير.







اخر الافلام

.. تيارات اليمين المتطرف.. بين التأثير السلبي وانتشار التطرف؟


.. الجزائر.. أغاني الملاعب تلهم الحراك الشعبي ضد النظام السياسي


.. تركيا وإيران يطلقان عملية عسكرية مشتركة ضد حزب العمال الكردس




.. كلمة امين عام الحزب الشيوعي المصري في مؤتمر اللجنة العربية ل


.. هويناك