الحوار المتمدن - موبايل



دارفور والسودان القرن الثامن عشر في رواية متفردة: أمير تاج السر يتألق في مهر الصياح بالإنكليزية

حكمت الحاج

2014 / 8 / 31
الادب والفن


"يذهب الراوي إلى عزلته
لنحصد نحن عذاب الكلمات ".
بهذا الاقتباس من شاعر سوداني قديم، تبتدئ رحلة القراءة لرواية تضاهي في متعتها مائة عام من العزلة لغابرييل غارسيا ماركيز. فقد صدرت مؤخرًا عن منشورات "مومنت كتب رقمية" في لندن Moment Digibooks Ltd ترجمة إنكليزية لرواية "مهر الصياح" للروائي السوداني المعروف أمير تاج السر، الذى يقيم ويعمل طبيبا بقطر، في طبعتين، ورقية وإلكترونية، بعنوان انكليزي كما يلي The Yelling Dowry By Amir Tag Elsir وتقع الرواية التي نقلها للإنكليزية عبد الوهاب عبد الله، وأمل عبد الله في 414 صفحة من القطع المتوسط، في طبعة فاخرة وغلاف جذاب من تصميم الفنان العراقي صدام الجميلي بينما كان فوتوغراف الغلاف بعدسة الفنان المصري محمد أبو النجا.
وتحكى الرواية قصة "آدم نظر"، ابن صانع الطبول الفقير في سلطنة أنسابا العجائبية، وتلك الرحلة الشاقة المحفوفة بالمخاطر التي قطعها من أجل أن يحقق حلمه، وقد كتبت الرواية بلغة شعرية امتاز بها أسلوب أمير تاج السر، واستوحت من التاريخ والأسطورة وأيضا من الواقع المعاش، وامتلأت بشخصيات متعددة، وطرائق حكى جديدة، كما اشتملت على معلومات كثيرة، ورصد للبيئة المحلية في الزمن الذى جرت فيه الأحداث، وهو القرن الثامن عشر الميلادي.
واعتبر كثير من النقاد مثل، فيصل دراج ود. صبري حافظ، الرواية إحدى العلامات الكبيرة في الرواية العربية، ووصفها الناقد الدكتور صبري حافظ بأنها دراسة شيقة فى آليات القهر، على مدى الأزمنة، كما وصفها المستشرق البلجيكي كزافييه لوفان الذى يعكف على ترجمتها للفرنسية، بأنها رواية غنية وضاجة بالمتعة، وكفيلة بفتح حوارات ثرية بين الشرق والغرب.
وبلغته الشاعرية الخاصة والمميزة، يسرد المؤلف السوداني أحداث هذه الرواية المشوقة. ويقدم فكرة شاملة عن الثقافات المتعددة التي استوطنت السودان، وشكّلت تاريخها وحضارتها، ويخص بالذكر منطقة دارفور وتاريخها في القرن الثامن عشر، من خلال شخصية ابن صانع الطبول الفقير "آدم نظر"، النابضة بالحياة والغنية والفّذة، والمليئة بالأسرار. وغالب الظن إنها المرة الأولى التي تتطرق فيها رواية عربية لمنطقة دارفور وتاريخها الغابر.
إن هذا النص الروائي مستوحى من التاريخ القديم لسلطنات كانت سائدة في السودان ردحا من الزمان، وإن تصادف وتشابهت بعض أحداثه وشخصياته، وأسمائه مع أحداث أو شخصيات أو أسماء حاضرة الآن فهذا محض صدفة ولا أساس له من الصحة.
هذا ويعتبر أمير تاج السر من أهم كتاب الواقعية السحرية في الأدب العربي، ويمتاز أسلوبه باللغة الشعرية الموحية، وتوظيف الأسطوري والسحري والغرائبي، وصدرت له أكثر من 15 رواية منها: توترات القبطي والعطر الفرنسي وزحف النمل وأرض السودان - الحلو والمر، وعدة كتب في السيرة منها: مرايا ساحلية وقلم زينب. وأكد الروائي أمير تاج السر سعادته بترجمة أعماله إلى لغات أخرى، بالرغم من أنها كتبت أصلاً للقارئ العربي، لكن إن قرأها الآخر ذلك يعد مكسبًا، وقال إن "رواية مهر الصياح"، تعد من أعماله الملحمية المهمة بجانب "توترات القبطي" الصادرة عام 2009، و"رعشات الجنوب" الصادرة عام 2011، و"أرض السودان" الصادرة هذا العام، وإنه كتبها بنفس واحد، واستغرق كتابتها أكثر من ثلاثة أشهر، واستند فيها على تاريخ مواز للتاريخ الحقيقي، وكان سعيدًا أنها عثرت على قارئها وانتشرت عربيًا. وأضاف تاج السر قائلا: إن "صائد اليرقات" من رواياته المعاصرة التي استوحاها من أحداث حقيقية، وتعتبر من الروايات المحظوظة التي انتشرت أيضاً وسط القراء.
للحصول على نسخة من الرواية اتبع الرابط التالي
http://www.lulu.com/shop/amir-tag-elsir/the-yelling-dowry/paperback/product-21095451.html







اخر الافلام

.. وزيرة الثقافة بافتتاح المهرجان القومي للمسرح: مصر تحتفى بحصا


.. وزيرة الثقافة ونجوم الفن فى افتتاح المهرجان القومى للمسرح


.. سامح شكرى ومسئولون سودانيون يتفاعلون مع فرقه الفنون الشعبية




.. «صلاح» ومي عز الدين يستجمان .. وصورة لعمرو وهبة مع الفنانين


.. صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى