الحوار المتمدن - موبايل



ريحة العنبر

رياض بدر

2014 / 10 / 1
الادب والفن



لماذا افخر باني من جيل السبعينات ....
لاني عندما اجلس في حديث مع اصدقاء او اقارب تكون عيني وانتباهي موجه لهم وليس للموبايل او مسلسلة تركية
لاني عندما اقود سيارة لا استعمل الهورن (المنبه) كثيرا او كإهانة للاخرين, لاني اشاهد التلفزيون كي اعرف مايدور حولي واتعلم علوم لم ادرُسها في المدرسة او الكلية وليس كي اتابع برامج صوتيه ناشزة تشعرني باني فاشل لم اكن معهم,
لاني عندما اكون في اجتماع عمل اُغلق هاتفي كي لايقطع تركيز الموجودين في الأجتماع, لاني كنتُ العب في الشارع العاب رياضية تُعرفُني على الكثير من الأصدقاء مِن مناطق اخرى وحتى مدن اخرى وليس اصدقاء الكترونين عددهم بالمئات لن تراهم اذا ما احتجتهم, لاني وقفت في الطابور الصباحي في المدرسة وانشدُ النشيد الوطني كله ولازلت احفظه عن ظهر قلب وليس كايامنا هذه يحفظ الطلاب اغانٍ مُطربيها لا صوتٌ ولا صورة فقط مُهرج يقفز كالنسناس او فتاة لاتلبس شيء سوى حذاء, لاني أمرضُ مَرةً في السنة وطبيبٌ واحد يكفي لعلاجي ودواءٌ بسيط واحد يكفي وليس كما الأن مُراجعة الأطباء والمستشفيات صارت يومية وابو الصيدلية صرنا نراه اكثر من ابوينا, لاني عشتُ في زمنٍ كانت التربية فيه حتى بالضرب وليس كما الأن لايعرف جيل Arab Idol حتى جدول الضرب ويعتقد انها الحُرية.
في زماننا كان للصورة المطبوعة على ورق " الكوداك" قيمةٌ باقية ليومنا هذا وليس كصور الموبايلات و "السيلفي" نمسحها عند الصورة القادمة لانها لاتعجبنا, كان هاتف بيتنا هو نفسه منذ كان عمري 7 سنوات ولم نستبدله ولم يعطل ولم نكن نقف كالمهابيل في طابور كي نشتري موبايل لايفرق عن الذي اشتريناه قبل سنة إلا ب200 دولار ازيد.
كان الوطن هو أغلى مكان لدينا وعندما نذهب للدراسة في اوربا او امريكا نتلهف كي نرجع للوطن نعمل بشهاداتنا وكأن الأربع سنين دراسة اكلت عُمرنا كُلهُ, كُنا نقبل ارض الوطن عند المطار إذا غِبنا عنه ولو للعلاج وليس كهذا الزمان صارت شتيمة الوطن مرجلة و" ستايل " بين الأصدقاء واللجوء لدولة تُدَمِرُ وطننا حُلُمٌ بعيد المنال. كان كلُ شيء في أعيننا أخضر ورائحة العنبر ......... لا تزول.
اي زمان أجمـــل زمانكم ام زماننا !







اخر الافلام

.. زقلة فنية.. فيلم جديد فى سلسلة القرموطى الشهيرة.. والاسم مفا


.. الشاعر: لدينا رؤية لتطوير منظومة عمل شركات السياحة


.. المرصد-إعلام مصري يهلل للتعديلات الدستورية.. وفنان يفضح سجون




.. مقابلة خاصة مع الفنانة يارا: نعم أود العمل على دويتو جديد مع


.. بتحلى الحياة – السيد جو عازوري – مؤسس مهرجان لحظات للأفلام