الحوار المتمدن - موبايل



عودة الصوت

رامي حنا

2014 / 12 / 13
الادب والفن


تعالى الصوتُ القديم
و لم أفهمْ
كان يطاردنا
و يحاصرنا
يصُوغ من صراخنا ضحكاتْ
و من أشعارنا مرثاةً زرقاءْ .. كالموج
و لم يسرعُ نبضي الخفيفْ .. كي ينهي وقتي الثقيلْ
لا تغضبْ
كيف أهربْ؟
فالنهاياتُ ملكًا للماضي
و الفكرة القديمة
و شاطئُ النيلُ الطيني

يردُ الصوتُ القديمْ
لن تهربْ
فلتطرْ
فلتسافرْ
و ليقطعُ السيف صوتُ الحناجرْ
و لكنْ
لن يُولدُ الجنين .. بدونُ الصوتُ القديم
أنا الصوتُ و الصمتْ
صامتًا كالجثة
أنا الموتْ
أصرخُ فجأة
لا تخسرْ .. و لا تربحْ
و لا تموتْ .. و لا تحيا
و لا تبقى هناك .. و لا تبقى هنا
أنا عدوّكَ اللدودْ .. و الكئيبْ
أنا صديقكَ الوهمي و الوحيد
أنا شَعرُ رأسكَ الرمادي
و الهاجسُ المميتْ
أنا الماضي
كيف تنسى حصارُ الظلّ في النهارْ؟
و الموتَ في الرحم؟
كيف تنساني؟

أنا الصدى
أذهبُ لكي أعودْ
أعودُ في فكرة
أو حلمْ
أنا دمْ
أو خبرًا قبلَ النومْ
و قبل الوفاة .. أنا لحظة
أنا الفوضى و الألمْ
شهوة الموتِ في قلبكَ الموبوءْ
أنا شبه الموتْ
كيفَ تنساني؟
و قد نسجتُ العشّ في قلبكْ
يا حبيبي
لستَ لغيري
و ليس لي غيركْ
أنا صوتكَ القديمُ و المملْ
قد جئتْ
و سوفَ انتقمُ للمستحيل منكْ
أنتَ من تحديتْ
و نطقت .. رغم الصمتْ
و صعدتْ .. رغم الموتْ
يا حبيبي
أنا صوتكَ أنتْ
تبسّمْ .. فقدْ عدتْ







اخر الافلام

.. ماذا قالت النجمة نبيلة عبيد عن مسرحية سلم نفسك ؟


.. اعرف سبب زيارة النجمة نيللى لمركز الإبداع بدار الأوبرا


.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي




.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد


.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا