الحوار المتمدن - موبايل



تعالي إلى مقهى الرصيف

فواز قادري

2015 / 3 / 22
الادب والفن


لم يبق وقت على مساء الربيع الأول
تعالي إلى مقهى الرصيف
سأقرأ لكِ قصيدة لم أكتبها بعد
احتار النادل بمقعدكِ الفارغ
وبدّل مراراً قهوتكِ الباردة
الرصيف ينتظر ويسأل عنكِ المارة
تعالي قبل أن تبرد الأشواق وتنسحب الظلال
أنت خيال جُسور مرّ عليها العشاق خفية
أنتِ المشاوير التي فاجأتها العتمة قبل أن تنتهي
وأنا ضوؤكِ الراشق يمحو خيالات الشبح الذي تهربين منه
ويحتفي بكل امرأة يليق بها الاحتفاء.
المرأة التي لم تجئ
ولم ينصت الطريق إلى خطواتها
تقول: تنفّس بدلاً منّي هواء نظيفاً
واشربِ فنجان قهوتي الساخنة
وأنت تكتب القصيدة التي لم تكتب بعد.







اخر الافلام

.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في


.. «الأسود يليق بكِ».. أمينة خليل وبشرى وياسمين الهواري في ختام




.. بتحلى الحياة – الموسيقي زياد نعمة


.. نقيب الفنانين التشكيليين يناقش التعديلات الدستورية في البرلم