الحوار المتمدن - موبايل



دوران

انتصار الميالي

2015 / 4 / 8
الادب والفن



ذات مساء
تراخت جفونها
فأغمضت عينيها بهدوء
وهي تستذكر وجوه غادرتها
واذا بعينيه تبتسم لها
تستعيد بذاكرتها كل الصور
الاماكن
الضحكات
لحظات حزن لا تنسى
شفتان تمتلئ بوهج الحياة
وهي تتذكر قبلته الاولى
تمسك بخيط من خياله
وتشم ما تبقى من عطر ثيابه
يطوف بحجرتها الباردة
تراقص لحناً أحباه معاً
تدور وتدور وتدور
لتراقص طيفه الذي مازال
ممسكا بخصرها النحيل







اخر الافلام

.. هذا الصباح- الركشة.. تنقل تقليدي بثقافة بنغالية خاصة


.. هذا الصباح- أزمة الكهرباء في أفريقيا بأعين فنانين تشكيليين


.. SNL بالعربي - ياترى الممثلة غرام وصلت للعالمية إزاي وإتكرمت




.. تكريم طلعت زكريا وريم البارودى فى نادى الشمس احتفالا بنجاح ف


.. لبنان.. نشر ثقافة التبرع بالأعضاء