الحوار المتمدن - موبايل



النواب المغادرون

باسم محمد حسين

2015 / 5 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


تعودنا على مزاجية نوابنا في حضورهم أو عدمه لجلسات البرلمان والدخول والخروج من القاعة وقتما شاءوا . ففي جلسة المجلس المرقمة 34 في 2/5/2015 خرج أغلب نواب القوائم الكردية والسنّية احتجاجاً على القرار الخاص برفض المقترح البرلماني الأميركي بتسليح الفصائل العراقية خارج سياقات الدولة ، وبعد خروجهم مُرِّرَ القرار بأغلبية مريحة .
كان يفترض بهم إزاء موقف كهذا توحيد خطابهم كي يكون صداه أقوى عند الطرف الأميركي مع العلم انهم كانوا متفقين على رفض وإدانة المقترح أساساً واختلافهم كان على آليات استقبال المساعدات العسكرية . فالطرفين (الكوردي) و (السنّي) ولغرض في نفس يعقوب أرادوا استلام تلك الأسلحة والذخائر والمعدات بعيداً عن المركز بينما يفترض عكس ذلك وفق الأعراف الدولية . لا أريد أن أضع نفسي ناصحاً لهم ولكن السؤال الذي يسأله أغلب ابناء الوطن (متى تتفقون؟) ، و خروجكم من القاعة هل هو الحل الأمثل للمشكلة أم هو تعزيز للمشاكل والخلافات المتجذرة في عقولكم ونفوسكم وخلق مشكلة جديدة ؟, العاقل والمجرِّب منّا يعي جيداً أن لا حل لأية معضلة بدون الحوار .
يجب أن يعي النواب أن لا قيمة لهم في الخلاف بينما يزدادون قوة وهيبة أمام العالم وأمام العقلاء من ناخبيهم وأنفسهم في التوافق والخروج برأي موحد يخدم الجميع والأمثلة كثيرة لمن يريد .
السياسيون (السنّة) ومن يقودهم من رجال دين سياسيين أخطئوا كثيراً عندما منعوا أبنائهم من التطوع والانتساب الى القوات المسلحة بل حرَّموا ذلك عليهم من الوجهة الشرعية في بداية التغيير ، واليوم البعض منهم يعاني من ضعف (توازنهم) المزعوم في عديد القوات المسلحة ، كما أن تحريم التصويت على الدستور حينها منع الكثير منهم من إبداء رأيه فيه والمشاركة في وضع مواده وفقراته . واليوم يرفض عدداً منهم مشاركة قوات متطوعي الحشد الشعبي في القتال لتحرير مدنهم بينما لم يتطوع من أبنائهم ما يكفي لهذه المهمة ودرء الخطر عن مدنهم الأخرى يضاف لهذا عدم قدرة القوات العسكرية الرسمية ذات التجهيز المحدود ونقص الطيران والقوة الجوية وضعف الانتماء الوطني لدى الكثير منهم من القيام بمهمة التحرير لوحدها ، يضاف لما تقدم طريقة الدواعش في القتال والاندفاع العالي وصولاً للانتحار أحياناً وحسن التجهيز وقوة التدريب وصرامة الأوامر الصادرة من أمرائهم وسهولة الحصول على المعلومات الاستخباراتية بسبب تغلغلهم بين أبناء تلك المناطق ناهيك عن طبيعة الأراضي هناك وسعة مساحاتها ، كل هذه المعطيات تحتاج الى تدابير كثيرة لا يمكن توفيرها أو بدائلها بسهولة .
كما يفترض أن يعي السادة المغادرون أن المصالح الأميركية آنية وعلاقاتهم كذلك ويمكن أن يستديروا بها 180 درجة ما بين عشية وضحاها والأمر واضح جداً عندما استقبلوا الوفد الأنباري الذي زارهم قبل اسابيع ولم يوافقوا على طلب التسليح دون الرجوع للحكومة المركزية بينما اليوم يتقدم بعضهم (الأميركان) بمقترح قانون للتعامل والتسليح خارج الضوابط . لهذا ولغيره يجب أن لا يعوَّل على تصريحاتهم و مواقفهم .
ببساطة شديدة في حال صدور هكذا قانون من الكونغرس وتطبيقه سيؤدي الى ما لا يحمد عقباه لجميع شرائح الشعب مستقبلاً أولها سترتفع الأصوات المنادية بالانفصال والتقسيم على أساس طائفي وعرقي بحت ، ومنها أيضاً زيادة التأثير الإيراني على الجانب الشيعي ، والسعودي والتركي على الجانب الآخر وصولاً لأهدافهم المعلنة وغير المعلنة في نشر أفكارهم الدينية والقومية والاستحواذ على ما يمكن من ثروات الوطن الوفيرة ، كما ستعلو الأصوات النشاز التي تحاول تفريق وحدة الشعبين العربي والكردي المبنية اجتماعياً منذ عشرات السنين وهذا ما يباركه بعض الساسة من الطرفين لمصالح ذاتية وفئوية رخيصة وصولاً للانفصال (وهو حق الكرد الطبيعي في حال اختياره) ولكن سيكون بشروط وتبعات مادية ثقيلة على الوطن , وفي هذه الحال هل ستبقى تركيا وإيران في تعاملهما مع الطرفين كما هو عليه الآن ؟ بالتأكيد ستزداد الضغوط والرسوم على تصدير النفط من مرفأ جيهان وكذلك رسوم التبادل التجاري في النقاط الحدودية مع إيران .
أيها السادة المسؤولين ما تقدم جزء بسيط من الحقيقة ، وأعلموا بأنكم تسببتم بشكل غير مباشر في الاحتكاك الذي حدث نهار يوم 7/5/2015 بين قوات الحشد وإخوانهم ابناء العشائر في الغربية وهي بداية غير مشجعة لمحاربة العدو المشترك ، كما تسببتم في إشاعة الفساد في مؤسسات الدولة كافة لأنكم لم تحاربوه مطلقاً . وأرجوا أن تتذكروا أن أهالي الأنبار في يوم ما احتضنوا بعض البصريين النازحين من العمليات العسكرية في الثمانينات والآن البصريون يحتضنون أهلهم من الغربية بدون أمرٍ من أحد .
كونوا كما يريدكم الشعب لا كما يريدكم العدو . وفي جميع الأحوال لستم بخاسرين
البصرة 8/5/2015







اخر الافلام

.. ماكرون - السترات الصفراء: هل أقنع؟


.. مشاورات اليمن بالسويد تبحث فك حصار الحوثيين لمدينة تعز


.. قطر ... تحركات لتكريس الانقسام الفلسطيني وفصل غزة




.. إيران تستفز العالم بتجربة صاروخ باليستي


.. عبداللاه حجر: الكثير من شرفاء المؤتمر الشعبي العام وجدوا في