الحوار المتمدن - موبايل



تدفق حزين

محمد عبيدو

2015 / 9 / 16
الادب والفن


تعويذة
أطلقتها في طفولتي
هي من أتت بك إلي ..

****
في صوتك
تلتهب ، وتنطفئ
عيوني الضائعة.

****
من كل لحظات لطفك
المرتعشة على وجهي
ابتكر كلماتي
المتنائرة في يد الريح
وجعُ غيابك
يحمل قطعةً من الفراغ
****

هواء الصباح كان حزينا
ومر أمام نافذتك
بتدفق حزين
أنصتي للصوت فيه
هناك تنهيدة عبره
تعرفين من أرسلها..
*****
مع ابتسامة تداري الخوف
خوف غيابك للأبد
خوف هزيمة باردة
يدي في الحلم
تمشط النحلَ
المتجمع في شَعرِك







اخر الافلام

.. مدير أمن القاهرة يتفقد تأمين دور السينما والمتنزهات بوسط الع


.. لقاء الفنان والمخرج ماجد الدرندش على قناة الحرة عراق وهموم و


.. ...موسيقى الفرقة العراقية -بروجيكت ناين هاندرد فور-.. دع




.. يسرا: تقييم الفنانين يعتمد على «السوشيال ميديا» وليس التاريخ


.. شاهد أخطر ألعاب السيرك داخل حديقة الحيوان فى ثالث ايام العيد