الحوار المتمدن - موبايل



دهشة

فواز قادري

2015 / 10 / 23
الادب والفن


اتسعت عينا الفرح دهشة
تأخّر عيدكِ تعبت يداه وهو يرفع الأعلام
وتشققت أوداجه وهو ينفخ في المزامير
ويرقص الأجساد ويآخي أيد الناس في الدبكات
لا يليق بكِ العزاء
اللون الأسود والوجوه العابسة
الدمعة والأعين التي يعصرها الحزن
انحناءة الرأس وذبول الشفتين
شهر كثير عليك فكيف بالسنوات؟
أين كحل أهدابكِ وهلاهل الأعراس؟
تناديكِ الوردة ويفتقد ضحكة عينيك الصباح
أين بشاراتك بألف طعم ولون؟
أصوات باعة الخضار في الحارات
زقزقة الصغار في المدارس
خفر الصبايا وغنج نساء يدغدهن الحب
أعين الأمهات لم تتعب من الانتظار
وأنا والفرح ندعو أقواس قزح كافية
لتشاركنا في الاحتفال.







اخر الافلام

.. أفلام سورية قصيرة تحاكي الواقع السوري - حكي شباب


.. ??هذا الصباح - فنان غرافيتي مجهول أبهر العالم بلوحاته


.. ??هذا الصباح - ما هي البطولة الدولية لمناظرات الجامعات باللغ




.. فيلم بوي ايريسد: هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟


.. تفاعلكم | ايقاف شيرين عن الغناء بعد تصريحها الجدلي عن مصر