الحوار المتمدن - موبايل



يوميات القبطان

محمود القبطان

2015 / 11 / 14
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


يوميات القبطان
من بغداد ومنذ اكثر من اربعة اسابيع احاول ان ارى الى أين تسير بغداد وباقي المحافظات في ظل الانفلات الامني وفقدان معظم الخدمات وتفشي الفساد المالي والاداري اضافة الى تفشي البطالة لاسيما بين الشباب.وبينما تتقدم القوات الامنية في مناطق استولى عليها داعش الارهابي في مناطق مختلفة نرى إن الطبقة السياسية ملتهية في خلافات سلطوية لاتمت بصلة الى ما يدور في مناطق العمليات العسكرية والقضاء على الفساد والنظر بجدية الى ما تطالب به الجماهير المتظاهرة في ايام الجمع ومنذ اسابيع عدة والتي تتمحور حول كشف الفاسدين وتوفير الخدمات واصلاح القضاء والذي تحوم حوله شبهات عدم النزاهة والرضوخ لابتزازات سياسية من قبل متنفذين في السلطة اضافة الى تباطئ أو الاصح توقف الاصلاحات التي وعد بها السيد العبادي.
1:تظاهرات البصرة مستمرة,طبعا مثل باقي المحافظات المنتفظة,وبالرغم من الاعداد المتناقصة من قبل الجماهير لكنها حتما سوف تؤدي الى التعجيل في فرض الاصلاحات.والامر الملفت للنظر شاهدت من خلال مشاركتي في التظاهرات هناك ان اشترك موظفي الرقابة المالية فيها ولمرة واحدة والمطالبة برفع التجاوز على رواتبهم ومن قبلهم بيوم تظاهر الاستاذة وموظفي الجامعة بسبب تقليل رواتبهم ولكن المفلت للنظر انهم لم يتظاهروا ضد الفساد في السلطات القضائية والتنفيذية وتفاقم ازمة البطالة المتفشية ولم يتظاهروا ضد مهزلة الخدمات التي تقدمها الشركة الكويتية والتي مدة عقدها يصل الى 3 اعوام ولم يجلبوا الآليات المتفق عليها لتنظيف المدينة والمملوءة بغبار أقرب الى العواصف الترابية ونقل النفايات بأكثر الطرق تخلفا وصولا الى تهريب الاموال من خزينة الدولة التي وصلت الى 45 مليار دولار مع علمهم بشخصيات متنفذة من السياسيين الذين هم وراء تهريب الاموال عبر بنوك وصفقات وهمية.
2:أمس 13/ت2 التحمت حناجر المتظاهرين قرب ساحة الحرية في الكرادة خارج لتطالب بوضع حد للفساد ومحاسبة الفاسدين واصلاح النظام ككل والقضاء في المقدمة في ظل تحشيد فاق التوقعات للقوات الامنية مدججة بالسلاح وفي نفس الوقت كانت القوات الامنية قد احتلت منطقة الكرادة داخل و/الخارج منذ الساعات الاولى من الصباح.وبالرغم من العدد القليل للمتظاهرين في البداية والذي تصاعد العدد الى بضعة مئات وبعد ساعة اتخذ مسئولوا التظاهرة قرار بالسير الى ساحة التحرير عبر الكرادة داخل وصولا الى ساحة التحرير وبعد قرابة ساعتين وصلت المظاهرة الى ساحة التحرير والتحمت بالتظاهرة هناك حيث استقبلوا من قبل اخوتهم في الساحة.في كل المسيرة بعض الهتافات كانت:يامواطن ياشريف ليش واگف على الرصيف ,خبز..حرية...دولة مدنية وغيرها من الشعارات. الوطنية وبين فترة واخرى كان المتظاهرون يغنون النشيد الوطني:موطني..موطني..وفي الاخير قال احد المنسقين في الجمعة القادمة نلتقي وفي كل جمعة:جمعة ورا جمعة.
3:لا يوجد مكان لمراجعة المواطن في العراق,وبغداد تحديدا,بدون رشوة لاكمال اية معاملة لاسيما في الضريبة والعقار وفي البلديات وفي البنوك,أما الشركة اللبنانية لتنظيف بغداد فهي في النهاية لها عقد طويل ولا تختلف عن الشركة الكويتية في البصرة حيث العمال البنغاليين هم من "ينظفون"المدينة بطريقة الاكثر تخلفا في العالم وقد نشرت حول هذا الكثير من الصور على التواصل الاجتماعي الفيس بووك سواء من البصرة أو بغداد.والمضحك المبكي انه ليس هناك اي إجراء لمحاسبة هذه الشركات والتي ربما هي لها صلة بأحد السياسين المتنفذين للكسب والاثراء على حساب الدولة.
الى أين يسير العراق في ظل هذا التدهور الامني والاقتصادي والسياسي؟هذا ما سوف تجيب عليه تظاهرات الجمع المتتالية ومشاركة فعالة من قبل الجماهير عبر ضغطها المتواصل على الحكومة من اجل اصلاح النظام وكشف الفاسدين وتقديمهم الى القضاء بعد تنظيف الأخير من الفاسدين ايضا وانه حتما ليوم قريب.
د.محمود القبطان
201501114







اخر الافلام

.. أخبار عربية - الجيش الحر يأسر العشرات من قوات النظام في ريف


.. نشرة الثامنة -نشرتكم- 2017/8/19


.. أبرز الموانئ الإستراتيجية والمطارات والمنافذ البرية باليمن




.. -ماوراء الخبر--الهجمات الإرهابية بأوروبا.. كيف تدار وكيف توا


.. وحدة المعارضة السورية.. الاختبار الأصعب