الحوار المتمدن - موبايل



الناقة والجمل

محيى الدين غريب

2015 / 11 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


عاجلا ستكتشف أوروبا أن ليس لها لا ناقة ولا جمل فى الصراعات المهووسة فى منطقة الشرق الأوسط، ومع أنها كانت وراء إشعال الكثير من هذه النزاعات لكنها ستنسحب فى الوقت المناسب. بينما ستنخرط الدولتين العظمتين بسبب الجشع وحب السيطرة فى هذا الصراعات وفى المزيد من التدخل ولكنها آجلا ستتجرع خصص الذل والإهانة من عواقب هذا التدخل.

الناقة السنية السعودية والجمل الشيعى الإيرانى اللتان رغم تمتعهما بأموال طائلة من النفط ورغم عقيدة الدين المشتركة بينهما، إلا أنهما يتمتعان أيضا بجميع رذائل التطرف المذهبى وجنون العظمة، وسيجران العالم إلى حرب عالمية ثالثة بسبب الصراعات الطائفية المتخلفة، بعد أن وقعا فى الفخ الصهيونى الذى يهدف إلى أستنزاف ما تبقى من منطقة الشرق الأوسط. ولكن الغرب سيحرص على ألا تخرج أرض المعركة وسفك الدماء والدمار خارج هذه المنطقة، لتعيدها إلى صحراء وكلأ وبعير كما كانت من قبل.
حروب تذكرنا بالحروب التى دارت بين الكاثوليك والبروتستانت وإستمرت لأكثر من مائة عام فى القرن السادس.

فالناقة السنية متمثلة فى المملكة العربية السعودية، هى آخر معاقل الرجعية والإسلام الأصولى والتخلف الحضارى، وهى الراعي الرئيسي للثقافة الوهابية المتشددة، تقوم بتمويل صراعات الجماعات الإسلامية الطائفية السنية فى كل مكان ضد الإسلام الشيعى.
ومؤخرا أنغمست قسرا لدعم الفصائل السنية فى حرب اليمن ضد الشيعة وأنتقل الصراع والدماروالحرب داخل أراضيها بعد أن فشلت فى تجنب ذلك. المملكة السعودية تدعى أنها تساعد وتقرض النظام العسكرى فى مصر من ناحية، ومن ناحية أخرى تمول هى وبلدان الخليج التيارات التكفيرية بجميع أشكالها.
الجمل الشيعى الايرانى هو أيضا آخر معاقل الفاشية الدينية ودكتاتورية الولي الفقيه. وبعد أن وقع فى الفخ النووى وأستمرأ مذاق الدول العظمى التى تتنافس على التخريب، يطمح الآن فى تغيير الخريطة السياسية فى المنطقة بالمد الشيعى فى حرب مذهبية عقائدية تحت شعارات طائفية وقومية. كلا البلدين يزعجهما ثورات الربيع العربي، ويلعبا دورا فاعلا فى إجهاضها، وأصيح من المؤكد تورطهما في تمويل مخططات ضد ثورات الربيع والتى تمثل خطرا هائلا على أنظمتهما الإستبدادية وحكم الفرد. وقريبا ستنتفض شعوبهما للأستقلال والأطاحة بالحكم الإستبدادى والحصول على الحرية والديمقراطية.

حتى لو صدقنا بنظريات المؤامرة فى السابق فإن المملكة السعودية وإيران لن تحتاجا أيا منها بماأنهما ستقومان بعمل اللازم لتدمير المنطقة ذاتيا بالصراعات المذهبية وأحلام الخلافة الإسلامية أوالخلافة العثمانية ومحاربة الكفار وما إلى ذلك. وبعد أن كان حلم القوى الصهيونية والإمبريالية هو التدخل فى شؤون الدول بحجة التوسط في النزاعات لزعزعة الاستقرار، أو تقسيم البلد الواحد إلى شمال وجنوب، أو التدخل العسكري المباشر بحجة إنقاذ الديمقراطية، أو تحريض دولة لأحتلال دولة أخرى، أصبح الآن مجرد إشعال الفتن الطائفية والمذهبية من على بعد دون التدخل العسكرى ودون أتفاق أموال طائلة وفقط ببيع السلاح كافيا لتقوم دول المنطقة بتدمير نفسها ذاتيا تماما كما يحدث الآن فى العراق وسوريا واليمن وليبيا و........

لن يخلص المسلمين لسلام فى هذه المنطقة دون التنازل عن الخلافات المذهبية والطائفية، دون تغيير الخطاب الدينى والغاء المناهج الدراسية التى تحض على التكفير وقتل المشركيين، دون تفسير مغاير لآيات القرآن التى تدعو للشهادة فى سبيل الله. والأهم هو التخلص من الناقة السنية والجمل الشيعى آخر معاقل الرجعية وفاشية حكم الفرد.







اخر الافلام

.. سباق الأخبار- مرزوق الغانم، إلغاء حفل شيرين بالسعودية


.. بوغديمونت يطالب برلمان كتالونيا بجلسة لمناقشة -انقلاب- مدريد


.. الحصاد- الأمن المصري.. يوم دام في الواحات




.. نقاط للتوافق وأخرى للاختلاف بين طرفي الأزمة الليبية


.. مظاهرات حاشدة مؤيدة للانفصال في برشلونة