الحوار المتمدن - موبايل



خيري

اكرم السموقي

2015 / 12 / 14
الادب والفن


خيري...
بالأمس تركناك..
وجعلنا للسماء
أحزاناً..
ودَفَنّا الذكريات
في قلوبنا آلاماً ...
خيري أين تمضي؟
عبر حقول القمح
خلف بيوتنا الطينية!!
أشتدت الدنيا أكثر حرماناً..
منحونا الطين أحياء..
موتانا على الأرصفة
مزقتْ الشمسُ فناها ..
خيري..
متى ستكون زائرنا
تخرج من بخور لالش
بكل حبة تين ملاكاً..
سأجمع من ضحكاتك
كرزرك..
ومن أيامٍ تلاشت أحلاماً..
خيري..
سينتهي هذا العصر الغريب
وتعود قُرانا الطينية
عند أمل ميت..
ستحيا النفوس
وتصبح ملاكاً..
خيري..
ظلال التين
في عيون أصدقائك دمعات تتنهد..
شنكال جرفت شبابها بغيابك..
والصورة أحترقت
هموماً التقطت بفؤادنا رسماً..
خيري..
لا تزالُ اوراق الياسمين
حيةً لا تذبلُ
حيث يفيضُ عشقها رحيقاً..
خيري..
هل غداً نلتقي ب (كرسي)!!..
ندخن نرجيله صيفية
ونشرب شاي شنكالي
بصحبة الاحباب
على ضفاف بيرخاي
يحضنك الزمان عشقاً..
نحن بالأمس تركناك..
لم تنمْ عيوننا
الاّ بحرقةٍ ودموعٍ تنهمرُ،
تحفر الخدود وتنحدرُ،،
كلنا نتسائلُ شوقا:ً
متى نلقاك !!! متى نلقاك !!







اخر الافلام

.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه




.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك