الحوار المتمدن - موبايل



فراشتي

اكرم السموقي

2015 / 12 / 15
الادب والفن


فراشتي بكلتا جناحيها
الميادُ على روحي
ينهمرُ من فمها
عَبقُ الياسمينِ لجروحي
أخذتني الى جنائنها
ليشعر الربيع بوجودي
جعلتني أتنزه بحدائقها
ليُشَفى غليلي
لتملئ أنفاسي بأريج الجوري
فراشتي بدفء حنانها
علمتني أن أنسى همومي
حين جعلتني ربيعاً لقلبها
اخضوضرت أزهارُ قلبي
وفي عينيها
صمتاً يغازلني
من بين فراشات ..أجملها
أكثرها علماً بحديث عيوني
تسكنُ ببريق الوانِها
عالماً لخلودي
فراشتي وفي أزقتها
تزدهرُ الحياةُ
تحيا الاشجار.. تموت المأساة
حين رأيتها
رأيتها أجمل من القمر
ومن زهرة الشمس
حين لمستني بأحاسيسها
شعرت بأناملي تلامسُ السماء
ليكون حبي لها
من بين جميع النساء
مثل جنائن بابل
تحيا فيها الذكرى
فراشتي حين تكون غاباتكِ
ملكية خاصة
سأكون من أول المغامرين
وحين تخضر بأرضكِ السنابل
وترتفع فيه الجداول
سأكون أول الزائرين
فراشتي حين تهبطين فوق شراييني
وتشربين من ماء الياسمين
تصبح أحلامي بنية
وهكذا الوان انتِ تفضلين
تصبح كلماتي أوتاراً ذهبية
وهكذا خصلات شعركِ تزخرفين
فراشتي ثيابكِ من الوان
زيتية .. ومائية
فأي ثوب ستختارين
ثوباً مائياً تغرقينني به
او ثوباً زيتياً تحرقينني به
أو على ذوقي ستختارين
ثوباً شعرياً .. وربيعاً غزلياً







اخر الافلام

.. يوميات الأرجنتين.. موسيقى المحرومين


.. لماذا نعتز باللغة العربية؟


.. وزيرة الثقافة تتفقد مكتبة مصر العامة بمطروح




.. -ماتريوشكا- أول فيلم روسي مصري ينتج في الألفية الثالثة


.. العرب أجدادا للفرنسيين.. تأثير العربية على اللغة الفرنسية