الحوار المتمدن - موبايل



ذات طفولة

فواز قادري

2015 / 12 / 25
الادب والفن


كان الطفل يذهب مبكراً إلى العمل
كان الطفل يعود متأخّراً من العمل
أصدقاؤه الصغار يذهبون متأخّرين إلى المدرسة
ويعودون مبكرين من المدرسة
ذلك الطفل الذي كانت دمعته ترافقه في الطريق
تعلّم في الشارع أصفى دروس الحزن والفرح
ذلك الطفل قرأ الحارات وقرأ نبوءة الأمل الفصيحة
تعلّم على يد الحاجة كرم الأمطار والحقول
قرأ سورة الخبز والماء والقمح والطحين على كلّ وجوهها
ذلك الطفل بعد خمسين كسر خاطر وجرح
كلّما تخرّج من مدرسة الألم بعد لأي
يعود إليها في الفجيعة القادمة
ذلك الطفل رافقته دمعته الحارقة طوال الطريق
ذلك الطفل نقشت دمعته على خده غمّازة وابتسامة
وكانت وردة الحياة تنتظره في أصيص أمّه على الشباك
وابنة الجيران ذات الجدائل كل يوم
تربّي قُبلتها في انتظاره قبل أن يعود.




ذات طريق لم تحمله رجلاه وكان الدرب يعوّج كالأفعى
بكى الطفل بكى حتى أفرغ عينيه من الدمع
لم يلعن الآخرين فقط أفرغ وصايا أمه من الصلوات
تكرّر صباحه المليء بالسحالي والضفادع والشجون
كلما شارف على ابتسامة يفكّ بها عراك عينيه مع الدموع
تخمشه الحاجة ويقع في بئر جيب بنطاله المكشوم
يلهو الأولاد في الأعياد ويمرنون أجنحة جديدة على الطيران
وهي يداري ضحكته الوسيمة قبل انحلالها بأسيد الخجل
العسل السكريّ ومعقود العنب كانا طعم شفتيكِ
وظلّ ريقه ناشفاً ويتلمّظ بالدمع
النحل يعرف أماكنها في قلب تويج الزهر
والخفافيش نعرف أسرّتها في ثقوب الليل
تأخّر الثلج على ميونيخ هذا العام
فبأيّ صفاء سأغسل قلب هذا العالم
النايات تشيح بوجهها عن جسدكِ الراقص
تتجهّم أعياد الميلاد وتبكي وردة يسوع على بلاده
الشموع والنواقيس وأطلال الأشجار العارية
يتجمّر الوقت ويحرق قلب كستناء شتائه القديم.







اخر الافلام

.. أفلام سورية قصيرة تحاكي الواقع السوري - حكي شباب


.. ??هذا الصباح - فنان غرافيتي مجهول أبهر العالم بلوحاته


.. ??هذا الصباح - ما هي البطولة الدولية لمناظرات الجامعات باللغ




.. فيلم بوي ايريسد: هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟


.. تفاعلكم | ايقاف شيرين عن الغناء بعد تصريحها الجدلي عن مصر