الحوار المتمدن - موبايل



كلمة ولو جبر خاطر

مروان هائل عبدالمولى

2016 / 1 / 28
مواضيع وابحاث سياسية



كلمة ولو جبر خاطر , هو عنوان أغنية جميله للراحل الفنان الكبير محمد سعد عبدالله تحمل عتاب بين الأحباب , وجميل أيضا هو التدشين , الذي بدأته شرطة عدن ,المتمثل في الخطة الأمنية الثانية لتعزيز الأمن في الجولات والشوارع الرئيسية أمام المرافق والمؤسسات الحكومية , ولكن كنت أتمنى كغيري من مواطني مدينة عدن أن اسمع كلمة ولو جبر خاطر من المسئولين الأمنيين ومن القادة السياسيين , الذين يديرون شؤون الدولة شيئاً عن الوضع الأمني الداخلي المتعلق بالعاصمة عدن , التي ينخر جسدها المدمر القتل وأعمال السلب والنهب , وهي ليست فقط مسؤولية إدارة امن عدن ومديرها العميد شلال , كون المدير وحده ليس سوبرمان ولا الوزير كذلك , حتى يعرفوا كل صغيرة وكبيرة فالمسؤولية كبيرة ولا احد يستطيع إنكار ذلك والوضع معقد وخطر وحساس , والأعداء متلونون وكثر البعض منهم لازال بيننا , و الكلمة التي يريد الكل أن يسمعها حول امن عدن , لابد أن تكون صادرة من خلية عمل أمنية يشارك فيها الاثنين إلى جانب مسئولين آخرين , ليطلعوا المواطن المطحون في هذه المدينة , المرهق سياسياً واقتصادياً واجتماعيا و نفسياً حقيقة لماذا الوضع الأمني في عدن يتراجع والقتل والإرهاب يتزايد ؟
بعض ألأمور يتطلب الكشف عنها بكل صراحة وشجاعة وعدم التخوف من رفع الستار عنها أمام الناس , لان حلولها تتطلب مشاركة المواطن , الذي حمل السلاح وخرج يدافع عن كرامته وعرضه وأرضة , و ألان أصبح هذا المواطن يدرك أن الحالة الأمنية لن تتحسن دون عمل جماعي يشترك فيه الصغير والكبير المدير والعامل , سائق التاكسي والطيار , المحاسب وعامل النظافة , المعلم والشرطي ,كما انه يدرك أن الوضع الأمني المتدهور يفاقم الأزمة الاقتصادية, ولكنه يريد حلول وليس تصريحات ,و لا يريد العيش تحت حالة البحث المستمر عن الأمن والأمان , وعن الظروف المناسبة للخروج من حياة الفقر والفاقة والتطلع إلى حياة هادئة ومستقرة , يريد ضمان الأمن الغذائي، وتوفير الخدمات الصحية, والتعليم , و تهيئة فرص العمل للعاطلين لسد الثغرات , قبل أن ينفذ من خلالها نشطاء الإرهاب ويتسللوا إلى هذه الشريحة الواسعة من الناس وتوريطها في أعمال إرهابية لقاء جملة من العوامل والمزايا البسيطة ومن ضمنها لقمة العيش .
القوانين وكما هو متعارف في كل العالم تستمد هيبتها من خلال ضعف أو قوة السلطة التنفيذية , والمواطن يريد أن يسمع كلمة ولو جابر خاطر من الحكومة عن حق الحياة وعن حلول أزمة وقود السيارات والغاز المنزلي , ومشكلة تسديد فواتير الماء والكهرباء , التي أصبحت تؤرق حياة المواطن بسبب الحر ب وديونها, وعن حلول أو حتى تخفيف لمعاناة المواطن من طوابير الحصول على الراتب أو المعاش أمام بوابة البريد , وعن تفعيل مؤسسة القضاء وأقسام الشرطة والسجون لمحاسبة وردع الذين يصطادون في الماء العكر وعدم السماح لهم مطلقا بأي عمل يثير الفتنة والإرهاب , لان عدن هي جوهرة الجنوب والسلام والمحبة ولا يمكن التفريط بها مهما حدث ,والمعروف أن هذه الفسيفساء الجميلة التي جمعها التسامح والحب المتمثل بروح التعاون والتبادل الثقافي والروحاني بين القوميات والطوائف المختلفة , هي حصاد مئات السنين من الهدوء والسلم والعيش المشترك بين جميع مكونات المجتمع الجنوبي .
أخيرا كلمة ولو جبر خاطر من السيد علي سالم البيض , الذي كان الأمين العام للحزب الاشتراكي الحاكم و رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بين عامي 1986-1990، عن حقيقة الإجراءات التي سبقت وحدة الجنوب و الشمال , وذلك للدروس و العبرة والتاريخ , كون بقية الساسة الجنوبيين بغالبيتهم قد أعلنوا براءتهم من عملية التسريع في هذه الوحدة الاندماجية الكارثية بكل المقاييس , ورموا الكرة في ملعبه وهو لا يزال صامتاً حتى ألان .







اخر الافلام

.. هل تعرف أن هناك من لا يستطيع أن يتخيل؟


.. مواجهات عنيفة لليوم السادس في الأراضي الفلسطينية


.. رجل يخاطر بحياته لإنقاذ أرنب من النيران




.. هذا الصباح- مسابقة -دون كلام ولا حركة- في تايوان


.. كيف تقيمون رد الفعل الرسمي العربي على قرار ترامب بشأن القدس؟