الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة -ظلم وتجني-

نائلة أبوطاحون

2016 / 6 / 5
الادب والفن


كم دنا منّي حبيبي...بعد نأيٍ أو جفا

مُدْبرٌ يرجو ابتعاداً...مُقبِلٌ يرجو الدّفا

ظالمٌ يشكو التّجني...مُنصفٌ حدّ الوفا

إنّ من لصَّ فؤادي...مُعدمٌ منه الصّفا

كم تَدانى من بعيدٍ ...حينما بانَ اختفى

كم تولّى وَيْحَ قلبي...عَينهُ لا تَذرفا

همس روحي يرتجيه...أن يكون المُسعِفا

أن يضم القلب يوما.. بالهوى لا يجحفا

حينها يرتاح قلبي....مثل طفل قد غفا







اخر الافلام

.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك




.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني