الحوار المتمدن - موبايل



هذا الغياب

اكرم السموقي

2016 / 6 / 14
الادب والفن


هذا الغياب
وأنا أحلم يا طفلتي
لعلي أراكِ يوماً ما
تعطرين جسدكِ
في ثيابٍ كالسراب
لا تسرقي مني النظر
تأركاً عيني
فمن عينيكِ أبصر
هذا العذاب..
فلا تراقصي
ملابسي السوداء
لا زلت أجهلها……………..
--------------------
لا أريدكِ ترين وجهي لربما يؤلمكِ ذلك..
لا ينبض الوقت ماتت الساعة متوقفة







اخر الافلام

.. انتوني كوين وعمره 85 يعود لرقصة زوربا مع الموسيقار العظيم مي


.. اللحوم الحمراء تساعد على توازن عملية التمثيل الغذائي


.. هذا الصباح -مهرجان الفيلم اللبناني يكرم المرأة




.. عبد الحكيم قطيفان – فنان سوري – أنا من هناك


.. عمرو يوسف : أطمح بتقديم عمل سينمائي يرتقي للتطعات الجمهور