الحوار المتمدن - موبايل



جروح الطفل الداخلي فينا

كامي بزيع

2016 / 6 / 19
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


عانى الكثير منا شعورا سلبيا في طفولته، قد نتذكر ذلك وقد لا نتذكر، ولكن غالبية مشاعر الغضب والرفض والخوف والندم والوحدة التي نعيشها عندما نكبر تعود الى هذا "الطفل الجريح" في داخلنا.
ان اكثر ما يسم معالم طفلنا الجريح في شخصياتنا هم الاهل، هم الاحتكاك الاول الذي تعرفنا من خلالهم على العالم.
جميع الاهل يريدون الافضل لابنائهم، دائما تكون نواياهم سليمة، لا ريب فيها، لكن في كثير من الاحيان تكون طريقتهم هي من يسبب الالم، والجروح التي لا يمكن ازالتها بسهولة.
ان اي نوع من انواع التأنيب والتعنيف المعنوي او المادي، سوف تترك ندوبا لدى الطفل، ستنعكس على سلوكه واغكاره ومعتقداته بقية حياته.
ثم تأتي المدرسة وايضا بغايات نبيلة ولكن بوسائل محبطة، يقع كثير من التلاميذ فريسة الطريقة التي يتعامل بها المعلمون مع الصغار، فتترك بدورها بصمتها من الجروح على شخصية الطفل.
سمات "الطفل الجريح" في داخلنا تتمثل في نوبات البكاء التي تصيب الراشد من مشاهدته لبعض المواقف في الافلام، من تعاطفه وتآزره مع بعض الحالات الانسانية، مع المخاوف وانواع الفوبيا التي لا يعرف مصدرها، مع عذابه ونظرته لذاته بدون ان يعرف السبب.
التجارب الاولية في مرحلة الطفولة تركت اثرها في حياتنا يمكننا لحسن الحظ استيعابها وبالتالي شفاءها لنعيش السعادة التي نستحقها.
ليخرج الطفل الداخلي فينا من قوقعته علينا ان نقنعه ان يثق بالشخص الذي اصبحنا عليه في مرحلة النضوج، فالثقة هي عامل اساسي من عوامل الشفاء، ليس على الطفل الداخلي ان يخجل من ان يبوح للكبير بكل مايجرحه ويؤلمه بثقة تامة وبدون خجل.
علينا الاعتراف بيننا وبين انفسنا بكل الاوجاع التي سببها لنا الاهل او المدرسة او المجتمع، فجميع الاشخاص ايضا ليسوا بهذا السوء ولديهم ايضا طفلهم الجريح داخلهم.
الان اصبحت راشدا، وحياتك ملكك وحدك، وانت مسؤول عن جعلها سعيدة، لذلك عليك ان تتحدث مع طفلك الداخلي الجريح وتشفيه.
سنتناول في المقال المقبلة بعض التمارين التي تساعد طفلنا الداخلي على الشفاء من جروحه.







اخر الافلام

.. الطيارون الروس العائدون من سوريا


.. قاذفات روسية تغادر إلى قواعد مرابطتها بعد انتهاء عملياتها في


.. ماكرون يستقبل العبادي في باريس




.. لحظة وقوع انفجار نيويورك


.. كلمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد بعد قسم الحكومة الجديدة 12