الحوار المتمدن - موبايل



مرثية.....( ب ذكرى رحيل الفنان كاظم عبود)اعداد هشام شبر...من نصوص هشام شبر وعبد الكريم العامري

هشام شبر

2016 / 7 / 11
الادب والفن



مرثية.....( ب ذكرى رحيل الفنان كاظم عبود)


اعداد هشام شبر...من نصوص هشام شبر وعبد الكريم العامري

هل تسمعون انها احدى صباحاتنا التي ذبحت وهي ترتشف الشمس اشتهاء

أيعقل اننا خلقنا كي نشكل من اجسادنا وجه مقبرة ف ذاكرة الموت تعج ب احداث قصر ل عواطفنا حتى صرنا نحلم ونحن نرتشف منيتنا ب وسادة من كفن ....

هنا، في هذا المكان،

كنت تطوف بابتسامتك،

ترسم صورا للوجوه

هكذا، حملت روحك وغادرت.

ما تعودت الطرقات رحيلك..

من حزنك ارتدي ثوب وجودي

دنوت منك ومسحت عن عيونك كل حماقاتي ندهت عليك صرخت بك لكنك كنت منشغلا بموتك ..انا خلفك حبيبي لازلت خلفك ...

كلما نفشت ريش طائري الجريح
تنتابني رغبة للبكاء..
أستلّ أيامي من جعبةٍ مزقتها شظايا حروب الأمس،
أبحث عن يومٍ لا دمعة تلونه ولا ذبول..
أستلّها يوماً يوماً، وأمسح ألوانها الباهتة..
أشتهيها رغم ما علق فيها من طحالب التيه..
أجمعها مثلما يجمع النهر أطيانه..
أرتّبها لعنةً لعنة..
أحصي خساراتي بها، وألملم بقاياي:
تلك ضحكة جامدة،
تلك دمعة مالحة،
ذاك وجه كم تمنيت أن ألتقيه،
هذه عثرة ضيّعت كل تفاصيل حياتي،

هو ياتيني في كل محاولة كي يشربني حد الثماله ..منفى هو لكنه يتحسسني واتحسسه ..كيف ل ميت ان يقطع كل هذا الموت ل ياتي

ليس لي غيرك أيها الممتهن دغدغة الحدائق وقطف الياسمين..
ليس لي غير ماضيك يحفزني، يشهر في وجهي آخر ورقه

الحب يختنق بداخلي واحتاجك كي تمنعي موتي .. كل السيل تكورت امامي حتى كادت ان تدوسني اغماءة وارتحال

ألقيت كل لياليك وأيامك..
ورحت تكتب على صدر الحائط المليء بالحروف ذكرى وصولك.

ليست رؤيا ولا حلم هو خط عمر يطلب مني ثار يذبحني بحد وجه ابي

الف فم وفم للطريق .. اخاف على خطوتي ان تلتهمها المسافات

كل بدايه جاهله الا بداياتي فهي تفترسني معرفه وتضعني في قفص غربتي ..

كلما تنقضي محنة الطرقات تبتدأ محن أخرى..
جمعٌ من الخسارات والانكسارات..
احصها قبل انبلاج الكارثة.

كن حطبا ،لعباً ،كن موتا في زي حياة

ما كنت ادافع عن وطن حسب ..كن اشد الروح على فوهة المدفع…كي يبقى هذا الكاروك معافى

ندخلها بصراخ يهتك لب القلب

ونخرج منها بصراخ اخر مطعون

لا لم امت انا فكاروكي ابيض كالجناح
حين اطلب منك ان نتحاور ترتعش خوفا كلماتي لئلا تصيب فهمك بمقتل

كنت نائما عن الوعي والوقت يجلدني حد الوجع

احب فوضى الكلمات وتمرد المعنى لان فيهما شكل قصيده فقدت ذاكرة المكان

للحوافر فم تقبل المسافة مابين الصهيل والهدف وللسيف مقبض يمسح عن كف فارسه الخجل الاف من السنين تعفرت بتراب اميال ارتدت التاريخ اثر والصمت يصرخ حتى يجهش الصوت كالمطر








اخر الافلام

.. جيتاناي: فرقة أردنية تجمع موسيقى التراث والحداثة


.. «قبلة الفيشاوي لزوجته» ومواقف الفنانين الطريفة تخطف الأنظار


.. رانيا يوسف تتألق بفستانها الأحمر.. وخالد الصاوي ينتزع ضحكات




.. بشرى في إطلالة مميزة.. ووظهور كوميدي لشادي ألفونس في عرض فيل


.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس