الحوار المتمدن - موبايل



من رسائل العودة….. ٥… ..

اكرم السموقي

2016 / 7 / 18
الادب والفن


من رسائل العودة….. 5.....

الى صديقي العزيز.. Rakan Rambussy

ماتَ الزمانُ دُفِنَ تحتَ الامطارِ في قُرانا الطينية..
انشقتْ احلامُنا انهمرت من ثغرها غيومٌ ملبدةٌ بنزيفِ الذكريات
كما تسارعِ النزيفُ في الجروحِ العميقةِ..

تسكن خلفَ تلك المسافاتِ خلف تلك المدنِ السوداء.. أسمع أنسحاق فؤادك بندائه نحو الوقوف وأرتعاش جسدك بنسيم الشتاء القارص وتتلذذ بأريج الورود ورحيق الازهار الممشوقة بهامتها الريانة بأنداء سنجار..

فتتذكر رمبوسي..
كيف كانت الشمس تَحتضنُها بدفئ كنت تصرخ بسعادة هذه حبيبتي زنبقة احلامي زمردتي سنجار.

لم نكنْ نعلمُ ان حبيبتنا سوف تسلب على الارصفةِ المتحطمةِ ويتعفّنُ جَسَدُها القمري بدنسة شهوات تحت مخالبِ كلاب سوداءَ قذرة..
راكان ا لم يكفِ نسجك من الخريف معاطف الاشتياق من قماش الربيع المزركش وتخيطه ب دبابيس التخيلات والسراب..
عندها تطلْسمت افكارك وخدعتْك الروى وانسابت دموعك البريئة ..
اقشعرت بخريف طويل بالوان مولودة من رحم مضض..

راكان صديقي..
لقد ماتَ صديقُنا علي لقد مات صديقُنا خلف . ماتوا
فمن نغسل بنبع لالش ومن لا نغسل، فالخيم مكتظة بجثثٍ هامدة باردة منعتقة من مخلفات اربع وسبعون ابادة..

راكان هل يا ترى ستعود يوما ما ؟
وتصبح ضباباً يُلامِسُ وجه بيرخاي وينشفه من دمعٍ ومن حَزن والاغنيات..
ويحيا زمانُنا السرمدي،ويختمرُ النبيذ بانفاس العشق مرة أخرى…..

اكرم السموقي
17/7/2016







اخر الافلام

.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس


.. عن دور جنود أميركيين أفارقة نقلوا موسيقى الجاز إلى أوروبا


.. بين اللجوء وظروفه لوحات فنية تجسد رسالة إنسانية إلى العالم




.. فرانس24 باللغة الإسبانية..عيد ميلاد سعيد


.. إحياء ذكرى اربعينية وفاة الفنانة مي سكاف