الحوار المتمدن - موبايل



عصيت الله في حبِّك

غفران محمد حسن

2016 / 7 / 18
الادب والفن


عصيت الله في حبِّك


حبيبي لقد إعتنيت بك لدرجة .. نسيت الاعتناء بنفسي

باحثةً عن رضاك ونسيت ان طلب الرضا لغير ربي معصية ..

عصيت الله بحبك ..

ماذا عنك كما هي أنانيتك افقدتني ذاكرتي بك .
. أنا أعي وأعلم من اكون ..

لكن لا أعلم من تكون والى اين ستكون ...

ولا أريد أن أعلم بأشياء لاتخصني

سيأتي يوماً وسأكبر
و سأنسى
ستكون ندبة صغيرة في قلبي
حينما أضغط عليها لا أذكر كيف حصلت
سأبتسم و أقول لربما
شامة..
أنا محيت جميع ذكرياتك
من عقلي وقلبي
محيت
إبتسامتك
محيت صدى صوتك
الذي يسكرني
وكسرت قارورة عطرك
ثم ذهبت الى شارع الحمراء
أبتعت جريدة
الصباح
في المساء
كما تحب
وضعتها بالقرب مني
أقتصصت العناوين التي تجذبك
أحرقتها جميعاً
عبثت كطفلة مشاغبة
بملامح الصور الأحب اليك
هل هذا يريحك؟
لا يهمني
المهم انه يرضي كبريائي أنا

بيروت-غفران حداد







اخر الافلام

.. زحام شديد على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر


.. ازدحام على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر والشرطة ت


.. المخرج «رؤوف عبد العزيز» :عن فوق السحاب« أنا ضد المزايدة علي




.. ما لم تعرفه عن الفنان الشاب الراحل ماهر عصام


.. يسرا الهواري.. موسيقى مستقلة تتحدى آليات السوق