الحوار المتمدن - موبايل



صوت دمية .. بقلم هشام شبر

هشام شبر

2016 / 7 / 20
الادب والفن


صوت دمية .... بقلم هشام شبر


منذ كان طفلا اشترت له امه دمية تمدد الزمن وماتت امه وبقيت دميته ترتدي ثوبها الاول الناصع البراءة كان يحملها في جيب قميصه الاسود الملاصق لقلبه اين ما ذهب عاشت معه افراحه واحزانه خجله وجرءته ونمت السنين على وجهه شعر ابيض ك الحريق الذي يعتمل داخله جلس على ضفاف شط المدينة واخرجها من جيبه لتتنفس ف بكت بصمت بكت حادثها كما كان يفعل عند هزيمة تمر به او وهم نصر وكعادتها كانت لا تتكلم تتلعثم نظرات عيونها وهي تنظر اليه كانها تريد ان تخبره ب شيء حينها قرر ان يبحث لها عن صوت كي تستطيع التعبير عن ما يجول في خاطرها دخل غرفته التي تعتليها غيوم الغربه واجلسها على كرسي هزاز كان يقتل فيه ارقه كلما ثمل سهر وودعها ب كلمات غير واضحه كانها انين ورحل يبحث عن صوت في بلاد العجائب مرت الايام وهو يحلق بجناحي جنونه الى ان هبط في ارض وهم اقترب من بئر كان قريب منه واراد ان يشرب خاطبة الماء ماذا انت فاعل فزع وهو يسمع الماء يتحدث ارتبك وتلعثم واراد الهروب لكن الماء طمئنه ان لا يخاف وقدم له نفسه وقال انا اكسير الحياة لا وجود دوني ولكنهم حين ينتهون مني يرموني بالحجارة او على الارض يسكبوني وربما يبصقوني في اخر رشفه فلا تبحث عن كمال ل من لا كمال له . وهو في دهشته من الموقف التفت ف راى الماء ساكن لا يتحرك ولا يتحدث ف قال في نفسه ربما هي خيالات مجنون تعب من طول السفر امتطى صهوة الريح مرة اخرى وراح يضرب ب حوافر انفاسه ولهاثه وهو يواصل دربه نحو هدفه هبط في غابه حين اعياه التعب واستلقى على ظهره ينشد الراحه ف مر من امامه حمار والقى عليه التحيه دهش من الامر كيف ل حمار ان يتحدث نهض فزعا وهو يحاول الرحيل ف بادره الحمار بقوله لا تعجب مني ولا تكثر في اراقة الجود الى من لا يستحق ف سينقلب عليك وينكر جودك انظر ل حالي ف انا اعمل بلا هواده ل خدمة الاخرين ولا امل ولا اكل واتحمل كل شيء من اجلهم وفي النهايه يرجموني ب الفاظ لا رحمة فيها مثل الغبي والذي لا يفقه رغم اني اذكى الحيوانات . اغمض عينيه حزن وهو يسمع كلمات الحمار وحين فتحها راى الحمار لا يتحدث رغم مخاطبته والتحاور معه حين ذلك تيقن ان هذه خيالات ليس الا ..نهض ونفض تراب التعب من جسده وحلق مرة اخرى حتى حط الرحال في ارض عجيبه فيها الحجر والاشياء تتحاور فيما بينها سال عن كاهن المكان ف ارشدوه اليه دخل وقدم طلبه الى الكاهن وسلمه الكاهن مااراد ولكن حذره من الندم على فعلته لانها ستكون نهايته ان ابدى ندمه شكر الكاهن على عطاياه وامسك بنفسه وطار محلقا الى حيث مدينته وغرفته ودميته التي تركها على الكرسي الهزاز . حين فتح الباب نظرت اليه وفي عيونها تتراقص علامات الاستفهام ابتسم لها وحملها على صدره وقبلها على وجنتيها وبعدها اطعمها الصوت الذي جاء به من ارض العجائب .حينها انتفضت ومطت شفتيها وقال له ارجوك اعتقني سنين وانا اتحمل وزر غباءك بكيت كثيرا كي تعتقني انا لا اطيقك ف اتركني ف بصوتي الان الف الف طفل او رجل او حتى عجوز يتلقفني لم ينبس ب كلمه ولا ردت فعل نهض وانزلها من على صدره ووضعها على عتبة باب غرفته واغلق الباب خلفها نظر من نافذة غرفته الى حيث رحلته واستحضر الماء والحمار وكلام الكاهن ف ضحك من نفسه حتى مات سخريه







اخر الافلام

.. ثورة الفلاّحين- ثورة الفلاحين يُعيد الكاتبة كلوديا مرشليان إ


.. الممثلة الأميركية -كيلي جينر- تتقاضى مليون دولار عن المنشور


.. الحكم بالسجن على الممثل الأمريكي بيل كوسبي بعد إدانته بالاعت




.. جيتاناي: فرقة أردنية تجمع موسيقى التراث والحداثة


.. «قبلة الفيشاوي لزوجته» ومواقف الفنانين الطريفة تخطف الأنظار