الحوار المتمدن - موبايل



-القاعدة- و-النصرة-

سلامة كيلة

2016 / 7 / 29
مواضيع وابحاث سياسية



باتت كل الأقاويل تدور حول "فك ارتباط" جبهة النصرة بتنظيم القاعدة، وكل الأحلام تدور حول وهم أن يؤدي ذلك إلى انتصار الثورة. وقبل الإشارة إلى الوهم، يمكن الإشارة إلى من يريد وقف قصف المدنيين، بحجة وجود جبهة النصرة التي هي فرع تنظيم القاعدة في سورية، المعتبر دولياً تنظيماً إرهابياً. على أمل أن يؤدي فك الارتباط هذا إلى إنهاء الحجة التي يتذرّع بها كل من النظام وروسيا، على الرغم من أن هذه الذريعة لم تؤدِ، لحظةً، الى قصف جبهة النصرة، بل جرى قصف المدنيين، والجيش الحر، بمعنى أن جبهة النصرة ذريعة ليس إلا، ومن ثم لن يعدم كلاهما إيجاد ذرائع أخرى، في حال قبلتا بفك الارتباط، وهو أمر خارج التوقع.
ليست الأمور بهذه السذاجة والسطحية. لكن، هناك من يعتقد جازماً أن هذه الخطوة سوف "تعزّز الثورة"، وتؤدي إلى الانتصار، حيث يتخيل جبهة النصرة في صورة المحرِّر، والجيش الزاحف نحو إسقاط النظام، لولا هذا الارتباط بتنظيم القاعدة الذي يجعله في مواجهة العالم، وليس النظام فقط، ومن ثم سيكون قادراً على النصر في حال تحرّر من "الحرب العالمية" ضده. وهذا وهمٌ ربما أسوأ من سابقه، لكنه أكثر سطحيةً وسذاجة، وربما أنه مسكون بحالة من العجز المفرط التي تفرض عليه تخيل "النصرة" جيشاً جراراً قادراً على النصر.
هذه أوهام عامة ومعمّمة، وتشي بعجزٍ عميق، بات يسكن قطاعاً كبيراً من المعارضة (وربما أقول كلها). فهل كانت مشكلة "النصرة" أنها فرع لتنظيم القاعدة؟ ولماذا هي فرعٌ إذا لم تكن تتلبّس كل أفكار هذا التنظيم؟ وبالتالي، ماذا يغيّر فك ارتباطها؟ هل ستصبح جبهةً ديمقراطيةً، أو "إسلامية معتدلة"؟ أو سوف تحمل روح جيفارا، وبطولات الجيش الأحمر السوفييتي؟ أو هل ستتخلص من عناصر المخابرات السورية والعالمية التي تعشّش فيها؟ أو حتى تطلق المعتقلين من الثوار لديها؟ أو تكفّ عن قضم الكتائب المسلحة التي توضع تحت يافطة الجيش الحر، بعد أن قضمت عشراتٍ منه؟ أو توقف تطبيق أحكامها الوهابية، وشريعتها المستمدة من أكثر لحظات التاريخ العربي تأخراً وانهياراً؟
هل مشكلة جبهة النصرة في أنها فرع لتنظيم القاعدة المرفوضة دولياً، أو في ذلك كله، بغض النظر عن تلك العلاقة، وعن الموقف الدولي؟ لا أظن أن مشكلة جبهة النصرة هي في علاقتها بتنظيم القاعدة، حيث قبل تناول موقف "القوى العظمى" منها يجب ملاحظة ممارساتها على الأرض، منذ وجدت، لأن هذه الممارسات تدلّ، بشكل واضح، على مسار تخريبي للثورة، نجحت، في جزءٍ كبيرٍ منه، ومن ثم في إعطاء تبريراتٍ للقوى الدولية، لكي تقف ضد الثورة، وحتى مع النظام. بالتالي، حتى وإن أزيلت مبرّرات الموقف الدولي لن تتغيّر ممارسات الجبهة التي هي الإسهام في تدمير الثورة.
هذه الممارسات التي دفعت قطاعات من الشعب السوري لكي يتظاهر ضدها، ويطالب بخروجها، وهو الأمر المستمر في معرّة النعمان، منذ اعتدت على الفرقة 13. وحدث، في مناطق أخرى عديدة. يظهر ذلك كله الرفض الشعبي لها، واعتبار أنها ضد الثورة، ويجب أن تخرج. في موقفٍ معاكسٍ لكل ما تقول به أطيافٌ من المعارضة، ومن قيادتها. وربما يؤكد ذلك مدى الانفصال الحاصل بين الثورة التي تقاتل على الأرض ومَنْ يدعي تمثيلها، ويؤكد أن هذه المعارضة لا تتلمس الظروف التي يعيشها الشعب، ولا الخطر الذي تشكله "النصرة" عليه، والذي يتلمسه هو. وبالتالي أنها تنطلق من تكتيكاتٍ ترتبط بمصالح خاصة، تفرضها "الدول الممولة".
بمعنى أن هذه المعارضة ليست مع الشعب، بل مع الدول الممولة، وتخضع لسياساتها من جهة. ومن جهةٍ أخرى، تقبع في الخارج منتظرة من يُسقط النظام لكي تعود منتصرة. في هذه الأجواء، ينتج ما هو أسوأ ما ظهر منذ اندلاع الثورة.
"النصرة" هي "داعش" موضوعة في "حضن الثورة".







التعليقات


1 - الي المرحلة الثالثة
تنوير 3 ( 2016 / 7 / 29 - 18:22 )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=525917


2 - سوريةانتهت بيد ابنائها
فيكتوريا صبري ( 2016 / 7 / 30 - 12:06 )
تحية طيبة استاذ سلامة
باعتبارك انك ضد نظام الاسد منذ البداية خاصة بعد اعتقالك من قبل النظام السوري فانك لن تكون حيادي في تحليلك للحرب في سورية التي يعتبرها الغرب في صحفه حرب اهلية على اساس ان المواطن السوري في جيش النظام يقتل مواطن سوري في جبهة النصرة واحرار الشام
بما انه سوري يقتل سوري فهي حرب اهلية
ربما تنتهي الحرب باغتيال الاسد الابن ولكن الاسلاميون سيقضون على من تبقى من السوريين في سورية ولم يهرب الى الخارج
وبكل ااحوال سورية لاتملك نفط ولاغاز فكيف سيتم اعادة اعمرها ؟
قصة ماساوية
انتهت سورية !
بيد ابنائها

اخر الافلام

.. الأمين العام للجامعة العربية يصل إلى بيروت


.. كيف تلقت طهران بيان جامعة الدول العربية؟


.. أسبوع بيروت للموضة في نسخته الثانية 2017




.. لماذا يزور الأمين العام لجامعة الدول العربية بيروت؟


.. إيران تتهم السعودية بتنفيذ سياسة إسرائيل في المنطقة