الحوار المتمدن - موبايل



يوميات صحافية

غفران محمد حسن

2016 / 8 / 13
الادب والفن


قصة قصيرة
بيروت -غفران حداد
قبلها بحرارة، هربت من شفتيه الكلمات ،غرقت في سمفونية صوته الذي يأتيها همساً ،تشعر بخدرِ غريب وسحر عجيب يجعلها تصمت لا تقوى على تحريك شفتيها المرتجفتين الخجولتين، الذائبة والتائهة بين رحيق شفتيه ،إستنشقت رحيق عطره خلف صيوان أٌذنيه فكان عطر إمرأة وبقايا أحمر شفاه على عنقه ،عدلت زينتها ، تناولت حقيبتها ومفكرتها بتثاقل ، وذهبت الى الجريدة دون أن تضعف أمام توسلاتهِ وأسفه.







اخر الافلام

.. زحام شديد على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر


.. ازدحام على سينمات وسط البلد فى ثالث أيام عيد الفطر والشرطة ت


.. المخرج «رؤوف عبد العزيز» :عن فوق السحاب« أنا ضد المزايدة علي




.. ما لم تعرفه عن الفنان الشاب الراحل ماهر عصام


.. يسرا الهواري.. موسيقى مستقلة تتحدى آليات السوق