الحوار المتمدن - موبايل



عالم ملفّق

نبيل محمود

2016 / 8 / 24
الادب والفن


# من قصائد تفاحات إيروس #
************************

توكّأتُ على عكّازي
وبادرتُ إلى عبور الشارع
في الرصيف المقابل كانتْ..
حذّرتها من الليل العاصف
خشيتُ أن تقذفها العاصفة بعيداً
هي ومكياجها وفستانها اللامع
وشعرها الطويل الجميل
المستعار..!
كم أنت ملفَّقٌ أيّها العالم؟
***
كادت أن تدهسني تلك السيارة الفارهة
وهي تمضي مسرعةً من المجمع الحكومي
صوب ضواحي المدينة
كان موكب السياسي الأنيق
يحمل الملابس الصينية وأغطية الشتاء
ليتسوّل أصوات الفقراء
فالانتخابات باتت قريبةً جداً..!
كم أنت ملفَّقٌ أيّها العالم؟
***
أحصيتُ ما تجمّع في جيبي
من نهار التسوّل
أخفيتُ عكّازي في المكان المعتاد
خلف حاوية القمامة
وانطلقتُ مسرعاً إلى أقرب حانة..!
كم أنت ملفَّقٌ أيّها العالم؟!







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش