الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة -موت-

نائلة أبوطاحون

2016 / 8 / 25
الادب والفن


"موت"

إنْ تَشظّى نَبْضُ قلبي وانفَجَرْ
في حُروبٍ بينَ شَكٍّ  ويَقينٍ أو قَدَرْ
وَتَجلَّى بَرْزَخٌ لِلرُّوحِ يَسْمُو
هَلْ لِروحي يا حَبيبي مِِنْ مَفَرْ
========
إنْ تَأتّى مَوْكِبُ الأرواحِ يَبْغي...
سوقها نَحو المَقَرْ...
هَلْ سَيَغدو الدَّربُ قَفْراً
أمْ ضياءً يُغرقُ الأرواح في بحر القَمرْ
ليتَ أنّي أرجِعُ الأيّامَ دَهْراً
قدْ تَولّت -ْ وَيْحَ قلبي - لا أثَرْ
=======
هل سرت اصوات نعيي للبشر ؟
ما دَهاهُم...؟! ما الخَبر؟!
ليتَ أني أُسْمِعُ الأحبابَ صَوتي
ليتَ عَيْني تَرمُقُ المحبوبَ يوماً إنْ حَضَر
بَيْدَ أنّي...صِرتُ نَسْياً
مثل ضيفٍ حَلَّ يوماً في رُبانا
أوْدَعَ الذكْرى لَديْنا ...
ثُمَّ أمسى في خَبَرْ
 







اخر الافلام

.. وزير الثقافة تفتتح الدورة الرابعة لملتقى القاهرة الدولي للخط


.. مقتل خاشقجي: هل تصمد الرواية السعودية أمام التشكيك الغربي؟ ب


.. -غاندي الصغير- رشح للأوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية للمخرج




.. مهرجان باكو لموسيقى الجاز في أذربيجان


.. مراسل #الجزيرة: العنوان الكبير لخطاب #أردوغان أن الرواية الس