الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة -مدٌّ وجزر-

نائلة أبوطاحون

2016 / 8 / 30
الادب والفن



وأنا الّتي ما هزّني شوقٌ ولا
عصفَ الغرام بمُهجتي وكياني

مدٌّ وجزرٌ في حنايا خافقي
نظمٌ من الأشواق والتَّحنان

أسلمتُ أمرِيَ للهوى وتركته
موجاً يلُاطِم مركبي وجناني

آهٍ من الأمواج حين تَلِفُّني
كسفينةٍ تنحو بلا رُبّان

فتميلُ مَيْل الغارقين بِحِمْلها
أيُشَقُّ بحر الحب إذ تَلقاني

ألقيتَ قلبِيَ في غيابات الجوى
وارتَجَّ بئر الصّمت من هذياني

يا نورسًا لفَّ المدائن كلّها
لتعود تَرفِدُ في المسا أحزاني

وتُبعثِر الأشواق إذ ما جِئتَني
وتزيد ما بالقلب من أشجان

وتسوق قطعان المَلامة والنّوى
فيجفّ زهر الفلّ والرّيحان

لا القلب رق ولا الزّمان بمُنصِفي
إنّي بُليتُ بلوعة الحرمان







اخر الافلام

.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه




.. الشروق| «البروفة».. المسرحية الثانية لفريق 1980 وانت طالع عل


.. هذه الأداة وراء أصوات أفلام الرعب المفضلة لديك