الحوار المتمدن - موبايل



فجر هذا الصباح

اكرم السموقي

2016 / 8 / 31
الادب والفن


استيقظتُ فجرَ هذا الصباحِ
الثالث وعشرين آب الفين وستة عشر
شعرتُ انني رجلٌ في الخمسين
تاريخ ولادتي سنجار
الف وتسعمائة واثنان وتسعون
اليوم زادَ على عمري
خمسةٌ وعشرونَ سنةً
لأنني سوف استقبلُ
امراةً ارستقراطيةً
من المانيا..
في مطار اربيل
سامنحُها باقةَ وردٍ بنفسجية كنت قد
فزتُ بها على اعمالي اليومية
احضنُها بدفء مولودٍ من رَحِمِ الحنين
بقبلٍ سرقتيها من تحت شفاي المقبرة
وقصائد كتبتُها لكِ بعرق الجبين
ساُخرج لك من حقيبةِ ظهري
طفولتي.. رجولتي
كبريائي.. وجنوني
وأنثرُ فوقَكِ اوراقَ الياسمين
لانني لا املكُ لكِ عطراً.. برفانن
ولا شوكلاته لذيذة
ولا وشاحاً أحمر جميلا
يليق بعنقك الرشيق الذي كالنخلة
ولا عقد من الماس وذهب..
لانني فقير ... فقير ببساطتي
لا احملُ معي سوى شعري
وعشقك نهراً متدفقاً بداخلي
كما الدماءُ بشراييني سليل..







اخر الافلام

.. انتوني كوين وعمره 85 يعود لرقصة زوربا مع الموسيقار العظيم مي


.. اللحوم الحمراء تساعد على توازن عملية التمثيل الغذائي


.. هذا الصباح -مهرجان الفيلم اللبناني يكرم المرأة




.. عبد الحكيم قطيفان – فنان سوري – أنا من هناك


.. عمرو يوسف : أطمح بتقديم عمل سينمائي يرتقي للتطعات الجمهور