الحوار المتمدن - موبايل



رثاء مجتمع ميت

رامي حنا

2016 / 9 / 26
الادب والفن


كيف العمار بأرضنا .... و الأرض تهوى للفناء
نبني البيوت كأننا .... في الأرض مثوانا البقاء
يزهو بكبرًا فكـرنا .... و العقلُ يزخرُ بالغباء
نهجو فقيرًا محبطًا .... و نسألُ الكلب الثناء
تعلو حناجر صوتنا .... بالحبّ و الفعل الجفاء
فكيف نرجو مدحنا .... و شيمة الموتى الرثاء

جاء الغروب و موتنا .... و الموتُ في سقمُ الضنى
و الحقِ أن نلقى البلا .... لولا مراحمِ ربنــا
لكننا نحنُ البلا .... و الكرهُ يستشري بنــا
ما بين مالًا نركضُ .... و بين كبرًا سادنا
ذاك الفقيرُ أحتضرْ .... و نحنُ في أهوائنا
نهوى التعالي و العلا .... يهوى التواضع لو بنا

فالخطو صابه الزلل .... و الموتُ يقبعُ في الكمينْ
تلك الحياةُ بلا أمل .... فيها القبور مع الأنين
زاد الفراق بنا العلل .... كيف النجاةُ من الحنين
لو كان لي غدي لما .... رنمت لحن الراحلين
تلك السماء بلادنا .... وطنًا أمينًا للأمين
و الخيرُ فيها خيرنا .... ما لم تراهُ قطّ عينْ







اخر الافلام

.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية


.. عشق آباد: افتتاح الدورة الخامسة لألعاب الصالات والفنون القتا




.. تفاعلكم : صورة تكشف فريق الفنان عمرو دياب المفضل لكرة القدم


.. مقهى درويشي يقدم شايا بمذاقات مختلفة وحضارة وثقافة طهران