الحوار المتمدن - موبايل



لا تخلع قلبك من عشبه

حسن العاصي

2016 / 9 / 30
الادب والفن


القصيدة مثل طيارات الورق
يلهو بها الأطفال
لاسور يمنعها من التحليق
أو شوك يعيقها
حين تتدحرج خلف غبار الموت
تمضي كطيف
مسكونة بورق اللوز
قادمة من أزقة الخراب
لتحط بين أقدام الحالمين




ما قاله شاعر عن قرطاس السهد
رؤى كسيحة
وحروف مرتعشة
تقرأ الوجوه الجريحة
أبجدية تسفح القلوب
فوق سطور التعب
كأنها غيث ينهمر خلاصاً
قبل الجنون




لك ما تشتهي من المخطوط
شرفات حزينة
سيمفونية الغفران
أطياف الراحلين
تستريح على الجدران الجائعة
إن شئت أوسمة للموت
أو طير أبقع
يلوي وجه اليباس
لينقسم وجهك على ظله



لك أن تفر من الفصول
تغلق نوافذ الأرض
تأخذك الأشرعة بعيداً
وترقص مع الغيمة المنتشية
تعبر من حزن إلى حزن
لاتخلع قلبك من عشبه
حين يرحل المطر
يظل وجه الإنكسار





لبستان الشعر سنابل
شمس بعيدة
وريح تقطف القصب
صراخ ينكمش حد الغياب
حيث تنمو الحنطة
يرتدي النهر أصابعه
يروي آخر مسافة ثملة
ويسحل القصيد




لعشاق الشعر كأس من وعد
ينهل من عين الحكاية
حلم سائغ للموت
وسفر بلا نفير
سلام على تلك المواكب
لهم تطوي القافية عناقيد ضوء
وتطلق الحروف أزهاراً
كانت عهداً في الأوراق







اخر الافلام

.. شرح الجزء الثاني من درس البدل في مادة اللغة العربية للصف الث


.. الأقصر تشهد افتتاح أسبوع الثقافة التونسى


.. عين لندن... مهرجان سينمائي يعنى بحقوق الانسان




.. فيلم “المسافر” يستعرض الازمة السورية و مشاكل اللاجئين في مهر


.. مهرجان لوميير: السينما للجميع - cinema