الحوار المتمدن - موبايل



فضاءات حدقة

تيماء حسن ديوب

2016 / 10 / 2
الادب والفن


فضاءات حدقة


تغمض عينيك، تتدلى أحلامك على حافة فرح، تحاول العبث معه دون جدوى.
تفتح عينيك، أحلامك تتعطش أن تنطفئ حرارتها، ينطفئ الحلم. الفرح كعادته يحزم حقائبه على عجلٍ ويرحل!

تغمض عينيك، تزدحم الأفكار في رأسك، تتصارع ببربرية رغبة البقاء على قيد الكلمات.
تفتح عينيك، لا تتنازل أية فكرة عن كبريائها، لن تضحي بنفسها، لن تنتحر كرمى لعيني ورق أبيض!

تغمض عينيك، ترسم قمراً، خيالاً، صبحاً، ترسم الندى بمخيلة طفل شقي بألوانه، بحدود أبعاد زمان ومكان ذاكرته.
تفتح عينيك، ينتهي الرسم بمخيلة عجوز يعيش خبب أيامه على مهلٍ دون حتى أية أقلام!

تغمض عينيك، تهبط من عليائك إذ تلمح يداً تخالها شفافة تطلب نجدتك، تهب أنت الفارس بالفطرة تلبي النداء.
تفتح عينيك، تتشبث اليد بمحيط عنقك، تضغط ثم تضغط، تحاول أن تشدك أكثر نحو الأسفل الممهور كما دائماً بختم الأغبياء والضائعين!

تغمض عينيك، تنعكس صورتك في مرآة، تجهل الشخص القابع فيها، تنام ملء ندمك.
تفتح عينيك، تتكرس كوابيس غدك مع اشراقة كل خيبة جديدة!







اخر الافلام

.. حلقة العيد مع الفنانة نادية المنصوري


.. هذا الصباح- فنان يبتكر مجسمات صغيرة من الصلصال


.. روسيا2018 | فنانة روسية معجبة بمحمد صلاح




.. وفاء عامر والفنانات يقدمون واجب العزاء في الفنان الراحل ماهر


.. بكاء وانهيار الفنان أحمد عزمي في عزاء الراحل ماهر عصام