الحوار المتمدن - موبايل



جاستا وال سعود واليوم الموعود

خليل الرفاعي

2016 / 10 / 3
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية



خليل الرفاعي
من لايعرف أن السعودية صاحبة راية وبغاء وهي عرابة التكفير والإرهاب وذلك بأعتراف كل العالم الإسلامي والغربي وبصماتها واضحة في مواقع كل عمل تخريبي وهي التي دعمت ومولت كل الحركات السنية المتطرفة بالعالم وزودتهم بالمال والسلاح ، لقد سخر ال سعود خيرات الشعب النجدي من بترول وعائدات وموسم الحج لخدمة مصالحها التخريبية فبادرة بتأسيس الجمعيات الخيرية المموهة وجمعت التبرعات وسوقت ملايين البراميل من النفط لهذا الغرض ، وعزفت بالكثير من البلدان ولعبة بأسقرارها وكله طبعاً لخدمة الاسياد في تل ابيب وواشنطن , حتى حان اليوم الموعود لتأتي الصفعة على خدها الايمن ومن من ؟ من اقوى حليف وصديق لها منذ أن تأسست هذه المملكة وقبع على عرشها ال سعود

فى عام 1979 قرر بريجنسكي مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي كارتر، أن يقوم المسلمون بالحرب نيابة عن أمريكا ضد السوفيت فى أفغانستان وأوكلوا المهمة للسعودية للقيام بتوكيل هذا الدور الإسلامي وتنسيقه , وفعلاً حشدت السعودية امولها وإرهابييها بكل فخر واعتزاز ، وضغطت على مصر والسودان وباكستان لمشاركتها فى هذه المهمة القذرة وارسلت ألاف من الإرهابيين وقطاعين الطرق وخريجي السجون والمضحوك عليهم بالفكر الوهابي الذي هو اليوم اصبح ( النهج والمنهاج ) بل حتى الدستور الذي يتحجج به ال سعود لتكفير كل المذاهب والطوائف وأستباحة اموالهم وسبي نسائهم بحجة الجهاد ونصرة الدين الحنيف ولا نعرف كيف يعلو هذا الدين بالمفخخات ام بالاحزمة الناسفة ؟ أم بفتاوى من مشياخ ( ال الشيخ) الذين يكنون الولأء لملوك السعودية فهم شركاء بالحكم والمُلك وهذا الدور اوكل لهم منذ تأسيس السعودية على يد مستر همفر بدعوى من وزارة المستعمرات البريطانية في حينها ، فأسسوا أجلاف عبد العزيز اول مجموعة إرهابية اطلق عليها ( القاعدة ) ونصبوا أسامة بن لادن اميراً عليها حتى استفحل هذا التنظيم ورتد على امريكا وخرج عن طوعها وضرب عام 2001 برجي التجارة العالمي ؟ والتي عرفت ( بأحداث 11 سبتمبر ) أنها غلطة غير محسوبة جيداً كلفت الأدارية الأمريكية الكثير ؟ لكن ها قد اتى يوم الأنتقام واليوم الموعود

منذ ذلك الزمان وامريكا تخطط وامراء وملوك الخليج العملاء ينفذون ، بل حتى رؤساء جمهوريات عربية مثل حسني مبارك وصدام ، الذي أغروه في الكويت ودفعوا بورقته التي احترقت على حدود الجهراء ليخرج مكلفاً العراق خسارة اكثر من 120 مليار دولار ومئات الدبابات ومئات الاف الجنود الذين تفحمت اجسادهم من صواريخ طائرات التحالف وحصار دام 14 خلف ورائه مليون طفل كان ضحية العوز والفقر ، حتى اسقاطه عام 2003 أنها لعبة تدفع ثمنها الشعوب الفقيرةَ بسياط الجلاد ؟ والى الان ماتزال المؤامرات والخيانة مستشرية ببلاد العرب فأمريكا تخطط هي واسرائيل والعرب ينفذون الخطة بحذافيرها ، كما فعلوا الان بحلفهم الاسلامي الذي تارة يصدر الإرهاب وتارة يحاربة وابناء اليمن خير دليل ؟ لكن ماذا عسانا نفعل بالعروبة الساقطة وبترول ال سعود مايزال يتدفق من الصحراء ؟

الكل يعرف حتى انتم ايها الأمريكيون بإن السعودية وراء تفجيرات 11سبتمبر التي خلفت 3000 الاف ضحية ... والتي لأجلهم قامت امريكا بأخذ الثأر لضحايا الابراج تحت ذريعة الإرهاب فأسقطت حكومات وقتلت الالاف من المسلمين وهتكت حرمات ، وأنشئت قواعدها بالمنطقة وزرعت مخابراتها ،
الان وبعد كل هذا يقوم الأمريكييون بأثبات التهم للسعودية والتصويت على قانون جاستا الذي يخول عوائل الضحايا بمطالبة القتله بدفع الدية ، ال سعود لعبوا كثيراً وسفكوا الكثير من الدماء وبعلم امريكا وهي من تعطيها الضوء الاخضر على ذلك ، ال سعود ليسوا عرباً ولامسلمين ولايمتلكون فراسة العربي ولا حلمه ولا شفقة المسلم ورحمته ، لكن هناك عدة أسئلة وهناك الف علامة استفهام لماذا الان تذكروا الامريكان ان السعودية هم القتله

أتسائل لماذا كل هذه الالاعيب يارعاة البقر وانتم تعرفون جيداً ان السعودية هي المملكة الوحيدة التي تصدر هذا الفكر الإرهابي .. ألستم شركاء بالدم معاً !!







التعليقات


1 - رمتني بداءها وأنسلت
ابو ليلى المشلب ( 2016 / 10 / 3 - 20:29 )
ليش انت وعشيرتك ودولتك واسيادكم دولة الفقيه تكدرون تحققون لشعبكم نص اللي حققته السعوديه لشعبها .... انت تعرف حجم الاموال اللي تخصصها المملكه لفقراء وشعوب العالم ...؟ عندك جواز سفر انت مثل المواطن السعودي ؟ عندك كرامه بوطنك او خارج وطنك مثل السعودي ؟عندك أمان .. عندك رفاهيه .. عندك شي مثل الاوادم .... بس اعترف عندك لطم .... أي اشهد مابالله عندك خوش لطم وتطبير وزنجيل .... خوش زنجيل وعندك أحميد ابو جكليته تشافي قبيله ...احميد المهاجر ... السعوديه صاحبة رايه وبغاء😂-;- أيبااااااااااه رايه وجماله وبغاء .... هجم بيتك

اخر الافلام

.. الإمارات وفرنسا تعززان العلاقات الاستراتيجية


.. زوكربيرغ يرفض الاستقالة من منصبه


.. الأردن يكرم الشيخ محمد بن زايد




.. قرقاش يؤكد التزام السعودية والإمارات بمساعدة اليمن


.. ترامب يبدي تعاونا غير مسبوق في تحقيقات مولر