الحوار المتمدن - موبايل



شكراً جزيلا .. أصدقاء في زمن الكذب الجميلا ...؟؟

بلال فوراني

2016 / 10 / 7
الادب والفن


شكراً لكم جزيلاً .. شكراً جزيلا
أصدقاء ورق لا يسوون زيت في قنديلا
أصدقاء مرحلة اذا ما انتهتّ يركضون للرحيلا
أصدقاء مصلحة كل همّهم الشكوى والندبّ والعويلا
أصدقاء واقع افتراضيّ ومجتمع وهميّ
إذا ما احتجتهم يوماً صرتَ على قلبهم حجراً ثقيلا ..؟؟

شكراً لكم جزيلاً .. شكراً جزيلا
كنت أظنكم أشرف الناس فتبينّ أنكم مجرد حثالة
كنت أظن أنكم أطيب الناس فتبينّ بعد حين أنكم زبالة
يا زمن الكذب الجميل ... صار الصدق فيك فنّ و تمثيلا

شكراً لكم جزيلاً .. شكراً جزيلا
حين توجعت .. لم أجد واحدا منكم يقول لي كيف الحال
حين تألمت .. صرتم مثل النعام تطمرون رؤوسكم في الرمال
حين صرخت .. بصقت علي حنجرتي وقالت لما تنادي أطرش عليلا

شكراً لكم جزيلاً .. شكراً جزيلا
أنصاف أصدقاء لا يعرفون حتى معنى الصداقة
أنصاف أصدقاء صار الصدق عندهم مرض وإعاقة
أنصاف أصدقاء صار الشرف في عقولهم أمر مستحيلا

-
-
-

على حافة الصداقة

شكراً لكم جزيلاً .. شكراً جزيلا
آن لي اليوم من صداقتكم الباهتة أن أستقيلا
قد تورطتّ فيكم ولكن ما عاد عندي صبر جميلا
ما نفعّ الصديق في وقت الضيقّ اذا صرتَ عليه ثقيلا
كلّ صديق يعرف العواء لنّ يعرف يوماً معنى الصهيلا


بلال فوراني





اخر الافلام

.. انتظرونا غداً .. وسهرة طربية خاصة مع الفنان محمد الحلو في ضي


.. تسعة أفلام تتنافس على جائزة الأوسكار الـ89


.. المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يطالب بالتمثيل في منظمة التح


.. فن الحياة... سحر الشرق في عالم الأوبرا


.. ست الحسن: سارة صفوت .. مترجمة إشارة تربت بين أبوين أصمين