الحوار المتمدن - موبايل



(احتجاج صادم) قصص قصيرة جدا

حيدر مساد

2016 / 10 / 7
الادب والفن


قصص قصيرة جدا
بقلم: حيدر مساد
ــــــــــــــــ

رُقْعَةٌ
الجنديُّ الانتحاريُّ الذي تحوَّل إلى وزير، ولم يعش الأبَّهةَ قبل ذلك؛ عندما حوصر الملك، اختبأ خلف البيدق، رافضا التّحرك.
....................
احتجاج صادم
تداعى أغلب الشعب عبر مواقع التواصل، لإطفاء الأنوار من الساعة التاسعة ليلا وحتى الساعة العاشرة من ليلة الأول من محرم، تعبيرا عن احتجاجهم ورفضهم لاتفاقية شراء الغاز من "اسرائيل"، _والذي ستتزود به محطات توليد الكهرباء_، معتبرين أنه غاز فلسطين المسروق والمغتصب كما أرضها...
من جهتي لم أكن متحمسا للأمر وكنت أنوي إطلاق حملة أخرى عبر مواقع التواصل للتوقف عن دفع فواتير الكهرباء، تحت عنوان "لن ندفع ثمن الرصاص الذي يقتل أبناء فلسطين".
على كل الأحوال لم أتمكن من المشاركة في الفعالية الأولى ولم أنفذ الثانية.
ففي تلك الليلة تضامن القمر مع الشعب، ولم يظهر، وعندما جاء موعد إطفاء الأنوار كنت على طريق البحر الميت بسيارتي عائدا إلى المنزل، أستمع لأغنية شادية "غاب القمر يا ابن عمي.." ، آخر ما رأيت في اللوحة المضيئة لسيارتي، هما : مؤشر السرعة وكان يشير إلى تسعين كيلو متر في الساعة ، والوقت حيث كانت الساعة تشير إلى التاسعة ودقيقة واحدة ...
هناك في غرفة العناية الحثيثة، كانت همهمات كثيرة، ولم أكن أستطيع تمييز الأصوات، لكني سمعت أحدهم يقول بوضوح:
-يبدو أن سائق السيارة الأخرى -رحمه الله- قد أطفأ أنوار سيارته قبل الحادث مباشرة.
....................
مسافة واحدة
صديقي الطيب، لم يتخذ موقفا واضحا من أطراف الصراع، وكانت حكمته في ذلك أنَّه يريد أن يكسب الجميع.
لم أتفاجأ عندما كانت النتيجة أنَّه خسرهم جميعا ...
لم تصمد حكمته أمام "حكمة" وقيم الزمن الأمريكي: "إذا لم تكن معي؛ أنت ضدي".
....................
قتيل
قال لي ساخرًا عندما أبديت حزنا وغضبا على مآسي الحرب في تلك الدولة:
-أنتم لا ترون إلّا الجانب المظلم للأمور.
-وأين الإضاءة في الحروب يا ولدي؟! (قُلْتُ مستنكرا)
رمقني بنظرة عدمية،كتلك التي أراها في صور القتلى:
-في الحروب، لا يوجد عاطلون عن العمل.
...................







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – الفنان دوري خباز والعازف جبران مطر


.. فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم


.. لماذا ألقت السلطات في #المغرب القبض على شابين يعزفان الموسيق




.. شرح الجزء الثاني من الأدب - شعر - لغة عربية - أولى ثانوي 201


.. شرح| الوحدة الثانية في اللغة الألمانية للصف الثاني الثانوي 2