الحوار المتمدن - موبايل



تطوي شوقها احتساباً

حسن العاصي

2016 / 10 / 23
الادب والفن


أدمنتُ في عيناكِ وجه الهوى
يا امرأة علٌمتني سحر الغرام
غرست تفاحتها في وريدي
مثلما في الرمل تنغرس الأزهار
غفت أنفاسك تتوسًد زفراتي
يشدني نبضي إليك مثل غجري
هوى قلبه وارتعشت جوارحه
فأثمل ليل العشاق بالأشعار
قدري أن أهواك يا فؤادي
ترقص الأغصان لورد الخدود
يتوسّد رمشك شهوة الضوء
وسطوة العينين لذة للنظّار
الجدائل الليلكية كأنها سوسن
فوق كتف الليل قد نما
ألقت السلام والثغر يدعوني
أَقْدِمْ لاتتردد وكن كالمغوار
جذبتها مفتوناً لرحابي على مهل
سفحت قميصي لها جسراً
أنا العاشق المبتهل الممتد شوقاً
بين الرمش والشفاه كنت أحتار
نامت بين ضلوعي تجر ثوبها
فاتنة هيمانة مثل لوزة شاردة
كانت تطوي شوقها احتساباً
برياض الهوى وأنهكها الإنتظار
تشدّني إليها البسمة الخجلى
والعينين مثل النشوة المجنونة
ترقب بشوقها دروب العشق
ترتجي لأشرعة الهوى الإبحار
أصبحت سجين ورمشها السجّان
وذنبي أني عشقت الشفاه الكرزية
ورشفت رضاباً مسكِّراً حتى بت
أرى شمساً تعانق قمراً في النهار
يارب الماء المولود في عتم الجفاف
إسق عاشقاً أضناه الحبيب والهجر
لا تلمني في الغرام فذنوب العشاق
والتائهين في الهوى يعفو عنها الغفّار







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. وفاة الفنانة السورية المعارضة فدوى سليمان في باريس


.. محافظ الإسماعيلية: مهرجان الفنون الشعبية يوجه رسالة أن مصر ب




.. هذا الصباح- جولة في متحف خاص لتاريخ السينما


.. لقاء خاص مع الفنانة نيكول سابا للحديث عن حفلتها مع النجم الع