الحوار المتمدن - موبايل



مذكرات أم تنتظر-1-

تيماء حسن ديوب

2016 / 10 / 24
الادب والفن


هذا القلم الأحمق أصم! كل مساءٍ تتبّخرُ كلماتي مع ريح الصيف المغناج، أنا الشقية بالانتظار أقبع مجدداً في ركني الدافئ، أرسم بمخيلةِ طفلة وجه صبيٍ بأقلام تلوين خشبية، ألوّن عينيه العسليتين، جبهته الطرية، أنفه الصغير، مَبْسمه الناعم وأحتار لخط السحر تحت ذقنه، كيف يُلوَّن السحر!؟

أرغبُ بعد كل زيارة طبيب أن أكتب لكَ، أن تقرأ أيام شوقي على مهلٍ حين تكبر، بعد كل زيارة طبيب أقرر أن أراسل الغياب فيك وأن أحترف المزيد من الانتظار.

اليوم حدث ما لم يكن أحسب حسابه، أصابعك الصغيرة لوحت لعينيّ على الشاشة الإلكترونية، كنتُ للمرة الأولى والوحيدة حتى الآن معكَ لوحدي، لوحتَ بأصابعك كأنَّك تمحي ألم وحدتي، كأنَّك تنعش ذاكرتي الحبلى أيضاً بحضورك، كأنَّك تختار أجمل الأساليب لتهزأ من صمت الغربة الجاثم على صدري، كأنَّ العصر صار صبحاً، كأنَّك تقول لي بعنفوانٍ شرقيٍ حقيقيٍ: يا اِمرأة، رجلك آتٍ هذه المرة، قريباً ستنتصرين على الانتظار.

يدك الصغيرة التي امتدت لثنايا روحي، أشعلت فيها شمعة الحياة من جديد بعدما انطفأت برحيلٍ أوجع حنايا قلبي، تصدّعت حتى الشغاف فيه...

وكما تُعبَّئ سلال بائعي الفرح، امتلأ فراغ ألمي بفرح حضورك من جديد.
اصغ لدقات قلبي جيداً يا عمراً من حبق، انصت لموسيقاها، فأنا سأبقى إلى جانب سريرك أبداً في الانتظار...
*****
ألمانيا
18.04.2016







اخر الافلام

.. فرح تتكلم عن دروها في فيلم أرض الخوف في الحريم أسرار


.. اللورد يشار لحماقى: اغنية -ما بلاش- سبب بقائى مع ابنتى وعدم


.. تفاعلكم : قصة زغرودة فاجأت الأمير الشاعر سعود بن عبدالله




.. بالفيديو.. بشرى: فيلم -مش رايحين فى داهية- ليس له علاقة بالس


.. هذا الصباح- فنان روسي يحترف الرسم على السيارات المتسخة