الحوار المتمدن - موبايل



سَهر وثريا

إدريس سالم

2016 / 11 / 6
الادب والفن


يلتقيان سرّاً
في غرفة الصلاة
يفرشان أقدام عشقهما المُغبرّة بلهفة الشوق
يترقّبان بعيونٍ مُرتعدة ما خلفَ الجدران
ليسجدا لحبٍّ عذريٍّ صلواتٍ عمياء
*** *** ***

يعانيان الخرائطَ والاتفاقيات السياسية
يلعنان مشروعَ سايكس وبيكو المسعوران
اللذان قسّما حبّهما حدوداً مُغلقة
ليعاديا السياسةَ والسياسيين
علّهما يتوحّدان جسداً..
*** *** ***

يتشاجران كالأطفال
مجنونانِ، وليس لجنونهما أيّ عُذر
سوى أنّهما عاشقان مُستباحان من العادات
وأيُّ عادات؟!
عاداتٍ لا ترحمُ العشّاق!
*** *** ***

يراقصُه نومُ عينيها
أمامَ شاشةِ هاتفه، عندما يتخافتان
ويلتقطُ صورَها، ويجمعُها ألبوماتٍ ومجلّدات
وهما يستتران من غفوات الليلِ الشجية
يتأمّلُ قدومَها في كلّ اللحظات والحالات
ولكن بهيئةٍ ليست ببشرية
قد تأتي كملاكٍ أو وحي إلهي
*** *** ***

لم يكنْ يعلمُ أباها أنّ ابنتها تمتهنُ فَنَّ السرقة
سرقة لغة الإشارات
الحنين الأخرس
الأحضان المرتجفة
كانت تسرقُ العِناقَ من أوراق الأشجار
وكراسي الحدائق
ونظرات المارّة
واللمساتِ الخاطفة من التراب المُعْشِب
تسرقُ المواعيدَ من شقيقاتها العاشقات
وفي كلّ موعدٍ كانت تؤلّفُ الأكاذيبَ البريئة
وتصارعُ الخوفَ بينَ الانهزامِ والانتصار
لتحظى بفرصة الاختباء بينَ جوانحه
واستنشاقِ رائحته
وتقبيل نصف الشفاه الفوضوية من أدوات المكياج
أو انحناء الأصابعِ للأصابع
*** *** ***

ثغرُها المُرتعش..
يقبّلُ ثيابَ روحه، ويلفُّها على وجنتيها المُحمرّتين
يمارسُ ألوهيةَ التقبيل
وثغرُه!!
كافرٌ يرتشفُ خمرةَ ريقها
*** *** ***

هي..
هي الخجولةُ المستفيقةُ في خجله
خجلٌ يخجلُ من وجهه المَفتول بجدائل شعرها
وجداولِ يديها المكتوبة بتسعةً وتسعين آية
*** *** ***

كلُّ نفسٍ منه نفسان
نفسٌ له، ونفسٌ لها
بنفسه يتنفّسُ سهوبَها ولغوبها
ويملأُ نفسَها المولودِ من نفسه حبّاً وحياة
*** *** ***

تسكنين بداخلي،
وأسكنُ بداخلك
فعذّبيني قدرَ ما شئت
أنت مني، وأنا منك
فليكنْ أولادك مني، وأولادي منك
فلا يعثرُ الجميعُ على الحبّ في الحياة


إدريس سالم: شاعر كوردي سوري







اخر الافلام

.. شرح الجزء الثاني من درس البدل في مادة اللغة العربية للصف الث


.. الأقصر تشهد افتتاح أسبوع الثقافة التونسى


.. عين لندن... مهرجان سينمائي يعنى بحقوق الانسان




.. فيلم “المسافر” يستعرض الازمة السورية و مشاكل اللاجئين في مهر


.. مهرجان لوميير: السينما للجميع - cinema