الحوار المتمدن - موبايل



الرئيس المقاول

عدنان الأسمر

2016 / 11 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


عاد الجمهوريون في الولايات المتحدة الى البيت الأبيض وذلك بفوز الرئيس ترامب في الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث أصبح الرئيس 45 للولايات المتحدة الأمريكية وهذا يعني تأزم جديد في العلاقات الدولية ودعم استثنائي اضافي للكيان الصهيوني ودعم أكثر للانفتاح في الأسواق وتراجع دور الدولة في الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية فالجمهوريون هم أسياد التمرد على القانون الدولي العام وفرض القطبية الواحدة في العلاقات الدولية وتعزيز هيمنة الولايات المتحدة وهم الذين قاموا بالعدوان بدون غطاء دولي على العراق ويوغسلافيا وليبيا كما أنهم يؤمنون بالفكر اليمين المحافظ فهم رواد الفكر التدبيري والألفية والمسيحية المتصهينة والأغلبية الأخلاقية الذين يؤمنون بأن النبؤات الإلهية هي التي أعطت فلسطين التاريخية لليهود وأن الله سيبارك أمريكا ما دامت تبارك اسرائيل فهم يدعمون الكيان الصهيوني عسكرياً ومالياً واقتصادياً ويشجعون السياحة الى دولة الاحتلال ويدعمون حركة الهجرة اليها باعتبار ذلك واجب ديني ينسجم مع معتقداتهم المسيحية المتصهينة وأن العالم يعيش الحقبة السادسة قبل الأخيرة لعودة المسيح والملائكة المخلّصين كما أن ايديولوجية الحزب الجمهوري ترتكز على نظريات عنصرية فاشية وأهمها نظرية صدام الحضارات هانتغتون وفوكوياما في نظرية نهاية التاريخ وأولمان في نظرية الصدمة والرعب وملتون فريدمان في نظرية الخصخصة واقتصاد السوق ودلالة ذلك أن التسوية السلمية للقضية الفلسطينية وأية حلول سياسية غير واردة مطلقاً بل من المتوقع زيادة عدوانية وغطرسة الكيان الصهيوني في الضفة والقطاع وعلى دول الجوار وتخفيض مستوى الاهتمام والدعم لأصدقاء الولايات المتحدة في الإقليم وتشديد الحصار وزيادة القيود على العلاقات التجارية مع الصين وروسيا ودعم الاحتكارات العسكرية الأمريكية وتوسيع تجارة الأسلحة والدمار الشامل الأمريكية وزيادة التدخل في الحياة السياسية والاقتصادية بذريعة مكافحة الارهاب في الدول الحليفة في الإقليم ومحاولة فرض هيمنة في العلاقات الدولية من طرف الولايات المتحدة وإجبار الحلفاء الأوربيين على تبني السياسات الامريكية في العلاقات الدولية وزيادة دعم عصابات الارهاب والإجرام لمواصلة خوض حروب عن الولايات المتحدة بالوكالة ولتحقيق مصالح الكيان الصهيوني والمتمثلة في ضمان بقائه وأمنه وتفوقه وسط إقليم مضطرب مجزئ مفكك ووجود دول فاشلة غير قادر على المحافظة على سيادتها واستقلالها وإدارة شؤون الدولة اليومية وعدم القدرة على الدفاع عن مصالح مواطنيها فالإدارة الأمريكية الجديدة سوف تواصل الفهم الصبياني الساذج في العلاقات الدولية والمتمثل في أن من ليس مع الادارة الامريكية فهو ضدها وتقسم الدول اعتباطياً الى دول الشر ودول مارقة ومن الطرائف السخيفة في تاريخ المحافظين في الحزب الجمهوري هو أنه عندما تمكنت دولة الاحتلال في عام 67 من احتلال كامل الأراضي الفلسطينية فرحو بشكل هوجائي لأن ذلك يعني لهم أن المعجزة الالهية قد تحققت لليهود في سيطرتهم على كامل الاراضي التي وعدهم الله بها وعلى أية حال وبغض النظر عن الحزب الحاكم فإن أمريكيا ستضل رأس المعسكر الرأس مالي المتوحش البربري الذي لا يحترم سيادة الدول واستقلالها ولا يحترم حرية الشعوب ويواصل سياسة النهب والسلب وتدمير مقدرات الأهم ونهب ثرواتها.







اخر الافلام

.. #تسلا الأمريكية تكشف عن أول شاحنة كهربائية ومجموعة أخرى من -


.. تخوف لبناني قبل اجتماع القاهرة


.. السلطة الفلسطينية تلوح بتعليق اتصالاتها مع واشنطن




.. اجتماع عربي طارئ.. لبنان واليمن وإيران على الطاولة


.. أهالي الغوطة الشرقية يطالبون بتحرك دولي لفك الحصار عنهم